رئيس التحرير: عادل صبري 11:46 صباحاً | السبت 16 فبراير 2019 م | 10 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

في اليوم الأول لانتخابات الصحفيين.. 4 مرشحين على مقعد النقيب بوعود مختلفة

في اليوم الأول لانتخابات الصحفيين.. 4 مرشحين على مقعد النقيب بوعود مختلفة

أخبار مصر

اللجنة العليا المنظمة لانتخابات الصحفيين

في اليوم الأول لانتخابات الصحفيين.. 4 مرشحين على مقعد النقيب بوعود مختلفة

هادير أشرف 10 فبراير 2019 21:05

"أحمد الشامي، عبدالنبي عبدالستار، رفعت رشاد، السيد الإسكندراني، ضياء رشوان"، هؤلاء هم من أعلنوا عن خوض انتخابات نقابة الصحفيين على منصب النقيب، في اليوم الأول للترشح، وتقديم الأوراق.

 

وأعلن كل مرشح منهم أن لديه برنامج يهتم بأحوال الصحفيين، ويضمن لهم حياة كريمة.

 

المهنة تحتاج دفعة

 

عبدالنبي عبدالستار ، رئيس تحرير الغد، أعلن  ترشحه علي مقعد نقيب الصحفيين ، قائلا "شعرت أن المهنة تحتاج إلى دفعة"، نافيًا أنه ممثلاً لصحف الجنوب.

 

وأشار عبد الستار في  تصريحات له عقب تقدمه بأوراق ترشحه، أن النقابة مسيسة، معتبراً أن مكرم محمد أحمد آخر نقيب للمهنة عمل بمنتهي المهنية.

 

وأكد أنه علي رأس برنامجه الانتخابي حل مشكلة 2000 صحفي حزبي، موضحًا أن الحل يكمن في التنسيق مع الدولة لحل العثرات المادية ودعمها ماليا، لافتاً  أنه ضد أن يكون زيادة البدل رشوة انتخابيه، بل عليه أن يكون في شكل علاوك دورية تزيد كل سنة 10%.

 

زيادة البدل 25% 

 

أكد الكاتب الصحفي ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للإستعلامات، خلال تقدمه بأوراق ترشحه لمنصب نقيب الصحفيين، أن برنامجه الانتخابي الذي بصدد كتابته، ليس أفكارا وإنما هو نبض المهنة، ووجدان الصحفيين ويعالج كثير من مشاكل المهنة، موضحًا أن هناك خطوات تم التطرق والتواصل مع بعض مؤسسات الدولة بشأنها، قبل ترشحه لوجود بعض الحلول لها وعلى رأسها بعض الخدمات المقدمة للصحفيين.

 

وأوضح رشوان قائلَا: "اجتمعت بمسؤولين بالحكومة وطالبت بزيادة البدل بقيمة 25% من قيمته الحالية، ليصل بدل التدريب والتكنولوجيا إلى 2100 جنيه، وسيتم الرد خلال الأيام القادمة، بالإضافة إلى المطالبة بزيادة المعاشات والعلاج"، لافتاً إلى أن العمل النقابي الآن شاق ومتعب.

 

5000 جنيه بدل 

 

ومن جانبه أعلن أحمد الشامي، نائب رئيس تحرير "الجمهورية"، ترشحه على مقعد نقيب الصحفيين، وكذلك مقاعد العضوية فوق السن، مؤكداً  أنه يضع قضية رفع مستوى معيشة الصحفيين علي رأس أولويات برنامجه الانتخابي، من خلال ضم بدل التدريب والتكنولوجيا إلى الراتب، والعمل على تطبيق الحد الأدنى من الأجور، وبخاصة أن هناك حكمًا قضائيًا بأن يكون خمسة آلاف جنيه.

 

وأضاف الشامي  أن برنامجه الانتخابي يتضمن حل أزمة الإسكان من خلال التواصل مع مختلف الجهات، وحل مشكلات الصحفيين في الصحف الحزبية والمتوقفة عن الصدور، مشددًا على ضرورة ابتعاد النقابة عن الانتماءات السياسية، والاهتمام بعنصر التدريب.

 

حماة حرية إبداء الرأي 

 

فيما أكد الكاتب الصحفي رفعت رشاد، أن سبب ترشحه لمقعد النقيب هو " لأحمي زملائي وأرفع شأن النقابة، ولحماية حرية إبداء الرأي وتوفير الأمان في الأجور والسكن والعلاج، وفي كل مراحل حياة الصحفي، وهذا هو الإطار العام الذي اتحرك فيه".


وأوضح رشاد أنه بخصوص مشروع العلاج فقد تدهور، قائلاً: "لكن الي أن يتم مشروع المستشفى سنطور المشروع بتوسيع دائرة التعاقدات ورفع مستوي الخدمات المقدمة".


وأكد أن ملف المفصولين له أولوية أولى، لأنه موضوع مًلح لارتباطه بأكل العيش، مضيفًا: وأيضا موضوع مدينة الصحفيين في 6 أكتوبر، لافتاً أن البدل أزمة يعاني منها جميع تلصحفيين لأنه تم ربطه بالانتخابات، مطالباً بزيادته بنسب تتناسب مع ارتفاع الأسعار.

 

500 جنيه زياد في البدل 

 

وفور إعلان سيد الإسكندرانى مساعد رئيس تحرير الجمهورية، ترشحه لمنصب نقيب الصحفيين، أعلن أنه ستوجه إلى مكتب رئيس الوزراء لزيادة البدل 500 جنيه، مؤكداً أنه يستطيع حل جميع مشاكل الصحفيين في 6 شهور.

 

وفتحت النقابة باب الترشح للانتخابات، اليوم الأحد 10 فبراير، من الساعة 10 صباحًا إلى 3 عصرًا، فيما عدا اليوم الأخير حتى الساعة 12 ظهرًا، وذلك بقاعة المجلس الدور الثالث، على أن تُعلن الكشوف الأولية في نفس اليوم.

 

وتبدأ النقابة في تلقي الطعون والتنازلات من يوم 15 وحتى 19 فبراير الجاري، من الساعة 10 صباحًا إلى 3 عصرًا، فيما عدا اليوم الأخير حتى الساعة 12 ظهرًا، بقاعة المجلس بالدور الثالث، على أن تُعلن الكشوف النهائية في ذات اليوم.

 

وتنعقد الجمعية العمومية للانتخابات، يوم 1 مارس المقبل، وذلك وفقًا لقانون 76 لسنة 1970 بإنشاء النقابة، ويبدأ التصويت عقب اكتمال النصاب القانوني للعمومية، بحضور نصف عدد الأعضاء +1، في اللجان المُوزعة بمبنى النقابة، والمد ساعة ثم ساعة، وفي حال اكتمال النصاب القانوني، يبدأ الفرز وإعلان النتيجة بالقاعة الكبرى بالدور الرابع.

 

 

وتُجرى الانتخابات في اليوم التالي 2 مارس، على أن يبدأ التصويت من 3 عصرًا حتى 7 مساءً، وذلك باللجان المُوزعة داخل النقابة. وفي حالة عدم اكتمال النصاب القانوني للجمعية العمومية، ينعقد الاجتماع الثاني لها بعد أسبوعين يوم 15 مارس المقبل، ويكتمل النصاب القانوني بحضور ربع عدد الأعضاء، على أن يبدأ تسجيل الحضور من 10 صباحًا حتى 12 ظهرًا، والمد ساعة ثم ساعة أخرى، وذلك بالسرادق المُقام أمام مبنى النقابة، ويبدأ التصويت عقب اجتماع الجمعية العمومية في اللجان المُوزعة داخل مبنى النقابة، ثم الفرز وإعلان النتيجة بالقاعة الكبرى بالدور الرابع.

 

وفي حالة الإعادة على منصب النقيب، تظل الجمعية العمومية في حالة انعقاد، حتى انتهاء جميع عمليات فرز الأصوات، وتُجرى الانتخابات في اليوم التالي 16 مارس. وتُجرى الإعادة على منصب النقيب في الاجتماع الثاني، على أن يبدأ التصويت الـ3 عصرًا حتى الـ7 مساءً في اللجان المُوزعة بمبنى النقابة. وكانت أرسلت اللجنة خطابًا لمجلس الدولة، لمطالبته بإشراف قضائي كامل على العملية الانتخابية، وذلك بناءً على قرار مجلس النقابة خلال اجتماعه الذي انعقد الأسبوع قبل الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان