رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 مساءً | الأربعاء 20 فبراير 2019 م | 14 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

لأول مرة في العالم.. إحياء اليوم العالمي للبقول 10 فبراير

لأول مرة في العالم.. إحياء اليوم العالمي للبقول 10 فبراير

أخبار مصر

البقوليات

لأول مرة في العالم.. إحياء اليوم العالمي للبقول 10 فبراير

منى حسن 09 فبراير 2019 10:34

في سابقة هي الأولى من نوعها في العالم، اختار العالم غدًا 10فبراير، ليكون "اليوم العالمي للبقول"، ليتم إحيائه سنويًا في هذا اليوم من كل عام، نظرًا للفوائد الكثيرة التي تعد البقوليات مصدرًا جيدًا لها.

 

إعلان الأمم المتحدة
 

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 ديسمبر الماضي القرار رقم 73 / 251، بناء على توصية من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" باعتبار يوم 10 فبراير يوما عالميا للبقول .

 

وكانت الجمعية العامة أعلنت عام 2016 سنة دولية للبقول، كما رشحت "الفاو" لتيسير تنفيذ السنة بالتعاون مع الحكومات والمنظمات ذات الصلة والمنظمات غير الحكومية والجهات المعنية الأخرى، وذلك بهدف إذكاء الوعي العام بالفوائد الغذائية للبقول كجزء من الإنتاج المستدام للأغذية، بهدف تحقيق الأمن الغذائي والتغذية.

 

فوائد البقوليات 

وتعد البقوليات مصدراً جيداً للبروتينات، ويمكن لها أن تكون بديلاً صحياً للحوم التي تحتوي مستويات عالية من الكولسترول والدهون، فهي منخفضة الدهون ولا تحتوي على الكولسترول، كما أنها غنية بالفوليت، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، وتحتوي كذلك على دهون مفيدة، وألياف ذائبة وغير ذائبة.

 

والبقوليات، هي عائلة من النباتات التي تنتج قروناً بداخلها بذور، ويعد العدس، والبازلاء، والحمص، والفول، وفول الصويا، والفول السوداني من أكثرالبقوليات الصالحة للأكل شيوعاً.

 

وقال "جوزيه غرازيانو دا سيلفا" المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، إن البقول هي محاصيل غذائية هامة للأمن الغذائي لا سيما بالنسبة إلى معدلات كبيرة من سكان أمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا، حيث تشكل جزءاً من الوجبات الغذائية التقليدية وكثيراً ما يزرعها صغار المزارعين.

 

وأضاف دا سيلفا ، أنها ظلت جزءاً أساسياً من النظام الغذائي للبشرية على مدى قرون عديدة. ومع ذلك فلم تقدر قيمتها الغذائية عموماً بل وكثيراً ما بخس من هذه القيمة.

 

وتعد البقول، وهي مجموعة فرعية من البقوليات من أنواع النباتات القرنية المعروفة باسم القطانيات التي تنتج البذور الصالحة للأكل، والمستخدمة للاستهلاك البشري والحيواني، ولا تدرج في صنف البقول إلا البقوليات التي تم حصادها لتصبح حبوباً جافة.

 

كما أن للبقول أهمية في المحافظة على الإنتاج وتحسينه إلى أقصى حد ممكن في تناوب المحاصيل بين البقول والحبوب. وبمثل هذا التناوب يمكن الزيادة في غلة المحصول لاحقاً، وفي تركيز البروتين الخام بسبب النيتروجين المتبقي من محاصيل البقول السابقة.

 

إحصائيات

 

والبقول مليئة بالمواد المغذية، وهي في غاية الأهمية بالنسبة لصحة الإنسان لأنها مصدر غني بالبروتين، وتشكل البقول في البلدان النامية 75 % من متوسط النظام الغذائي، مقارنة بـ 25 % في البلدان الصناعية، فهي توفر بديلا للبروتين الحيواني ، إذ إن البقول تحتوي على 20- 25 % من البروتين من حيث الوزن، في حين يحتوي القمح على 10 % وتحتوي اللحوم على 30- 40 % ، وثلاثة أضعاف من البروتين التي يحتوي عليها الأرز.

 

وتشير إحصائيات الفاو إلى أن مساحة الفول تصل إلى 2.5 مليون هكتار عالميا تنتج 4.5 مليون طن منها 400 ألف طن من أستراليا وكندا وأن حجم الإنتاج العالمى يصل إلى 4.5 مليار دولار. كما إن الإنتاج العالمى من البقوليات يبلغ 60 مليون طن سنويا يتم استهلاك معظمه فى مواطن إنتاجها بينما ما يتم تداوله كتجارة عالمية يصل إلى 6 ملايين طن بنسبة 10% من الإنتاج العالمى.

 

وتعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا أكبر مستهلك ومستورد ومنتج للبقوليات على مستوى العالم، ويصل حجم استيراد تلك المنطقة إلى نحو 4 ملايين طن بما يعادل 60% من حجم التجارة العالمية. وتأتى الصين على رأس الدول المنتجة للفول وتستحوذ على نسبة 36% من الإنتاج العالمي، تليها أثيوبيا بنسبة 20% وأستراليا10% وإنجلترا 7% وفرنسا 5% وألمانيا 4% وكل من السودان ومصر بنسبة 3% من الإنتاج العالمي لكل منهما وجاءت مصر في المركز الثامن للإنتاج دوليا.

 

ورغم ذلك فإن الاستهلاك المحلى الكبير له داخل الصين وأثيوبيا، أدى لاختلاف قائمة أكبر الدول المصدرة للفول، لتجيء أستراليا في الصدارة بنسبة 26% من الصادرات الدولية، وإنجلترا 23% وليتوانيا 14% وكل من مصر ولاتفيا بنسبة 5% لكل منهما، وكل من كندا والصين بنسبة 3% لكل منهما.

 

ويشير تقرير الفاو، إلى أنه توجد هيئة دولية تنظم تجارة وتداول البقوليات على مستوى العالم تسمى الاتحاد الدولى لتجارة وتصنيع البقوليات، وهى هيئة غير ربحية تضم مؤسسات تجارة وطنية وهيئات حكومية وأن هناك أكثر من 500 تاجر فى البقوليات على مستوى العالم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان