رئيس التحرير: عادل صبري 02:44 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

آخرهم «طبيب كفر الشيخ».. «قتل الأبناء» ظاهرة خطيرة تحير علماء النفس

آخرهم «طبيب كفر الشيخ».. «قتل الأبناء» ظاهرة خطيرة تحير علماء النفس

أخبار مصر

الطبيب قاتل أبنائه في كفر الشيخ

آخرهم «طبيب كفر الشيخ».. «قتل الأبناء» ظاهرة خطيرة تحير علماء النفس

فادي الصاوي 04 يناير 2019 23:45

تعددت الأسباب لكن الجريمة واحدة، انتشرت فى المجتمع المصري مؤخرا ظاهرة غريبة من نوعها بعيده عن الفطرة الإنسانية، تسمى ظاهرة قتل الآباء لأبنائهم، فعبد أن كان الأباء والأمهات سببا فى قدوم أبنائهم لهذه الحياة أصبحوا أيضًا سببا فى رحيلهم عنها.

 

من الطبيعي أن يدلل الأباء أولادهم ويخافون عليهم من أي أذى، ويبذلون قصارى جهدهم من أجل تربيتهم وتعليمهم ليكونوا أفضل منهم، ولكن من غير الطبيعي أن يرتكب السند ومنبع الحنان مثل هذه الجرائم.

 

واحتار علماء النفس والاجتماع فى تفسير هذه الظاهرة، فمنهم من عللها بالخوف الزائد، والشك فى النسب، وبعضهم من فسرها بالاكتئاب الشديد نتيجة الظروف الاقتصادية والاجتماعية الصعبة.

 

مؤخرا أقدم طبيب بكفر الشيخ على ذبح زوجته وأطفاله الثلاثة، ليلة رأس السنة، داخل شقته الكائنة ببرج 4 بمنطقة الأبراج بحي سخا، والواقعة على طريق 'كفرالشيخ – طنطا'، بسبب خلافات زوجية.

 

قبلها أقدم أب يعمل حدادا على الانتحار، بإلقاء نفسه في النيل، بعدما قتل أبناءه الثلاثة بإلقائهم في النهر، لمروره بضائقة مالية وأزمات نفسية بسبب عجزه عن العمل وقيام زوجته بإقامة دعوى قضائية لخلعه.

 

ونفس الطريقة أيضًا قتل طفلين على يد أبيهما في قرية ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية في أول أيام عيد الأضحى المبارك الماضي، حيث ألقى الأب جثتي طفليه "ريان ومحمد" في مياه نهر النيل بقرية فارسكور، وادعى اختطافهما.

 

وفي حارة عاشور المبلط، بمنطقة الشرابية، دست أم السم فى الطعام لابنتيها "سارة وسجدة"، قائلة :"سممتهم عشان يرتاحوا"، ليتم إيداعها بعد الجريمة بمستشفى الأمراض العقلية.

 

وعن تفسيره لهذه الظاهرة، أوضح الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي، أن هناك أسباب كثيرة لهذه الجرائم منها، الشك في النسب، والاكتئاب الشديد، ونوبة الهياج المؤقتة.

 

وفسر فرويز، أسباب انتحار الحداد بعد إلقاء أبنائه فى النيل، بأنه ناتج مرض وراثي يسمى "الاكتئاب السوداوي"، ينشط في حالة وجود استعداد نفسي داخلي له وعندما تواجهه أي مشكلات حتى وإن كانت بسيطة، وذكر أن هذا النوع من الاكتئاب يدخل فيه صاحبه قبل ثلاثة أسابيع على الأقل من الانتحار ومن أعراضه الرفض التام للحياة، وقلة النوم لفترات طويلة، والرفض للطعام، وعدم الرغبة في لقاء أي شخص.

 

من جانبه عدد الدكتور مصطفى عوض أستاذ علم الاجتماع، بعض الأسباب لانتشار هذه الظاهرة، كعدم القدرة على تحمل الضغوط الاقتصادية والغلاء، وسوء الحالة النفسية من اليأس الشديد والإحباط لعدم القدرة على حل المشكلات، والتنشئة الاجتماعية الغير المتوازنة،

 

أما الدكتور إيمان عبد الله أستاذ علم نفس، فأرجعت انتشار هذه الظاهرة إلى الفقر والبطالة والحرمان من الخدمات واهتزاز القيم والمعايير والفراغ الفكرى والثقافى وتدهور أحوال المعيشة، وعدم  التوافق الزواجى، بالإضافة إلى الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعى وتعاطى المخدرات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان