رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 صباحاً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

الطبيب الإلكتروني.. ظاهرة خطيرة أم وسيلة سهلة لتشخيص الأمراض؟

الطبيب الإلكتروني.. ظاهرة خطيرة أم وسيلة سهلة لتشخيص الأمراض؟

أخبار مصر

الطبيب الالكتروني

الطبيب الإلكتروني.. ظاهرة خطيرة أم وسيلة سهلة لتشخيص الأمراض؟

فادي الصاوي 09 فبراير 2019 19:04

انتشرت فى الأوانة الأخيرة ما يسمى بالطبيب الإلكتروني، وهو عبارة عن تطبيقات على الهواتف الذاكيه تقدم خدمات طبية للمرضى دون الحاجة إلى عناء زيارة الطبيب فى عيادته أو المستشفى، فيما لجأ بعض الأطباء إلى تقديم استشارات طبية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذى دفع أحد أعضاء البرلمان إلى التحذير من الظاهرة مؤكدا أنها سلاح ذو حدين، ويمكن استغلالها فى الحصول على معلومات شخصية عن المرضى وابتزازهم خاصة النساء.

 

تقوم فكرة الطبيب الإلكتروني على تنزيل تطبيقات معينة على الهواتف الذكية، ثم يقوم "طبيب إلكتروني" بفحص شكواك وتقديم الحل، حيث تقوم خاصية تعلم الآلة في تقنية الذكاء الاصطناعي تقوم بتفسير الأعراض التي يدخلها المريض وتقدم له النصيحة المناسبة، وفقًا لتقرير نشره موقع "الحرة".

 

وتعتبر تطبيقات "بابليون"، و" Ada"، و " Your.MD"، و " Dr. A.I"، أحد أشهر التطبيقات الطبية المنتشرة فى العالم، بعض هذه التطبيقات مزوّد بأكثر من لغة كالإنجليزية والألمانية والإسبانية والبرتغالية.

 

ففي بريطانيا جرى ربط تطبيق "بابليون" بهيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا (NHS)، وتم تجربته في مستشفى بلندن عام 2017 للإجابة على أسئلة طبية غير عاجلة، حيث يقوم التطبيق من خلال مربع دردشة بتوجيه المريض نحو الخطوات التي يتعين عليه القيام بها، مثل الحصول على خدمة طبية عاجلة أو علاج نفسه بنفسه داخل المنزل، وسجل 50 ألف شخص أنفسهم في هذه الخدمة من بينهم وزير الصحة البريطاني مات هانكوك.

 

أما تطبيق " Ada"، الذي أطلق عام 2016 ، فيقوم بتوجيه أسئلة للمريض ومقارنتها بآلاف الحالات المشابهة لإعطاء التشخيص الملائم للحالة التي أمامه.

 

فيما يستعرض تطبيق "Your.MD"، من خلال دردشة مع المريض، المشكلة الصحية التي يعاني منها ومعرفة الأسباب والعلاجات الممكنة، ويقدم النصائح في ما يتعلق باستخدام الإسعافات الأولية في حالات الطوارئ.

 

وانتجت شركة  "هيلث تاب" الأمريكية تطبيق "Dr. A.I"، حيث يتحدث التطبيق مع المريض عبر مربع دردشة لفهم شكواه ويستعين بسجله الصحي لتقييم الأسباب المحتملة لأعراضه، وتؤكد الشركة المنتجة أن هذا التطبيق هو حصيلة خبرات مجمعة لأكثر من 100 ألف طبيب في أكثر من 140 تخصصا طبيا تعاملوا مع ملايين الحالات.

 

وعربيا يوجد تطبيق يسمى "مشخص طبي"، منتشر على " google play"، هو خدمة تتيح للمريض معرفة الأمراض المحتملة بناء على الأعراض التي يشكو منها والتي تصيبه في جزء معين من الجسم، فمن خلال التطبيق يختيار المريض الاعراض التي يشكو منها في جزء أو اجزاء معينة من جسمه، يمكنه معرفة الأمراض المحتملة التي تعاني منها ويمكنه قراءة المزيد عن تلك الأمراض ومعرفة أسبابها وطرق علاجها.

 

وفى مصر تنتشر ظاهرة تقديم الاستشارات الطبية والمستحضرات التجميلية ووصف الأدوية عبر المواقع الإلكترونية، وتبادل الخبرات عبر مجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ومن جانبه حذر النائب البرلماني فايز بركات، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، من ظاهرة الطبيب الإلكتروني، لافتا إلى أنه سلاح ذو حدين، وثبت خداع بعض المرضى، وخاصة الفتيات، للحصول على معلومات عنهم وابتزازهم.

 

 وتقدم بطلب إحاطة لوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد في هذا الشأن، لافتا إلى عددًا من الأطباء استغلوا مواقع التواصل للاستماع إلى المرضى وتشخيص مرضهم وصرف الأدوية لهم.

 

وطالب النائب البرلماني، الدولة بعمل حملات توعية للمواطنين تحذر من الاستناد إلى المعلومات الطبية المقدمة من أي موقع إلكتروني، بغرض تشخيص أو علاج أي حالة دون إشراف طبيب، مشيرا إلى أن كثيرًا من المعلومات الطبية المتداولة في مواقع التواصل مغلوطة وارتجالية، ولا تخضع لرقابة طبية.

 

وفى السياق ذاته أكد الدكتور طارق كامل، عضو مجلس نقابة الأطباء، أن القاعدة الرئيسية في مهنة الطب هي مقابلة المريض لفحصه جسديًا لمعرفة الداء وعلاجه بشكل صحيح، غير ذلك لا يتم الاعتراف به.

 

وأشار فى تصريح سابق لأحد المواقع الإخبارية، إلى أن أمراضا قليلة جدًا يمكن علاجها وتشخيصها من خلال الإنترنت، ويمكن سؤال الطبيب عن تشخيص مبدئي للحالة إذا كان الفرد متخوفا حول أمر ما ثم يقوم بإعطاء النصيحة له باستشارة الطبيب.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان