رئيس التحرير: عادل صبري 06:41 مساءً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

هل تتسبب زيارة «مايك بومبيو» لمصر في الإطاحة برئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة؟

هل تتسبب زيارة «مايك بومبيو» لمصر في الإطاحة برئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة؟

أخبار مصر

فرانسيس ريتشاردوني رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهر

هل تتسبب زيارة «مايك بومبيو» لمصر في الإطاحة برئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة؟

فادي الصاوي 07 فبراير 2019 20:42

كشف تقرير إعلامي لموقع "بي بي سي"، عن اتفاق الجمعية العمومية لأساتذة الجامعة الأمريكية بالقاهرة، على الإطاحة بـ"فرانسيس ريتشاردوني"، بسبب زيارة وزير الخارجية الأمريكي، "مايك بومبيو" للقاهرة، الشهر الماضي.

 

وريتشاردوني هو دبلوماسي سابق، خدم كسفير للولايات المتحدة في تركيا، ومصر، والفلبين وبالاو، وقائم بالأعمال في أفغانستان.

 

وخلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي للقاهرة، بادر رئيس الجامعة بوضع إحدى قاعات الجامعة، والحرم الجامعي بشكل عام، تحت تصرف السفارة الأمريكية، لاستضافة المؤتمر الصحفي الذي عقده "بومبيو" أثناء زيارته لمصر، وذلك بشكل فردي دون التشاور مع ممثلي الفئات المختلفة بالجامعة.

 

أدي القرار الفردي الذى اتخذه ريتشاردوني، في فرض تدابير أمنية على الحرم الجامعي يوم زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، فيما يتعلق بالدخول والخروج وحرية الحركة داخل الجامعة، واقتصرت الدعوة على من اختارتهم السفارة الأمريكية من الشخصيات العامة ووسائل الإعلام، وإقصاء مجتمع الجامعة.

 

وتسببت الواقعة، في تصويت كل من الجمعية العمومية لأساتذة الجامعة ومجلس شورى الجامعة بسحب الثقة من "ريتشاردوني"، بنسبة أصوات تعدت 80%.

وفى السياق ذاته يعمل طلبة الجامعة حاليا على الانضمام للحراك المطالب بإقالة رئيس الجامعة، ونقل موقع "بي بي سي" عن أحد الطلاب قوله بأن ثمة دعوات حاليا إلى تصويت طلابي بسحب الثقة من رئيس الجامعة والضغط على الإدارة، رغم كونه تصويتا رمزيا لدعم موقف الجمعية العمومية للأساتذة.

 

وكان مجلس أوصياء الجامعة قد ناشد الأساتذة تأجيل التصويت لحين استكمال الاجتماعات المقررة بين مجلس أوصياء الجامعة وأعضاء هيئة التدريس الأسبوع المقبل.

 

بدوره أكد رئيس اتحاد الطلبة السابق، "طاهر المعتزبالله"، أن التصويت بسحب الثقة من فرانسيس ريتشاردوني أمر غير مسبوق في تاريخ الجامعة، مرجحا أن ينتهي الأمر إلى حل وسط بالإبقاء على ريتشاردوني حتى نهاية فترته في نهاية العام الدراسي 2018-2019، وعدم التجديد لفترة أخرى.

 

وتتزامن هذه الأزمة مع احتفال الجامعة الأمريكية بمرور مئة عام على تأسيسها، شهدت خلالها تعيين 11 رئيسا، وفي حالة حدوثها، ستكون تلك المرة الأولى التي يتم فيها سحب الثقة من رئيس الجامعة بمثل هذا التصويت ، وفقا لـ"بي بي سي".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان