رئيس التحرير: عادل صبري 10:33 مساءً | الاثنين 21 يناير 2019 م | 14 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأوقاف تدعم مبادرة السيسى «حياة كريمة» ماليا ودعويا

الأوقاف تدعم مبادرة السيسى «حياة كريمة» ماليا ودعويا

أخبار مصر

وزير الأوقاف محمد مختار جمعة

هددت باستبعاد غير الملتزمين بموضوع خطبة الجمعة..

الأوقاف تدعم مبادرة السيسى «حياة كريمة» ماليا ودعويا

فادي الصاوي 03 يناير 2019 17:55

ما إن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن إطلاق  مبادرة جديدة في 2019، لتوفير "حياة كريمة" للفئات المجتمعية "الأكثر احتياجا"، إلا وبادرت وزارة الأوقاف بإعلان تأييدها لهذه المبادرة ودعمها ماليا، بالإضافة إلى تخصيص خطبة الجمعة المقبلة للحديث عن العمل التطوعى وخدمة المجتمع.

 

بالأمس أعلن الرئيس السيسي عن طرح مبادرة جديدة في 2019، من أجل توفير "حياة كريمة" للفئات المجتمعية "الأكثر احتياجا"، وقال عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إنه :"في مستهل عام ميلادي جديد، تأملت العام الماضي باحثاً عن البطل الحقيقي لأمتنا، فوجدت أن المواطن المصري هو البطل الحقيقي".

 

 وأضاف أن المواطن المصري "هو الذي خاض معركتي البقاء والبناء ببسالة، وقدم التضحيات متجرداً، وتحمل كُلفة الإصلاحات الاقتصادية، من أجل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة، ولذلك فإننى أوجه الدعوة لمؤسسات وأجهزة الدولة بالتنسيق مع مؤسسات المجتمع المدنى لتوحيد الجهود بينهما والتنسيق المُشترك لإستنهاض عزيمة أمتنا العريقة شباباً وشيوخاً .. رجالاً ونساءً .. وبرعايتى المباشرة لإطلاق مبادرة وطنية على مستوى الدولة لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر إحتياجاً خلال العام ٢٠١٩".

 

ومن جانبه أكد وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، فى تصريح له أن وزارة الأوقاف ستدعم وبقوة دعوة الرئيس السيسي لإطلاق مبادرة وطنية لتوفير حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجًا.

 

وأشار الوزير إلى تخصيص خطبة الجمعة القادمة 4 / 1 / 2019م  للحديث عن العمل التطوعي وخدمة المجتمع تحت عنوان: "خدمة المجتمع بين العمل التطوعي والواجب الكفائي والعيني" .

 

ومن المقرر أن يؤدي وزير الأوقاف خطبة الجمعة حول هذا الموضوع بمسجد الإمام الحسين (رضي الله عنه).

 

فى السياق ذاته أعلنت الأوقاف عن تكثيف جهودها في مجال البر على مدارعام 2019، وقال الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني،: "إن الرئيس السيسي دائمًا ينحاز للأسر الأكثر احتياجًا، وأن وزارة الأوقاف قامت بالكثير من الأعمال لدعم الأسر المحتاجة.

 

وأشار طايع إلى أن الوزارة ستدعم مبادرة الرئيس ماليًا بكل قوة في كل محافظات الجمهورية،  مؤكدا أن لدي الأوقاف الكثير والكثير الذي تقدمه لصالح الفقراء والمحتاجين.

 

فى السياق ذاته ألزمت وزارة الأوقاف جميع الأئمة الالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحد أقصى، وهددت باستبعاد أي خطيب لا يلتزم بموضوع الخطبة.

 

وقالت الأوقاف فى خطبتها، إن خدمة المجتمع من أهم عوامل تحقيق النهضة والرقى، ونشر المحبة والتآلف بين المجتمع الواحد، وقد حثنا الإسلام على خدمة المجتمع من خلال الترغيب فى العمل التطوعى، والدعوة إلى المسابقة فى الخيرات، والمنافسة فيها، والمسارعة إليها حتى لا تسيطر علينا الفردية أو الأنانية.

 

وأشارت الأوقاف فى خطبتها إلى أن العمل التطوعي هو ما تبرع  به الإنسان ليقوم به من تلقاء نفسه مما لا يلزمه ولا يجب عليه، ولا ينبغى من وراء ذلك نفعا ماديا ولا معنويا، وإنما يقدمه عن طواعية واختيار؛ رغبة فى نفع الناس ومساعدتهم، وطلبا لمرضاة الله، موضحة أن العمل التطوعي دليل على الإيجابية التى يجب على المسلم أن يتحلى بها، وهو نوع من أنواع العبادة التى يقوم بها المسلم انطلاقا من شعوره بالمسئولية تجاه مجتمعه وتجاه الإنسانية وتجاه جميع المخلوقات.

 

وأكدت الأوقاف أن حماية الأوطان لا تقتصر على مواجهة العدوان فحسب، بل إن العمل على تحقيق التكافل الاجتماعى، والتعاون على البر والتقوى وصولا إلى حياة اجتماعية  كريمة ينعم فيها الفقير بنعمة الأخوة الإنسانية الرحيمة، ويجد فيها المحتاج من يشاطره الألم ويفرج عنه همومه، وأحزانه من بنى وطنه، صورة من صور حماية الاوطان والعمل على رقيها وتقدمها.

 

واختتمت الأوقاف بتوجيه رسالة للمصرية قالت فيها:" إن حوائج الناس متنوعة، ودروب العمل التطوعى كثيرة ما بين إطعام جائع، وكسوة عار، وعيادة مريض، وتعليم جاهل، وإنظار معسر، وإعانة عاجز، وتفريج هم، وإزالة غم، وكفالة يتيم، وسعى فى شفاعة حسنة تفك بها أسيرا، أو تصلح بها بين متخاصمين، أو تحقن بها دما فكل ذلك من التطوع بالخير، فإن كنت لا تملك هذا ولا ذاك فادفع بكلمة طيبة، وإلا فكف أذاك عن الناس".

 

للاطلاع على نص الخطبة اضغط هنــــــــــــــــــــــا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان