رئيس التحرير: عادل صبري 05:51 مساءً | السبت 17 أغسطس 2019 م | 15 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

5 خطوات لإنقاذ «دير أبومينا» الأثري من الغرق.. تعرف عليها

5 خطوات لإنقاذ «دير أبومينا» الأثري من الغرق.. تعرف عليها

أخبار مصر

دير أبومينا الأثري

5 خطوات لإنقاذ «دير أبومينا» الأثري من الغرق.. تعرف عليها

هادير أشرف 20 فبراير 2019 22:51

عقدت اللجنة العليا لإدارة مواقع التراث العالمي اجتماعها، برئاسة المهندس شريف إسماعيل، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، لمناقشة الجهود المتعددة للحد من المياه الجوفية حول موقع دير أبومينا الأثري بالقرب من برج العرب غرب الإسكندرية.

 

وقدم مسؤولو وزارات الري والزراعة والبيئة، خططهم وميزانياتهم للعملية التي سيتم بموجبها خفض المياه الجوفية المتصاعدة التي تهدد الموقع خلال عام واحد، لإنقاذه من التدهور.

 

 

وتضمنت خطة إنقاذ الموقع الأثري  5 خطوات، وهي:

 

1-تحسين نظام الصرف الصحي حول الموقع الذي تبلغ مساحته 1000 فدان، منها مساحة 217 فدانًا تحيط بمنطقة الآثار الرئيسية.
 

2- تغيير نوع أنظمة الري التي يستخدمها المزارعون في محيط الموقع إلى نظام للتنقيط من أجل استخدام موارد المياه بكفاءة أكبر والحد من المياه التي تتسرب تحت الأرض في المنطقة.

 

3- تحتوي هذه الأرض على 16 قرية تمثل محاصيلها الرئيسية الصيفية الذرة والطماطم، في حين أنها تزرع القمح والشعير والبنجر في الشتاء.


4- تخطط وزارة البيئة أيضا لطلب المساعدة من اليونسكو في إجراء دراسة شاملة عن تغير المناخ للمساعدة في ضمان أن تكون الجهود مستدامة على المدى الطويل بغض النظر عن التغيرات التي تحدث في المناخ.

 

5 - ترميم الأنابيب والآبار والمضخات التي من شأنها إزالة وتحويل المياه من الموقع.

 

وتعد تلك هي المرة الأولى التي تُشكل فيها مصر لجنة متكاملة تشمل كل الوزارات والجهات المعنية، من أجل تطوير تلك المناطق، ومجابهة الأخطار التي تهددها، ومحاولة تسجيل المزيد من المواقع ضمن القائمة، وذلك انطلاقًا من رؤية جديدة تتفهم التعقيدات المتعلقة بهذه المسألة، والدور الذي يجب أن تلعبه كل جهة من الجهات المعنية، وضرورة وضع استراتيجية شاملة حول كيفية الاستفادة من إدراج هذه الكنوز على قائمة التراث العالمي.

 

اللجنة تشكلت وفقا للقرار الرئاسي رقم 550 لسنة 2018، وتم تكليفها بوضع استراتيجية متكاملة لإدارة المواقع المصرية المسجلة كتراث عالمي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو».

 

وهناك سبعة مواقع مصرية مسجلة ضمن قائمة التراث العالمي، منها موقع «أبومينا» الأثري غرب الإسكندرية، أحد أهم المواقع القبطية في العالم، والذي وضع على قائمة التراث المعرض للخطر، بسبب مشكلة المياه الجوفية التي تهدد المنطقة، وذلك بعد تزايد الرقعة الزراعية حوله على مدار سنوات طويلة.

 

وتقع منطقة أبو مينا الأثرية، عند الحافة الشمالية للصحراء الغربية التي يطلق عليها بدو المنطقة اسم "أبو مينا"، والتي كانت فيما مضي قرية صغيرة حيث كان مدفن القديس مينا، وكانت المنطقة حتي العصور الوسطي المبكرة أهم مركز مسيحي للحج في مصر والمنطقة تقع غربي الإسكندرية، حيث يوجد مدق صحراوي واضح المعالم يمتد لمسافة 12 كيلو مترا في اتجاه الجنوب حتي يصل الي منطقة الاثار.

 

وقد اكُتشف هذا المكان في عام 1905 علي يد عالم الاثار الألماني "كوفمان"، حيث تمكن في صيف عام 1907 من الكشف عن أجزاء كبيرة منه، وفي عام 1979 قررت لجنة اليونسكو إدراج هذا المكان ضمن (قائمة التراث العالمي) . وبذلك أصبح واحدا من أهم الأماكن التاريخية بمصر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان