رئيس التحرير: عادل صبري 10:24 صباحاً | الأربعاء 26 يونيو 2019 م | 22 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| الكيلو 26 بالإسكندرية.. حياة برائحة الصرف الصحي

صور| الكيلو 26 بالإسكندرية.. حياة برائحة الصرف الصحي

حازم مصطفى 15 فبراير 2019 15:30

بمجرد أن هبط الرجل الأربعيني من سيارة الميكروباص التي كانت تقله إلى منطقته السكنية بالكيلو 26 بالطريق الساحلي غربي الإسكندرية، سار خطوات قليلة ثم خلع حذائه ووضعه داخل شنطة يحملها ليستبدله بـ"كذلك"، وبدأ بالسير وسط بحيرات من مياه الصرف المتراكمة وصولاً إلى منزله في رحلة شقاء تعاد بشكل يومي.

 

معاناة حقيقية يعيشها قاطني منطقة الكيلو 26 التي تقع على أطراف الإسكندرية، دون أدنى خدمات وشبكة صرف صحي متهالكة، وتتزايد مع الرحلات اليومية لذهاب الموظفين إلى أعمالهم والطلاب لمدارسهم وكلياتهم.

 

يقول حسن صبيحي، أحد الأهالي، أن المنطقة تم تأسيسها منذ ثمانينيات القرن الماضي، من جانب الأهالي والذين قاموا بشراء الأراض والحصول على تراخيص من حي العامرية لبناء منازلهم، ورغم أن المنطقة تزايد حجمها واتسعت رقعتها إلا أن الحي لم يقم بإدخال الخدمات الأساسية كالصرف وغيره.

وتابع:"شبكة الصرف الموجودة حاليا ضعيفة أقامها الأهالي على نفقتهم الخاصة وهي لا تستوعب حجم المنطقة الكبير، مبديا تعجبه من تجاهل الحي ومسئولي المحافظة لاستغاثتهم المتكررة ومطالبتهم بإقامة شبكة صرف  تخدم المنطقة رغم وجود المحطة الأساسية للصرف بجوار منطقتهم والتي تخدم مناطق غرب المدينة قائلاً :"مش بينوبنا منها غير الريحة الوحشة بس!".

 

ويقول مهران حسين، أحد الأهالي، أن مياه الصرف التي تحاصر المنازل صيفا وشتاءا حولت حياتهم لجحيم قائلا:"عليكم تخيل أن تفتح النافذة صباحا فتجد بحيرة من مياه الصرف الراكدة الملئية بالقمامة والمخلفات أماك.

وتابع:"تعبنا من الروائح الكريهة والحشرات والقوارض التي ملئت المكان ".

 

وطالب محمد ذكي، أحد الأهالي بالبدء في تنفيذ وعود المحافظين المتتابعين على الإسكندرية في إنشاء شبكة صرف صحي بالمنطقة مضيفا:"بخلاف الروائح والأمراض إحنا مش عارفين نخرج نروح شغلنا بسبب محاصرة المياه والقمامة للمنازل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان