رئيس التحرير: عادل صبري 11:17 صباحاً | الاثنين 23 سبتمبر 2019 م | 23 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

من «زقاق الكحكيين».. قصة «حلاوتهم» ضحية تفجير الدرب الأحمر

من «زقاق الكحكيين».. قصة «حلاوتهم» ضحية تفجير الدرب الأحمر

أخبار مصر

حلاوتهم ضحية العمل الإرهابي

نجت من موت محقق..

من «زقاق الكحكيين».. قصة «حلاوتهم» ضحية تفجير الدرب الأحمر

منى حسن 20 فبراير 2019 12:00

كان الموت على بعد خطوات قليلة من "حلاوتهم"، ضحية حادث الدرب الأحمر الإرهابي،  وذلك بعد أن ساقها القدر أن تمر بجوار الإرهابي لحظة تفجير نفسه، ولكن كُتبت لها النجاة من الموت المحقق في اللحظة الأخيرة.

 

«حلاوتهم زينهم إبراهيم»، 43 عاماً، مصابة الواقعة الشهيرة، والتي ظهرت فى مقطع الفيديو المتداول للواقعة، حيث كانت في الطريق إلى منزلها بحارة الكحكين بمنطقة الدرب الأحمر، وهي تحمل بعض الأغراض في يديها، وقبل دخولها لأطفالها بلحظات وقع تفجير نفذه انتحاري في الدرب الأحمر بمنطقة الازهر ما أسفر عن استشهاد رجلي شرطة، ومصرع الإرهابي في الحال.

 

لحظة إصابة حلاوتهم أثناء التفجير

 

لحظات الرعب

 

روت حلاوتهم زينهم إبراهيم، ضحية حادث الدرب الأحمر الإرهابي، لحظات الرعب التي عاشتها، بعد مصادفة سيرها بجوار الإرهابي الذي فجر نفسه بالقرب منها بمنطقة الدرب الأحمر.

 

وعن كواليس الحادث، قالت "حلاوتهم" المحجوزة في مستشفى الحسين لتلقي العلاج،: "كنت ماشية عادي في الشارع، فجأة لقيت الدنيا اسودت"، مضيفة أنَّها اعتقدت في البداية أنَّه انفجار لـ"أنبوبة غاز"، وفقًا لما سمعته من رواية المحيطين بها في ذلك الوقت، قبل فقدانها الوعي.

 

وجاء في التقرير الطبي الصادر عن مستشفى الحسين الجامعي، الذي جرى إيداعها به، أن الإصابات عبارة عن جرح غائر بالفخد اليمنى، وشرخ في عظام القدم اليمنى.

 

صدمة الأهل

 

قال عادل عبد الحميد زوج حلاوتم زينهم، إن زوجته أصيبت بكسر في الكاحل وشظايا في قدمها، مضيفًا أن زوجته كانت تشترى مستلزمات البيت، وقت وقوع الانفجار، مشيرا إلى أنه سمع دوى انفجار وبعدها أخبرته جارته بأن زوجته اتصلت بها وقالت لها: "الحقيني انا بموت خلي بالكم من عيالي".

 

وتابع الزوج أن أمين الشرطة محمود أبو اليزيد أفدى زوجته وأخذ الموجة الانفجارية وضحى بنفسه وكان سببا فى نجاة زوجتى من الموت.

 

من جانبه عقبت "شيرين" ،نجلتها، أنها نزلت على الفور، لتجدها في مكان وقوع الحادث وسط الشهداء والمصابين، مضيفة: «لقيت وشها أسود وشعرها فيه تراب ومنكوش، وحالتها فظيعة، ولقيت جنبها كف إيد، كنت فاكراه كفها هي».

 

 

وعن سبب وجودها في المنطقة التي شهدت التفجير، قالت شيرين: «كانت بتشتري حاجات لجهازي ولأختي لأنها كانت رايحة للمدرسة تاني يوم الصبح».

 

وكانت وزارة الداخلية قالت- في بيان لها- إنه في إطار جهود البحث عن مرتكب واقعة إلقاء عبوة بدائية لاستهداف قول أمني أمام مسجد الاستقامة بالجيزة عقب صلاة الجمعة الماضية، أسفرت عمليات البحث والتتبع لخط سير مرتكب الواقعه عن تحديد مكان تواجده بحارة الدرديري بالدرب الأحمر.

 

وحاصرت قوات الأمن المتهم، وحال ضبطه والسيطرة عليه انفجرت إحدى العبوات الناسفة التي كانت بحوزته مما أسفر عن مصرع الإرهابي، واستشهاد أمين شرطة من الأمن الوطني، وأمين شرطة من مباحث القاهرة، وإصابه 3 ضباط أحدهم بالأمن الوطني والثاني من مباحث القاهرة والثالث من ضباط الأمن العام.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان