رئيس التحرير: عادل صبري 04:47 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد حديث الرئيس عنها.. ما لا تعرفه عن أزمة العقارات المخالفة بالإسكندرية

بعد حديث الرئيس عنها.. ما لا تعرفه عن أزمة العقارات المخالفة بالإسكندرية

أخبار مصر

أزمة العقارات المخالفة بالإسكندرية.. متى تنتهي؟

بعد حديث الرئيس عنها.. ما لا تعرفه عن أزمة العقارات المخالفة بالإسكندرية

الإسكندرية - حازم مصطفى: 28 ديسمبر 2018 20:30

لطالما كانت أزمة البناء المخالف هي الأزمة الأهم والأكثر تعقيدا التي فشل المحافظين المتتابعين على الإسكندرية في إيجاد حلول جذرية لها، بسبب تشعبها وانتشارها في مختلف أنحاء المدينة الساحلية.

 

وخلال زيارته الأخيرة للإسكندرية لافتتاح مشروع بشاير الخير، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الدولة عازمة على إزالة كل مخالفات المباني، في الإسكندرية، مكلفًا المحافظ، وقائد المنطقة الشمالية ووزارة الداخلية متمثلة في مديرية الأمن، بتقديم تقرير يومي بشأن المباني المخالفة وحجم الإزالات.

 

 وبدورها تستعرض "مصر العربية"، فى هذا التقرير مشكلة العقارات المخالفة والتي وصلت إلى نحو 48 ألف عقار بمختلف الأحياء، طبقا لاحصائيات رسمية.

 

بدأت أزمة البناء المخالف في الاستفحال في المدينة الساحلية بداية من العام 2011 وعقب الانفلات الأمني والذي شهد نشاط غير مسبوق للمقاولين قاموا خلالهاببناء آلاف العقارات أغلبها على الرقعة الزراعية والمناطق الشعبية، وبسبب تسكينها فشلت أجهزة المحافظة في هدمها.

 

وتضم الإسكندرية نحو 48 ألف و 665 عقار صادر لهم 139 ألف قرار إزالة و ذلك فى إحصائية أجرتها محافظة الاسكندرية لحصر البناء المخالف، وتنوع البناء المخالف  بين البناء بدون ترخيص و البناء على أراضى زراعية و مخالفة خطوط التنظيم.

 

والكحول هو كلمة السر في مخالفات البناء في الإسكندرية وهو عبارة عن رجل أو امرأة يحرر المقاول الحقيقي كل ما يتعلق بالعقار بأسمه مقابل مبلغ مالي متفق عليه ويتحمل هو في المقابل كل المخالفات والأحكام القضائية الصادرة ضد العقار.

 

وأصدر هانى المسيرى، محافظ الإسكندرية، السابق القرار رقم 1032 لسنة 2015، بقطع جميع المرافق من مياه شرب وكهرباء وصرف صحى وغاز عن العقارات المخالفة، على أن ينفذ القرار على كل العقارات التى تم إنشاؤها دون ترخيص أو المخالفة للشروط والقواعد والضوابط المنصوص عليها فى قانون البناء الموحد ولائحته التنفيذية، ولم ينفذ القرار بسبب نفوذ المقاولين.

 

وشهدت الإسكندرية عددا كبيرا من حوادث الانهيارات في العقارات وميل أخرى على مدار السنوات القليلة الماضية نتيجة عدم اتخاذ المواصفات الازمة للبناء وأشهرها انهيار ثلاث عقارات في منطقة المعمورة والتي خلفت 40 قتيلا وعقار الأزاريطة المائل في العام 2017.

 

ومن جانبه، قال الدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية، إن الـ 6 أشهر الماضية شهدت ما يقرب من 900 حالة من البناء المخالف، مضيفا أنه تم إزالة 90% منها.

 

وأضاف المحافظ، أن الأزمة الحقيقة التي تعاني منها المحافظة في البناء المخالف، هي وجود 112ألف مخالفة سابقة من المباني المأهولة بالسكان ونسبة الإزالة بها تراوح بين 4إلى 4.5 %.

 

وأشار "قنصوة"، إلى أن الأحداث السياسية التي شهدتها مصر مؤخرا، أدت إلى تأخر التخطيط العمراني للإسكندرية، لمدة 8 سنوات ما تسبب في ارتفاع كثافات المبانى، وسوء حالة الطرق، وإنخفاض مستوى الخدمات والبنية التحتية والكثافات السكانية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان