رئيس التحرير: عادل صبري 02:42 صباحاً | الثلاثاء 19 فبراير 2019 م | 13 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

فى محاكمته اليوم.. هكذا تلقى نقيب الصيادلة قرار استمرار حبسه

فى محاكمته اليوم.. هكذا تلقى نقيب الصيادلة قرار استمرار حبسه

أخبار مصر

نقيب الصيادلة

فى محاكمته اليوم.. هكذا تلقى نقيب الصيادلة قرار استمرار حبسه

فادي الصاوي 03 فبراير 2019 19:04

لم يتمالك محي الدين عبيد، نقيب الصيادلة الموقوفه، نفسه  اليوم الأحد، بعد أن قررت محكمة أمن الدولة طوارئ، حجز ثالث جلسات محاكمته بالتعدى بالضرب على صيدلي للحكم يوم 24 فبراير الجاري، مع استمرار حبسه، وسقط مغشيا عليه من الصدمة خاصة وأنه يعاني من مرض السكري.

 

 

 أحدثت الواقعة حالة من الهرج والمرج بالمحكمة قبل أن تتم إفاقته، وردد أنصاره عبارات الاستهجان والرفض بعد قرار استمرار حبسه.

 

وتعامل محيى عبيد الذى ظهر اليوم مرتديا الزي الأبيض، بعدوانية شديد من الصحفيين الذين حضروا جلسة محاكمته، وحاول طردهم من قاعة المحكمة.

 

وفي أكتوبر الماضي، وقعت اشتباكات بعد اقتحام مجهولين مقر النقابة بالشوم والأسلحة البيضاء، والاعتداء على بعض الموجودين فيه، ما أسفر عن وقوع إصابات بين عدد من الأعضاء كان من بينهم الصيدلي إسلام عبدالفضيل الذى أصيب بجرح قطعي في الرقبة والأنف نُقل على إثره إلى مستشفى قصر العيني، كما أصيب الدكتور عمر زكريا عضو المجلس بكسر في القدم، واتهموا نقيب الصيادلة بالاعتداء عليهم.

 

وفى 5 يناير الماضى أمرت نيابة وسط القاهرة، بحبس محيي عبيد، 4 أيام على ذمة التحقيقات، وجرى تجديد حبسه 15 يوما في 8 يناير، بعدها نظرت محكمة جنح أمن الدولة العليا طوارئ أولى جلسات محاكمته يوم 20 يناير.

 

أصدرت محكمة القضاء الإداري، حكمًا بقبول دعوى يحيى زكي عبد اللطيف، والمطالبة بوقف تنفيذ قرار باب الترشح لانتخابات نقابة الصيادلة بتاريخ أول ديسمبر 2018، ووقف تنفيذ قرار إعادة دعوى الجمعية العمومية العادية لنقابة الصيادلة للانعقاد بتاريخ 18 ديسمبر 2018.

 

كما قضت المحكمة بوقف العمومية التي عقدها نقيب الصيادلة الموقوف يوم 14 مايو الماضي، وقبول القرارات الصادرة من العمومية الثانية، والتي كان أهم قراراتها وقف محيي عبيد عن عمله نقيبًا للصيادلة.

 

ويواجه نقيب الصيادلة الموقوف اتهاما آخر بالتحريض على ضرب مجموعة من الصحفيين أثناء تأديتهم لعملهم، حيث حرر الصحفيون المعتدى عليهم، محضرًا بقسم شرطة قصر النيل ضد محيي عبيد، وأمن النقابة، لاتهامهم بالتعدي عليهم بالضرب والاستيلاء على هواتفهم، مطالبين النيابة العامة بسرعة القبض على المتهمين واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم.

 

وبدورها أدانت النقابة العامة للصيادلة، في بيان رسمى لها ما فعله أمن النقابة من الاعتداء على الصحفيين، مشددة على احترامها للصحفيين ومجلس نقابة الصحفيين وأعضاء جمعيتها العمومية، مؤكدة أنها لن تهدأ حتى يعود حق الصحفيين، وستتخذ كافة الإجراءات الرادعة لأفراد الأمن.

 

ورفض عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين ورئيس مجلس أمناء جامعة الأهرام الكندية، التصالح مع محيى عبيد، وأصدر قرارا في 24 ديسمبر الماضي بتجميد عضوية نقيب الصيادلة فى مجلس أمناء الجامعة، وعدم دعوته لحضور أية اجتماعات خاصة بالمجلس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان