رئيس التحرير: عادل صبري 11:13 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

حوادث الأسبوع.. إرهاب وجرائم عائلية واختناق

حوادث الأسبوع.. إرهاب وجرائم عائلية واختناق

أخبار مصر

جرائم الأسبوع

حوادث الأسبوع.. إرهاب وجرائم عائلية واختناق

فادي الصاوي 22 فبراير 2019 19:05

شهدت مصر خلال الأسبوع المنصرم عدد من الحوادث المأساوية، بعضها كان ذا طالب إرهابي والبعض الآخر حمل طابع الجرائم العائلية، تمثلت الجرائم الإرهابية في محاولة استهداف قوة أمنية قرب مسجد الاستقامة بالجيزة، مرورا بمحاولة فاشلة للاعتداء على قواتنا المسلحة بسيناء، أخيرا تفجير انتحاري نفسه في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة خلال محاولة قيام قوات الأمن بالقبض عليه.

 

بينما ضمت قائمة الجرائم العائلية، أحداث مثل إقدام امرأة على قتل أم زوجها بالإسكندرية، وعلى النقيض قتلت امرأة بقتل زوجة ابنها بالقاهرة، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل قتلت فتاة بالدقهلية شقيقها الرضيع خنقا في محاولة لاسكات صراخة.

 

مسجد الاستقامة

ففى يوم الجمعة الماضي زرع شخص مجهول، عبوة ناسفة بدائية الصنع أسفل الكوبري المعدني القريب من مسجد الاستقامة بالجيزة، فى محاولة لاستهداف قول أمنى هناك عقب أداء صلاة الجمعة، ولكن الأهالي اشتبهوا فى جسم غريب، ما دفعهم للإبلاغ، ونجح خبراء المفرقعات بمديرية أمن الجيزة فى التعامل مع القنبلة وتفجيرها عن بعد.

 

ساهمت جهود قوات الأمن في تقليل الأضرار التى كان متوقع حدوثها، ولم ينتج عن الحادث أى وفيات، واقتصرت الأضرار فقط على تهشم عدد من السيارات، وإصابة فرد شرطة وإثنين من المواطنين وتم نقلهم لمستشفى أم المصريين.

 

هجوم سيناء

وفى اليوم التالي لحادث الاستقامة، أعلن الجيش المصري، مقتل وإصابة 15 عسكريا، بالإضافة إلى 7 عناصر إرهابية إثر هجوم في شمال سيناء.

 

وقال العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، في بيان له السبت الماضي إن عناصر إرهابية هاجمت أحد الارتكازات الأمنية بشمال سيناء، وتصدت قوة الارتكاز الأمني لتلك العناصر والاشتباك معها، وتمكنت الارتكازات الأمنية من القضاء على 7 أفراد تكفيريين، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران، تم استشهاد ضابط وإصابة 14 درجات أخرى.

 

انتحاري الدرب الأحمر

توصلت جهود قوات الأمن إلى التعرف على هوية الشاب الذى رزع العبوة الناسفة بالقرب من مسجد الاستقامة، وقالت وزارة الداخلية - في بيان لها يوم الاثنين الماضى إنه في إطار جهود البحث عن مرتكب واقعة إلقاء عبوة بدائية لاستهداف قول أمني أمام مسجد الاستقامة بالجيزة عقب صلاة الجمعة الماضية، أسفرت عمليات البحث والتتبع لخط سير مرتكب الواقعه عن تحديد مكان تواجده بحارة الدرديري بالدرب الأحمر.

 

وحاصرت قوات الأمن المتهم، وحال ضبطه والسيطرة عليه انفجرت إحدى العبوات الناسفة التي كانت بحوزته مما أسفر عن مصرع الإرهابي، واستشهاد أمين شرطة من الأمن الوطني، وأمين شرطة من مباحث القاهرة، وإصابه 3 ضباط أحدهم بالأمن الوطني والثاني من مباحث القاهرة والثالث من ضباط الأمن العام، وتم نقل مصابى الداخلية إلى مستشفى العجوزة ، بينما نقل مصابيين المدنيين إلى مستشفى الحسين الجامعي.

 

جريمة الإسكندرية

وفى السياق ذاته شهدت مصر بعض الجرائم العائلية، كان أبرزها قيام فتاة  بقتل أم زوجها بالإسكندرية بكتم أنفاسها باللحاف داخل غرفة نومها، ولم تكتف بذلك بل أصابتها فى رأسها بمفك، وذلك من أجل سرقة بعض الأموال التى كانت تحتفظ بها السيدة المسنة فى دولابها الخاص لتكون عونًا لها فى شيخوختها.

 

وتلقى قسم شرطة الرمل أول بلاغا يفيد بمقتل سيدة وإصابة زوجة ابنها على يد مجهول داخل شقة بالطابق الثالث بالعقار رقم 10 بشارع الصولى بمنطقة باكوس، وانتقل مأمور وضباط قسم شرطة أول الرمل وسيارة الإسعاف إلى موقع الحادث.

 

وتبين من الفحص وجود جثة "ف.م.ر" 70 عاما، ربة منزل، على سرير غرفة النوم، ووجود بعثرة فى محتويات غرفة النوم وسرقة مشغولات ذهبية ومبلغ مالى من الدولاب، وبسؤال "ض.ح.ع" 30 عاما، زوجة ابن المجنى عليها، ادعت قيام مجهول باقتحام المنزل وضربها وقتل المجنى عليها وسرقتها وفر هاربا.

 

وأكدت التحريات عدم صحة أقوال زوجة الابن بعدما تبين من فحص كاميرات المراقبة عدم دخول أو خروج أى شخص غريب للعقار وقت الحادث، فضلا عن سلامة منافذ الشقة، وبمواجهة زوجة الابن بالتحريات وإعادة استجوابها، اعترفت أمام ضباط المباحث بارتكابها الواقعة لمرورها بضائقة مالية، مشيرة إلى أنها قامت بضربها على رأسها بمفك وكتم أنفاسها باللحاف بعدما شاهدتها أثناء سرقة مبلغ مالى دولاب غرفة النوم.

 

جريمة عين شمس

تلقى قسم شرطة عين شمس، بلاغا من الأهالي يفيد بانبعاث رائحة كريهة من شقة أحد الجيران، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية من المباحث، إلى مكان الواقعة، وتبين أن الشقة عبارة عن 3 غرف وصالة وحمام، وبالفحص سجلت القوات أن هناك جثة لسيدة فى العقد الثاني من عمرها، ملفوفة في أكياس بلاستيكية وسجادة، أسفل سرير غرفة النوم.

 

وقالت التحريات والتحقيقات التي جرت بمعرفة فريق البحث، أن الجثة لسيدة تدعى "آية" مصابة بجروح وكدمات في مختلف أنحاء جسدها، وتهشم بالرأس، نتيجة التعدى عليها بالضرب بـ"عصا"، وتبين من خلال التحريات أن المجني عليها متزوجة منذ قرابة 6 سنوات، وأنها كتشفت خيانة زوجها، وطلبت الطلاق فرفض وقتلها بمساعدة عشيقته وأمه.

 

فتاة الدقهلية

فى الأسبوع ذاته شهدت قرية المنزلة الجديدة في محافظة الدقهلية مقتل رضيع لا يتجاوز عمره الـ60 يوما على يد شقيقته دعاء البالغة من العمر 18 عامًا، خنقا في محاولة منها لإسكاته من الصراخ المستمر وفرت هاربة خوفا من رد فعل أسرتها وخشية إلقاء القبض عليها.

 

وبدأت الواقعة بصراخ والدة الطفل في إحدى العمارات بالمنزلة، تقول: "دعاء خنقت أخوها"، ورجح الجيران أن الابنة "دعاء ع" 18 عاما، ارتكبت الجريمة أثناء محاولاتها إسكات الرضيع عن الصراخ والبكاء دون قصد قتلته، تبين من خلال المعاينة الأمنية أن الطفل مصاب بآثار وعلامات حول رقبته وكدمات في فخذيه وظهره وملقى في فراشه، وبسؤال الجيران وشهود العيان، أكدوا أن الفتاة على خلافات دائمة مع أسرتها وقد تكون الجريمة بدافع الانتقام منهم، وجار الاستماع إلى أقوال أفراد الأسرة.

 

 فيما فرت الفتاة واختفت من المنطقة خوفا من رد فعل أسرتها، وتكثف الأجهزة الأمنية من جهودها للبحث عن الفتاة وكشف ملابسات الجريمة.

 

القاتل الصامت

لقيت أسرة مكونة من 6 أفراد مصرعهم، اليوم الجمعة، داخل مسكنهم بمنطقة غيط العنب غربي الإسكندرية، إثر اختناقهم بسبب تسرب الغاز من سخان المياه.

 

تلقى اللواء محمد الشريف، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من مأمور قسم شرطة كرموز، يفيد حدوث تسرب غاز بشقة سكنية بالعقار رقم 13 شارع عبداللطيف الحماقي بمنطقة غيط العنب ووجود متوفين.

 

انتقل المقدم سامح نجيدة، رئيس مباحث كرموز، وقوات الحماية المدنية بمعداتها واللواء هشام كمال رئيس حي غرب الإسكندرية إلى موقع الحادث.

 

وقال العميد جمال ياسين، مدير إدارة الحماية المدنية بالإسكندرية، إنه تبين من الفحص تسرب غاز أول أكسيد الكربون من سخان يعمل بالغاز الطبيعي بالشقة المشار إليها بطابق الثاني أثناء استحمام الأم ونوم باقي أفراد الأسرة.

 

وأضاف مدير إدارة الحماية المدنية بالإسكندرية في تصريح صحفي، أن الحادث أسفر عن مصرع الأسرة بالكامل وعددهم 6 أشخاص وهم" الجدة وابنتها وأحفادها الأربعة".

جرى نقل الجثث الستة إلى مشرحة الإسعاف بكوم الدكة، وتحرر محضر بالواقعة بقسم شرطة كرموز، وجار العرض على النيابة العامة للتحقيق.

 

وكان مركز السموم بكلية الطب جامعة الإسكندرية، حذر من استخدام سخانات الغاز ووسائل التدفئة التقليدية خلال فصل الشتاء في أماكن عديمة التهوية، فربما ينتج عنها تسرب غاز أول أكسيد الكربون، شديد الخطورة الذي يؤدي إلى الوفاة حال استنشاقه بكمية كبيرة.

 

ووصف المركز في بيان له، غاز أول أكسيد الكربون بـ"القاتل الصامت" لكونه ليس له لون أو رائحة وقابل للاشتعال، موضحًا أنه ينتج من احتراق غير مكتمل للمنتجات التي تحتوي على كربون مثل المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان