رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بـ«الفصول المتنقلة».. هل تستطيع «التعليم» مواجهة الكثافة الطلابية في المدارس؟

بـ«الفصول المتنقلة».. هل تستطيع «التعليم» مواجهة الكثافة الطلابية في المدارس؟

أخبار مصر

الكثافة الطلابية في المدارس- أرشيفية

بـ«الفصول المتنقلة».. هل تستطيع «التعليم» مواجهة الكثافة الطلابية في المدارس؟

مصطفى محمد 27 ديسمبر 2018 12:05

بـ«الفصول المتنقلة».. هل تستطيع «التعليم» مواجهة الكثافة الطلابية في المدارس؟

 

الكثافة الطلابية في الفصول، أبرز المشاكل التي تواجه وزارة التربية التعليم، خلال الأيام الحالية، خاصة وأنها ضمن العوائق التي تصطدم بتطبيق النظام الجديد، الذي يعتمد على ممارسة الأنشطة والتدريبات العملية، أكثر من المحاضرات النظرية التي كانت في السابق، وهو ما يحتاج عددا طلابيا قليلا.

 

وتتفاقم أزمة الكثافة عاما عن الآخر خاصة مع زيادة أعداد التلاميذ الملتحقين بالتعليم الابتدائي نتيجة الزيادة السكانية الذي يرتفع مؤشرها سنويًا مع نقص أعداد المدارس، وبناء مدارس جديدة لا تتناسب مع العدد الزائد.

 

وفي محاولة للقضاء على الظاهرة أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه سوف يتم عمل فصول متنقلة لحل مشكلة الكثافات الطلابية التي تعاني منها المدارس.

وقال الوزير، إن هذه الفصول تشبه المباني المسبقة التجهيز التي يستخدمها المهندسون أثناء العمليات الإنشائية، مشيرا إلى أنه يمكن تركيب هذه الفصول بسهولة نسبية على أرض فضاء لحل المشكلة في منطقة بعينها.

وأضاف: "هذه الفكرة ستكون بمثابة حل مؤقت أو مرحلي لأزمة كثافات الفصول، لحين إتاحة الأراضي والمباني الثابتة".

وخلال السنوات الأخيرة لجأت العديد من الأسر المقتدرة ماديًا إلى إلحاق أبنائهم بالمدارس التجربية والخاصة والدولية، هربًا من الكثافات الطلابية داخل الفصول الذي يصل العدد في بعض فصول مدارس الجيزة من 120 إلى 150 طالبا وطالبة في مرحلة التعليم الابتدائي.

 

ومع بداية العام الدراسي الجديد المطبق عليه النظام الجديد للتعليم، اشتكى أولياء أمور من مشكلة الكثافات الطلابية"مشكلة كل عام"، داخل الفصول، مؤكدين أن هذه الكثافات تؤثر بشكل كبير وبصورة سلبية على تعليم أبنائهم.

 

 الأمر الذي أرجعه تربويون إلى ما أسموه بـ "عشوائية وزارة التربية والتعليم في بناء المدارس"، بما لا يتناسب مع الأعداد الجديدة للتلاميذ الملتحقين بالمدارس.

 

وفي تصريحات سابقة لــ "مصر العربية"، يرى الدكتور حسن شحاتة الأستاذ بكلية التربية جامعة عين شمس، والخبير التربوي، أن السبب في عدم القضاء على ظاهرة الكثافة الطلابية داخل الفصول، سببها الطريقة العشوائية التي تتخذها وزارة التربية والتعليم في بناء المدارس، بما لا يتناسب مع الأعداد الجديدة.

 

وأوضح، أن وزارة التربية والتعليم تقوم ببناء  المدارس بطرق غير مدروسة علميًا، فلا تراعي أعداد السكان في المناطق التي تقوم بالبناء فيها، إضافة إلى عدم اعتمادها على الإحصائيات الرسمية من وزارة التخطيط لأعداد المواليد المقيدة في الصحة والمقبلة على الالتحاق بالتعليم، ليتم بناء المدارس على أعدادهم.


وأشارالدكتور حسن شحاتة،  إلى أن الكثافة الطلابية أدت إلى لجوء عدد كبير من الأسر المصرية على إلحاق أبنائهم برياض الأطفال والمدارس التجريبية والخاصة بسبب سوء الخدمة وكثافة الفصول في المدارس الحكومية، ما يحرم الطبقات الفقيرة وهي العظمى في المجتمع من الحصول على حقوقهم في التعليم.

 

وأضاف الخبير التربوي أن من ضمن الأسباب الرئيسية في الكثافة الطلابية داخل الفصول ميزانية وزارة التربية والتعليم المقررة لبناء المدارس بسبب عدم اعتمادها على مصادر متنوعة وجديدة للتمويل منها الانتفاع من الكتاب المدرسي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان