رئيس التحرير: عادل صبري 02:57 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

ذبابة الفاكهة تهدد محاصيل الموالح.. وخبير: المصائد خير علاج

ذبابة الفاكهة تهدد محاصيل الموالح.. وخبير: المصائد خير علاج

أخبار مصر

ذبابة الفاكهة - أرشيفية

وأصحاب حدائق برتقال: وزارة الزراعة تجاهلت الأزمة

ذبابة الفاكهة تهدد محاصيل الموالح.. وخبير: المصائد خير علاج

أحمد الشاعر 01 يناير 2019 23:13

هاجمت ذبابة الفاكهة، محاصيل الموالح، في عدد من محافظات الوجه البحري، ما أثار غضب قطاع كبير من المزارعين وأصحاب حدائق البرتقال والليمون، في ظل وقف وزارة الزراعة لصرف اعتمادات مالية، تخصص لمكافحة الآفة.

 

«الذبابة» هددت عرش الموالح المصرية بحسب، رأي خبراء زراعيين، ما دعا عدد من البرلمانيين لمطالبة وزارة الزراعة بسرعة التدخل لحل الأزمة.

 

يقول محسن طاهر، صاحب حديقة برتقال، بالمنوفية، إن الذبابة تهاجم الثمرة، وتفسدها تماما، موضحا أن تكلفة المكافحة غالية جدا، خاصة بعد وقف صرف المبيدات من وزارة الزراعة.

 

وتابع "طاهر" أن المزارعين يحاولون جني الثمار بأسرع وقت ممكن وبيعها للتجار قبل تعرضها للإصابة.

 

 

وأوضح عبد الله المستكاوي، صاحب حديقة يوسيفي، أنه تعرض لخسائر فادحة بسبب ذبابة الفاكهة، مشيرا إلى أن تكبد مبالغ مالية كثيرة لشراء مبيدات لحماية الثمار من الآفة.

 

وأبدى "المستكاوي" استيائه من عدم توافر المبيدات الحشرية المناسبة أو المصرح بها، قائلا: "بنجيب المبيد من السوق السوداء ومش عارفين إذا كان كويس ولا مضروب، وسمعنا كمان إنه بيجيب سرطان للناس بعد كدا".

 

أما فتحي هلال، أحد العاملين على جميع ثمار البرتقال، يقول: «إحنا بنكافح الذبابة دي بنشر مصايد ليها بطول الجنينة (الحديقة)، وبنحط سماد وقائي فيه نشادر وسلفات ماغنسيوم، عشان نقضي على تعفن الجذور، والحاجة المهمة هي تنقية الشجر من الثمار المصابة بالذبابة عشان ما يحصلش عدوى".

 

وطالب "هلال" وزارة الزراعة بتوفير مبيدات مصرح بيها وآمنة صحيا لمواجهة ذبابة الفاكهة وتفادي الخسائر".

  

مصيدة ذبابة الفاكهة

 

يقول طارق بدوي، مهندس زراعي، ومالك إحدى حدائق البرتقال بمنطقة العمار بالقليوبية، إن فكرة عمل مصائد الذباب هي الطريقة الأنجح والأسهل للمزارعين، لا سيما أنها رخيصة الثمن أيضًا.

 

ونصح بدوي في تصريحات لـ «مصر العربية» المزارعين بنشر مصائد الذباب بطول الحدائق، لافتا إلى أن شكل ذبابة الفاكهة غير معروف للفلاحين، وبالتالي فإن المصيدة هي خير علاج للآفة.

 

 

وعن طريقة نشر المصائد يشرحها «بدوي» في النقاط التالية:

 

1- نشر المصائد بشكل طولي وبين المصيدة والأخرى مسافة لا تزيد عن 20 متر.

 

2- وقت هجوم الذباب على الفاكهة الناضجة يكون من شهر أكتوبر إلى فبراير بالنسبة لفاكهة الشتاء، أم من مارس إلى سبتمبر بالنسبة لفاكهة الصيف.

 

3- يجب استعمال الفرمون مع المصائد (والفرمون هو: مركب كميائي عضوي للإبادة الحشرية).

 

4- توضع المصيدة في الظل على ارتفاع مترين إلى ثلاثة من الأرض.

 

من جانبه، قال عماد أبوحسين رئيس النقابة العامة للفلاحين الزراعيين، إن ذبابة الفاكهة تُسبب مشاكل ضخمة، موضحًا أن المُزارعين يتعاملون معها بشكل فردي، بمعنى أن يقوم المُزارع بشراء المُبيد الذي يتوافر له في إحدى محلات المُبيدات، دون وجود ضوابط أو اشتراطات.

 

وأوضح ، أن كثيرًا ما تتسبب هذه السياسة العشوائية في استخدام المُبيدات في وجود مُتبقيات مبيدات في ثمار الفاكهة، مما يؤثر في قدرة مصر التصديرية، مرجعًا ذلك إلى عدم وجود خطة أو استراتيجية لمُعالجة ذُبابة الفاكهة أو أي آفات لدى وزارة الزراعة.

من جانبه، يقول محسن البلتاجي رئيس جمعية تنمية وتطوير المحاصيل البستانية "هيا"، إن وزارة الزراعة اعتادت تلقى تمويل برنامج مكافحة انتشار ذُبابة الفاكهة، من مخصصات دعم الصادرات من وزارة الصناعة، بقيم تتراوح بين 30 و40 مليون جنيه سنويًا.

 

وأضاف في تصريحات له، أنه خلال العام الحالي، لم يتم إبلاغهم بوقف التمويل، على الرغم من أن التأثير لايقتصر على الموالح فقط، ولكنه يُهدد أصناف أخرى مثل الموالح والخضر.

 

 

وفقًا للبيانات الدولية، فالموالح المصرية مرشحة بقوة للحصول على المركز الأول عالميًا في الصادرات، إذا حققت 1.650 مليون طن، وكانت حتى نهاية شهر نوفمبر الماضي قد حققت نحو 1.635 مليون طن، ويتبقى لها 15 ألف طن فقط لتحقيق اللقب، وذلك من إجمالي الإنتاج المحلي الذي يتخطى 3.5 مليون طن سنويًا.

 

إرشادات الزراعة بحسب موقعها الرسمي

 

كانت الإدارة المركزية للبساتين والمحاصيل الزراعية بوزارة الزراعة، قد أصدرت حزمة من التوصيات الفنية لمزارعى الجوافة، لزيادة الإنتاج والتخلص من آفات المحصول وخاصة لمواجهة مخاطر ذبابة الفاكهة.

 

أنه يتم توزيع مصائد ذبابة الفاكهة على القطاعات وعمل حزام طولى على بداية الأرض مكونة من الفرمونات الجنسية لجذب الذكور وضمان وضع الإناث لبيض غير مخصب بمعدل 150 سم³ / الزجاجة ويتم تعلقها على الأشجار فى مكان مظلل، وفى حالة زيادة الأعداد تتم المكافحة الكيميائية ويتم التخلص من الثمار المصابة بالحرق أو الدفن .

 

وأوضح التقرير، أنه بالنسبة إلى طرق التسميد: تسمد الأشجار التى تروى بالغمر، يتم إضافة 150 جم سلفات بوتاسيوم للأعمار الصغيرة والأعمار الكبيرة 300 جم، يتم إضافة 300 جم سلفات نشادر وللأشجار اكبر من3 سنوات، الأشجار عمر عام أو عامان يتم إضافة 100 جم إلى 150 جم سلفات نشادر أو نترات نشادر .

 

وعن تسمد أشجار الجوافة التى تروى بالتنقيط،الرية الأولى: يضاف 2كم سلفات نشادر + 5/1 كجم سلفات ماغنسيوم، الرية الثانية : يضاف 3 كجم سماد مركب 19  19  19،الرية الثالثة: يضاف 3 كجم سلفات بوتاسيوم،يضاف 2 لتر حامض هيوميك مرة فى الشهر، يضاف 1 لتر حامض فوسفوريك مرة كل 15 يوم .

 

التسميد الورقى: يتم الرش الورقى بمعدل مرة كل شهر ويكون فى حالة ظهور أعراض نقص العناصر على الأشجار يكرر ويتم كما يأتي:-

 

 350جم حديد مخلبى + 150 جم زنك مخلبى +150 جم منجنيز مخلبى + 75 جم ماغنسيوم + 50 جم بوراكس + 50 جم سلفات نحاس + 200 جم يوريا ( لرفع كفاءة الامتصاص)، وعن طرق الرى معدل الرى 3 ريات فى الأسبوع لتفادى أمراض أعفان الجذور .

برنامج المكافحة جمع الثمار المتساقطة ودفنها أوحرقها، استمرار تعليق المصائد الجاذبة والحزم القاتلة لمكافحة ذبابة الفاكهة يتم مكافحة البياض ألدقيقى بشكل وقائى بإضافة الكبريت الميكرونى بمعدل 2.5جم لتر ماء + 2/1 سم³ مادة ناشرة / لتر ماء مكافحة المن والتربس والجاسيد ( نطاق الورق ) ومعرفة نوع الحشرة والتعامل معها بالمبيد الحشرى المناسب،مكافحة الحشرات القشرية برش أى مبيد حشرى مضاف إلية أى زيت معدنى.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان