رئيس التحرير: عادل صبري 02:28 صباحاً | الخميس 27 يونيو 2019 م | 23 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

التعليم الفني بالأزهر.. إضافة جديدة أم تفريغ مضمون؟

التعليم الفني بالأزهر.. إضافة جديدة أم تفريغ مضمون؟

أخبار مصر

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

التعليم الفني بالأزهر.. إضافة جديدة أم تفريغ مضمون؟

فادي الصاوي 14 فبراير 2019 22:20

 تباينت ردود الفعل مؤخرا حول الاقتراح الذى تقدم به النائب البرلماني محمد الزاهد إلى لجنة الاقترحات والشكاوى بالبرلمان، والمتعلق بإضافة تعليم ثانوى فنى (تجارى – صناعى – زراعى) بالمرحلة الثانوية بالأزهر، فبينما اعتبره البعض أن إنشاء معاهد تعليم ثانوى فنى فى الأزهر مطلب فى غاية الأهمية ومن شأنه ربط خريجى الأزهر بسوق العمل وتدريب الطلاب على الحرف والمهن، طالب آخرون الدول بتطوير التعليم الفني بالتربية والتعليم أولا قبل نقل التجربة إلى الأزهر، فيما رأى فريق ثالث المقترحة بأنه تفريغ للأزهر من مضمونه.

 

وقال النائب محمد الزاهد، صاحب المقترح، إن فكرة إضافة التعليم الفني للأزهر جاءت إليه، بعد فشل بعض طلاب الأزهر بالتحويل إلى التعليم الصناعي، وبعضهم لم يكمل دراسته لهذا السبب.

 

ويضم الأزهر ، 10652 معهدا على مستوى الجمهورية بإجمالي 600271 فصل، يدرس بهم 10747150 طالبا وطالبة، منهم 937647 بنين و 809503 بنات.

 

وكان رجل أعمال يمتلك معهدا أزهريا ينتهى عند الصف الثالث الإعدادى، تقدم بطلب لوزارة التربية والتعليم، أبدى فيه رغبته فى أن يمنح معهده الخاص شهادة الدبلوم الفنية، وبدورها أحالت الوزارة المقترح إلى قطاعر التعليم الفني لدراسته، وقال الدكتور محمد مجاهد مساعد الوزير للتعليم الفني، إن الأزهر لا يقوم بتدريس التعليم الفني، فضلًا عن أننا نحتاج لتغيير القانون وموافقة الأزهر نفسه، وذكر أن مصر بها مدارس فنية كثيرة وما نحتاجه فى الفترة الراهنة هو تطويرها وهذا ما تسعى إليه الدولة المصرية خلال الفترة الحالية.

 

بدوره أوضح اللواء شكري الجندي، عضو اللجنة الدينية بمجلس النواب، أن الهدف من هذا المقترح هو استيعاب الطلاب غير القادرين على الدراسة الجامعية في الأزهر، ومنع التسريب من التعليم، لافتا إلى أن المقترح يشمل إعداد معاهد فنية، بعد الحصول على الثانوية الازهرية.

 

من جانبه أعرب الشيخ صالح عباس وكيل الأزهر، عن تطلعه فى إضافة التعليم الفني إلى الأزهر، لافتا إلى أنه سيساهم في الارتقاء بمستوى التعليم الأزهري.

وأشار صالح عباس إلى أنه سيتم عرض الأمر على المجلس الأعلى للأزهر لإبداء رأيه فى المقترح بالموافقة أو الرفض، وذلك لأن إنشاء معاهد فنية يحتاج إلى تكلفة عالية.

 

فيما أعرب الدكتور توفيق نور الدين، نائب رئيس جامعة الأزهر السابق، عن موافقته على المقترح من حيث المبدأ، لكنه شدد على ضرورة دراسة سوق العمل قبل إعداد أي تعليم فني بالأزهر، حتى لا يكون تكرارا للتعليم الفني الصناعي والزراعي الموجود بالتربية والتعليم حاليا.

 

 

فى المقابل أعدد عدد كبير من الأزهريين وأعضاء مجلس النواب عن رفضهم لهذا المقترح، ومن هؤلاء عمرو حمروش عضو اللجنة الدينية بمجلس النواب، الذى أشار إلى أن هذا الاقتراح الهدف منه تفريغ الأزهر من مهمته ، مشيرا إلى أن التعليم الأزهرى له طبيعته التى تميزه وله مناهجه التى  يدرسها، متوقعا أن يحظى الاقتراح برفض الجميع داخل لجنة الشئون الدينية أو لجنة التعليم بالبرلمان.

 

وافقه الرأي الدكتور أحمد عطية الأستاذ فى جامعة الأزهر، الذى طالب الدولة أولا بتطوير التعليم الفني بالتربية والتعليم قبل نقل التجربة إلى الأزهر، لافتا إلى  لأن التعليم الفنى فى مصر ضعيف للغاية ويحتاج لتطوير.

 

فيما قال النائب محمد الكومي عضو لجنة التعليم، :" إذا كان الهدف من نقل التعليم الفني إلى الأزهر هو الحصول على شهادة ورقية، فسوف نرفض هذا الاقتراح، إلا إذا كانت هذه المعاهد ستبنى على أسس علمية أكاديمية وفنية تفيد المجتمع وتعليم فني حقيقي يقدم لسوق العمل احتياجاته".

 

بينما طالبت النائبة البرلمانية ماجدة نصر، بضرورة أن يظل التعليم الفني تحت مظلة واحدة وهى التربية والتعليم ، وأن تبذل الدولة جهودا حثيثه لتطويره.

 

وعلى نفس المنوال أكدت النائبة ماجدة بكرى، أنه لا حاجة لهذا المقترح، موضحة أنه يمكن العمل على تغيير القانون  ليسمح لطلاب الأزهر الذين يفشلون فى التعليم الأزهري بالالتحاق فى التعليم الفني التابع لوزارة التربية والتعليم.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان