رئيس التحرير: عادل صبري 05:33 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

الحكومة تنفي 7 شائعات.. أبرزها «رفع الدعم عن المياه» و «كبسولات تسبب العقم»

الحكومة تنفي 7 شائعات.. أبرزها «رفع الدعم عن المياه» و «كبسولات تسبب العقم»

أخبار مصر

الحكومة تنفي 7 شائعات في 4 أيام

الحكومة تنفي 7 شائعات.. أبرزها «رفع الدعم عن المياه» و «كبسولات تسبب العقم»

نهى نجم 04 يناير 2019 12:40

في أول أيام العام الجديد، أصدر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بيانًا يوضح حقيقة  7 شائعات لعدد من الموضوعات مثيرة للجدل والتي انتشرت الأيام الماضية، وتداولتها بعض المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، بناء على تعليمات الدكتور مصطفى مدبلوي رئيس الوزراء.

 

 واستمرارًا لجهود المركز الإعلامي لجلس الوزراء، في متابعة ورصد الموضوعات المثيرة على المواقع الإخبارية المحتلفة ومتابعة ردود الفعل وتحليلها بهدف توضيح الحقائق  حول تلك الموضوعات. 

 

رصد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء عدد من الشائعات والوضوعات خلال الفترة من 1 وحتى 4 يناير 2019 وهم الآتي: 

 

رفع الدعم عن المياه

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تردد في بعض المواقع الإخبارية والتوصل الإجتماعي "فيس بوك" رفع الحكومة الدعم نهائيًا عن شرائح المياه خلال يناير الجاري. 

 

وبالتواصل مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتعمات العمرانية، أوضحت أن تلك الأنباء غير صحيحة، مؤكدة أنه لم يتم رفع الدعم نهائياً أو إقرار أي زيادات جديدة على أسعار المياه في الوقت الحالي، وأن تسعيرة المياه المطبقة حالياً كما هي تماماً دون أي تغيير، طبقاً لقرار الزيادة السنوية الأخير في يونيو 2018. 

 

وأوضحت وزارة الإسكان أن كل ما يُثار  في هذا الشأن شائعات لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة غضب المواطنين، مضيفة أن مجموع ما تتحمله الدولة في فاتورة دعم مياه الشرب يصل إلى 4.15 مليار جنيه سنويًا.

 

وأوضحت وزارة الإسكان أنهم تعاقدوا مع 3 شركات كبرى وتم تغطية شريحة كبيرة من قوائم انتظار عدادات المياه، مؤكدة أنه لا توجد أي مشاكل فيما يخص استبدال عدادات المواطنين فور إبلاغهم عن عطل عداد المياه الخاص بهم في مراكز الخدمة المنتشرة على مستوى الجمهورية.

 

وأهابت وزارة الإسكان بوسائل الإعلام بتحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار والتأكد قبل نشرها، وفي حالة وجود أي استفسارات أو شكاوي يمكن الاتصال على الخط الساخن 125.

 

كبسولات تسبب العقم

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تردد بشأن توزيع وزارة الصحة كبسولات مجانية "الإمبلانون" تسبب العقم في إطار حملات تنظيم الأسرة.

 

تواصل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء مع وزارة الصحة والسكان، ونفت تلك الأنباء تماماً، مؤكدة سلامة وصلاحية كبسولات "الإمبلانون" المتداولة وجميع أدوية تنظيم الأسرة ومطابقاتها للشروط والمعايير الصحية المطبقة عالميًا، ولا تتسبب في العقم على الإطلاق أو أي أمراض أخرى. 

 

ونوهت وزارة الصحة أن ما يتردد بهذا الشأن يستهدف النيل من جهود الدولة في المنظومة الصحية، مشيرة إلى أن كبسولات "الإمبلانون" والتي تستخدم لمنع الحمل لمدة 3 سنوات آمنة تماماً، حيث تخضع الأدوية المحلية لرقابة مشددة من قبل هيئة الرقابة الدوائية بمصر ويتم إجراء أبحاث عليها قبل تسجيلها.

 

وأوضحت وزارة الصحة أنه فيما يتعلق بالأدوية المستوردة من الخارج فإنها تكون آمنة أيضا، حيث تخضع لتفتيش من قبل هيئة الغذاء والدواء العالمي، مضيفة أن حملات تنظيم الأسرة تأتي في إطار إتاحة خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية في مختلف المحافظات، لرفع الوعي الصحي والترويج لخدمات ووسائل تنظيم الأسرة.

 

وأكدت وزارة الصحة، أنه سوف يتم تقديم خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية وصرف الأدوية بالمجان من خلال العيادات الثابتة والمتنقلة والمراكز الحضرية والمستشفيات العامة والمركزية ومراكز رعاية الأمومة والطفولة.

 

توقف العملية التعليمية الجديدة

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما أثير في بعض المواقع الأخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي حول عدم تطبيق المنظومة التعليمية الجديدة نتيجة توقف توصيل الإنترنت بالمدارس.

وقام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، ونفت ما تردد بهذا الشأن، مؤكدة على عدم توقف تطبيق المنظومة التعليمية وأن أعمال توصيل شبكة الإنترنت وخدمات الواي فاي بالمدارس المستهدفة بتطبيق النظام التعليمي الجديد تسير كما هي، ووفقًا للجداول الزمنية المحددة.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم أن هناك 2530 مدرسة على مستوى الجمهورية، سوف يكون بها "سيرفر" يحتوى على محتوي المواد التعليمية، وشبكة إنترنت داخلية فائقة السرعة، يستفيد منها الطالب مجانًا، مُؤكدةً أن هذه السنة تجريبية لهذا النظام المعدل، والتي تطبق على طلاب الصف الأول الثانوي لهذا العام. 

 

وتابعت الوزارة أنه جار تدريب المعلمين على كيفية الاستخدام الصحيح لهذه المنظومة ليصبح دور المعلم أكثر تفاعلاً مع الطلاب، ويكون الطالب هو محور العملية التعليمية.

 

توقف الشركات الأجنبية عن بعض المشروعات

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تداولته بعض المواقع الأخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن توقف الشركات الأجنبية العاملة بقطاع الكهرباء عن تنفيذ مشروعاتها واستثماراتها.

 

وبالتواصل مع وزارة الكهرباء، نفت ذلك تمامًا، مؤكدة أن  معدلات العمل في كافة مشروعات القطاع سواء التي تنفذها الشركات الأجنبية أو المحلية تسير بشكل طبيعي ومنتظم. 

 

واستطردت وزارة الكهرباء أن شبكة الكهرباء الموحدة على مستوى الجمهورية في أحسن حالاتها وبها معدلات قدرات لمحطات الإنتاج، ويمثل الاحتياطي  لتلبية كافة الاحتياجات الحالية والمستقبلية من التغذية الكهربائية تتجاوز الـ 15 ألف ميجاوات.

 

وأكدت وزارة الكهرباء  أنه يجرى العمل حاليًا بأقصى جهد لاستكمال العمل في المشروعات المقرر دخولها الخدمة خلال المرحلة القادمة، مشددة أن الوزارة حريصة على إقامة شراكات مع الشركات الأجنبية في مجال إنشاء محطات نقل وتوزيع الكهرباء،  لتبادل الأفكار والخبرات والتكنولوجيا الحديثة لإنتاج هذه المحطات.

 

 

إضافة سنة دراسية بعد الإعدادية

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما انتشر في بعض صفحات التواصل الاجتماعي أنباء  تخصيص سنة دراسية إضافية بعد المرحلة الإعدادية لتأهيل الطلاب إلى المرحلة الثانوية.

 

وتواصل المركز الإعلامي لمحلس الوزراء مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أكدت أنه لا صحة على الإطلاق ما تردد بشأن  إضافة سنة تمهيدية للمرحلة الثانوية عقب انتهاء المرحلة الإعدادية، وأن السنوات التعليمية المقررة على الطلاب كما هي ولم يطرأ عليها أي تغيير

 

واستطردت وزارة التربية والتعليم أنها تسعى جاهدة وبشكل مستمر لتطوير وإصلاح المنظومة التعليمية في مصر، مؤكدة انه ذلك  يأتي وفقًا لسياسة الدولة الهادفة لتكثيف جهود الإرتقاء بكفاءة الخدمات التعليمية في جميع مراحلها وزيادة الإنفاق عليها باعتبار التعليم عنصرًا أساسيًا في التنمية البشرية.

 

أموال المودعين بالبنوك

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تردد من أنباء على المواقع الإخبارية والتواصل الاجتماعي بحجز الحكومة على أموال المودعين بالبنوك لسداد عجز الموازنة.

 

وقام المركز الإعلامي بالتواصل مع وزارة المالية، نفت تمامًا ما تردد بهذا الشان، موضحة أنه لا صحة على الإطلاق لحجز الحكومة على أموال المودعين بالبنوك لسد عجز الموازنة، مضيفًا أن جميع ودائع وأموال المودعين بالبنوك آمنة ولن يتم المساس بها لأي سبب من الأسباب.

وأكدت  وزارة المالية أن الوضع الإقتصادي المصري مستقر وفي تحسن، منوهًا أن كل ما يُثار بهذا الشأن شائعات مُغرضة وتستهدف الإضرار بالإقتصاد الوطني، مضيفة أن معدل نمو الناتج المحلى الإجمالي ارتفع من 4.2% في العام المالي (2016 / 2017)، إلى 5.3% في العام المالي الماضي (2017 / 2018).

 

وأوضحت وزارة المالية أن معدل البطالة انخفض إلى أقل من 10% في يونيو 2018، بالإضافة إلى انخفاض عجز الميزان التجاري إلى 14.9% من الناتج المحلى الإجمالي في العام المالي الماضي، مقارنة بـ16% في العام المالي السابق له.

 

 كما تراجع معدل التضخم من 33% في يوليو 2017، إلى 11.4% في مايو 2018، وارتفع إلى 16% في سبتمبر 2018.

 

 

زيادة تعريفة الجمارك على السيارات

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، ما تداولته بعض المواقع الإخبارية وتواصل الإجتماعي فيما يخص  باتجاه الحكومة لزيادة تعريفة الجمارك على مستلزمات الصناعة المحلية للسيارات، وذلك في ضوء خفض الجمارك على السيارات الأوروبية.

 

وبالتواصل مع وزارة المالية نفت تلك الأنباء، موضحة أنه  لا صحة على الإطلاق لزيادة التعريفة الجمركية على مستلزمات الصناعة المحلية للسيارات، وأن الأسعار كما هي ولم يطرأ عليها أي تغيير.

 

واستطردت وزارة المالية أنه تم بدء تطبيق خفض الجمارك على السيارات الأوربية بنسبة 30%، وتشمل 3 شرائح هي: (10% في 2017، و10% في 2018، و10% في 2019) وصولاً إلى صفر% يناير 2019، وفقًا للجدول المتفق عليه بشكل ثنائي في اتفاقية الشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان