رئيس التحرير: عادل صبري 03:58 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

حنان فنانة «الباتشوورك» تصنع الجمال من «بواقي» القماش

حنان فنانة «الباتشوورك» تصنع الجمال من «بواقي» القماش

أخبار مصر

فن "الباتشوورك"

حنان فنانة «الباتشوورك» تصنع الجمال من «بواقي» القماش

نهى نجم 04 يناير 2019 14:00

«باتشوورك» هو فن تحويل قصاقيص وبقايا القماس إلى قطع فنية رائعة الجمال، فجذور هذا الفن تعود للفراعنة والدليل على ذلك هو قطعة ملابس للملك توت عنخ أمون مصنوعة بطريقة  الـ«باتشوورك» وتعود القطعة للأسرة الـ18 وغيرها من ملابس مومياوات الأسرة الـ21. 

 

 

«حنان ثروت» فنانة أربعينية، ورثت ذلك الفن عن والدتها منذ أكثر من 20 عامًا وقررت أن تتخذها مصدر رزق لها ولأطفالها، وكانت تشاهد والدتها وهي تجمع قصاصات القماش وتحيكها سويًا وتصنع منها أشكالًا مميزة، وأشهر قليلة واخذت تلك الصنعة منها وانضمت لجمعية "حماية البيئة من التلوث" واتقنت الباتشوورك جيدًا بالممارسة. 

 

تستطرد "حنان" أن تلك المهنة مختلفة ويقبل عليها الشباب خاصة وأنه توجد  أنواع كثيرة للباتشورك، وكل طريقة لتجميع الأقمشة لها اسم ، فمثلا طريقة "الهيكساجون" أي السداسي الأضلاع ، الذى تكون فيها قصاقيص الأقمشة سداسية الشكل.

 

 

 أما "السيمونول" فهى عبارة عن شرائط من الأقمشة يتم تجميعها بشكل ما، وتعرف مثلثات الأقمشة المتداخلة بطريقة "الويلز"، وتتكون طريقة "المولا" من مجموعة من طبقات الأقمشة تحاكيها حنان  بطريقة خاصة.

 

وتؤكد حنان أن  السيرما والخيامية يعتبران شكلين من أشكال الباتشوورك.

 

وتقول الفنانة حنان أنه في التسعينات كان حي الزبالين بمنشأة ناصر بالقاهرة، يقتصر على عمل الرجال فقط في نقل القمامة إلى المقالب الكبرى وفرزها وبيع المخلفات التي بحاجة إلى إعادة تدوير، مضيفة أن ليلي إسكندر الوزيرة الأسبق للبيئة، قامت بتطوير حي الزبالين وأخذت بواقي التصدير  واستخدمها بدلًا من حرقها وعلمت سيدات المنطقة اشتغلال قصاصات القماش المتبقية واستخدامها في فن «الباتشوورك» . 

 

فن «الباتشوورك» ليس سهلًا أن تُحيك قصاصات القماش ببعضها خاصة وأنه من الممكن أن تكون المقاسات مختلفة فتحتاج أن تساويهم ببعض حتى يكون الشكل النهائي جميل دون أي عيوب. 

 

 

وتقول حنان أنه عندما تقوم بعمل مفرش بتلك القصاصات لابد أن تخيطها جيدًا بالورقة والقلم حتى لا يشتمل العمل على عيوب، مؤكدة أن كل ذلك يأتي بالخبرة والممارسة فهي تعمل في المهنة منذ عشر سنوات قائلة: "أخذ التصميم والقماش والأدوات واخيطهم جيدًا بالمسطرة حتى لا يحدث أي ديفوهات ثم اعطيهم للجمعية". 

 

ولم يقتصر عمل الجمعية داخل القاهرة بل ينتشر عملها بين الإسكندرية، الساحل الشمالي، شرم الشيخ ومحافظات أخرى يجوب العاملون بالجمعية، ويلاحظون النجاح الملموس في منتجاتها.

 

 

 

وتابعت حنان أنه في ملقتى الشباب اشترت قرينة الرئيس السيسي شنطة من أغطية الكانز ودفعت حقها، وليس فقط الأمر يقتصر ذلك بل يسأل مخصوص على منتجاتها هي وصديقتها ميرفت عددًا من الأجانب.

 

تقول حنان إن صديقتها ميرفت تشاركها في العمل، مضيفة: حي الزبالين كان حكرًا العمل فيه للرجال ولكن استطعنا بعملنا أن نغير ذلك المفهوم حتى استطاعنها أن نطور من منتجاتنا حتى وصلت في جميع أنحاء الجمهورية. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان