رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

آخر متنفس للغلابة..غضب سكندري بعد خصخصة ألسنة البحر

آخر متنفس للغلابة..غضب سكندري بعد خصخصة ألسنة البحر

قبل نحو 15 عاما شرعت الأجهزة التنفيذية بالإسكندرية في إنشاء عدد من الألسنة التي تخترق مياه البحر بعدد من شواطئ المدينة طوليا لتكون ملاذا للمواطنين للتنزه بصحبة أسرهم وأصدقائهم  كبديل للشواطئ التي كانت قد بدأت عمليات تحويلها إلى شواطئ خاصة في هذا الفترة.

ورغم كونها الملاذ الأخير للبسطاء ومن لا يملكون المال الكافي لرؤية البحر والتنزه، إلا أن الأجهزة التنفيذية بالمحافظة قد قررت أخيرا خصخصتها لإقامة كافيهات لتلحق بعشرات الشواطئ الأخرى مما أثار حالة من الاستياء بين السكندريين.


 وتضم الإسكندرية نحو 3 ألسنة داخل مياه البحر  تقع بشواطئ جليم ولوران وثروت، ويتوافد عليها المواطنون للتنزه وممارسة هواية الصيد.

تقول دليا أحمد: "عليه العوض في عروس البحر، نحن للأسف ننفخ في قربة مقطوعة ومحدش بيسمع مننا ولا إحنا نهم حد كل المهم دلوقتي الشاطئ ده حيجيب كام فلوس".

 

وأضافت: "نحتاج إلى شخصية كصلاح الدين تحرر المحافظة كما حرر فلسطين من قبل".

 

ويقول محمد جلال: "للأسف لن يرى البحر بعد ذلك سوى من يملك المال وثمن الجلوس على مثل تلك الكافيهات والمحافظة أهم عندها الفلوس مش المواطنين".

يقول سعيد النميري، أحد المهتمين بالشأن السكندري إن "الإسكندرية كانت في الماضي  ملجأ يوميا للمواطنين للتنزه والفسحة كل ما كان عليهم أن يحضروا شمسيتهم وطعامهم ويذهبون إلى الشاطئ الذي يريدون دون دفع مليم واحد".

 

واستدرك: "لكن الآن الفسحة أصبحت مكلفة جدا قد تتخطى ربع الراتب الشهر لأسرة ما والأغلبية أصبحوا لا يذهبون للبحر لأعوام".

من جانبه قال رئيس الإدارة العامة للسياحة والمصايف، اللواء «أحمد حجازي»، لـ«مصر العربية»، أنه جارٍ بالفعل إنشاء كافيه سياحي سيتم تأجيره من خلال مزايدة علنية قبيل الصيف المقبل.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان