رئيس التحرير: عادل صبري 04:38 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

خوفا عليهم.. الطيب يحظر على الطلاب الوافدين تلقى الدروس خارج أروقة الأزهر

خوفا عليهم.. الطيب يحظر على الطلاب الوافدين تلقى الدروس خارج أروقة الأزهر

أخبار مصر

الطلاب الوافدين بالأزهر

خوفا عليهم.. الطيب يحظر على الطلاب الوافدين تلقى الدروس خارج أروقة الأزهر

فادي الصاوي 25 فبراير 2019 21:14

خوفا عليهم من أن تختطفهم أى من التيارات المتشددة، قرر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف منع الطلاب الوافدين من الذهاب إلى الساحات خارج أروقة الجامع الأزهر أو الجامعة أيا كانت تلك الساحات لتلقى الدروس، ومن يخالف القرار يعرض نفسه للمساءلة القانونية.

 

فى المقابل وعد الإمام الأكبر شيخ الأزهر، خلال اجتماعه اليوم الإثنين بوفد من الطلاب الوافدين بالأزهر" target="_blank">برلمان الطلاب الوافدين بالأزهر، بتوفير كل ما يحتاج الطلاب الوافدون في تلقي العلوم والفنون في المجالات داخل أروقة الأزهر جامعا وجامعة.

 

يوجد بالأزهر، 40 ألف طالب وطالبة من كافة دول العالم، ولكن النسبة الأكبر منهم تأتي من إندونيسيا وماليزيا ونيجيريا وتايلاند.

 

يدرس 15 ألف طالب منهم بمراحل التعليم الأساسي، ومرحلتي الماجستير والدكتوراه، و25 ألفا يدرسون بالمرحلة الجامعية، 22 ألف طالب منهم يتولى رعايتهم مكتب رعاية الطلاب الوافدين بجامعة الأزهر؛ أما الثلاثة آلاف الآخرين، فتشرف عليهم مدينة البعوث الإسلامية. ويقدم الأزهر1200 منحة دراسية سنويا دون تمييز بين الدول.

 

يشترط لإلحاق الطلاب الوافدين بالأزهر، الحصول على  موافقات أمنية من بلادهم للدراسة بهذه المؤسسة، وأن يكون الطالب مسلماً، وأن يجتاز الامتحان الذى يعقد بالسفارة المصرية فى بلده لتحديد مدى إجادته للغة العربية قراءة وكتابة، وذلك بالتنسيق مع الأزهر.

 

 بعدها يقدم الطالب أوراقه إلى سفارة المصرية أو القنصليات أو المكاتب الثقافية للبعثات الدبلوماسية أو بعثات رعاية المصالح المصرية بالبلد الذى يقيم فيه.

 

بالنسبة للدول التى ليس بها تمثيل دبلوماسي مصري، فإن الطالب يقدم أوراقه للجهات التى يحددها الأزهر.

 

وترسل الأوراق إلى الإدارة العامة للطلاب الوافدين بمجمع البحوث الإسلامية، عن طريق سفارات هؤلاء الطلاب بالقاهرة أو الروابط المتعرف بها التى تشرف على شئونهم مصحوبة بخطاب موافقة سفارة بلادهم بالدراسة بالأزهر، وفي حالة عدم قبول السفارة إعطاء رعاياها هذا الخطاب فيمكن للأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية التجاوز عن خطاب السفارة.

 

 وفي السنوات الماضية أجرى الأزهر عمليات مراجعة للطلاب الوافدين، كل أنظمة الإقامة والسفر محل دراسة، لضمان بقاء الطالب الوافد في مصر لطلب العلم بالأزهر، ما أدى إلى استبعاد العشرات من هؤلاء الطلاب بسبب تخلفهم عن الدراسة.

 

ويحظى الطلاب الوافدون بالأزهر باهتمام كبير من الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، حيث يعقد اجتماعات دورية مع عمداء الكليات، فى حضور رؤساء اتحادات الطلاب الوافدين لمناقشة كافة القضايا والمشكلات التى يتعرضون لها، ويذهب بنفسه إلي مدينة البعوث للاطمئنان على جودة الطعام المقدم لهم.

 

وتعليقا على هذا الاهتمام، قال الدكتور عبدالمنعم فؤاد أستاذ العقيدة والفلسفة بالأزهر، إن الإمام الأكبر يرى أن الاجتهاد مع الطلاب الوافدين ومتابعة حل مشاكلهم واجب شرعي، ويجب الاعتناء بهم عناية كاملة لأنهم سفراء الإسلام من مصر إلي العالم كله، ويجب أن يرجعوا إلي بلادهم من مصر الأزهر بما يفيد وطنهم ودينهم.

 

وأضاف فى تصريح سابق لـ"مصر العربية": " أن الأزهر يولى عناية كبيرة بمسألة حفظ الأفكار، فعندما رأي الأزهر أن بعض الجماعات البعيدة عن فكره تختطف عقول الطلاب الوافدين الدارسين بالكليات الإقليمية، أصدر الدكتور أحمد الطيب قرارا باقتصار دراسة هؤلاء الطلاب على القاهرة فقط بعد أن كانوا يدرسون بفروع الجامعة المنتشرة في كافة المحافظات.

 

وتابع : "كما تم تكليف عمداء الكليات والعلماء بعقد لقاءات فكرية أسبوعية مع هؤلاء الطلاب في مدينة البحوث الإسلامية، لمناقشة أفكارهم وبعض المسائل المثارة في بلادهم والرد عليها من جانب علماء متخصصين كل في مجاله، وبعض الطلاب يصورون هذه اللقاءات ويرسلونها إلى بلادهم".

 

الأمر ذاته أكده، عثمان جمعة رئيس برلمان الطلاب الوافدين بجامعة الأزهر، الذى أشار إلى أن الأزهر الشريف يقدم خدمات جلية لهؤلاء الطلاب، تتمثل في تسكين الدارسين منهم على المنحة، بمدينة البعوث الإسلامية مجانا، والتشديد على الأساتذة بضرورة الشرح باللغة العربية الفصحى كما يتم تقديم كافة التسهيلات لإنهاء أوراق الجوازات والذهاب والإياب للطلاب.

 

وتطرق إلى ما يقدمه الأزهر من ندوات ومحاضرات دينية للطلاب علاوة على دورات تدريبية لهم في كافة التخصصات العلمية، بالإضافة إلى المسابقات الرياضية في الألعاب الرياضية المختلفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان