رئيس التحرير: عادل صبري 05:20 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

لهذه الأسباب.. تراجعت نسبة الإقبال على رحلات العمرة

رغم تخفيض الأسعار..

لهذه الأسباب.. تراجعت نسبة الإقبال على رحلات العمرة

أحمد الشاعر 24 ديسمبر 2018 10:55

اشتكى عدد من أصحاب الشركات السياحية ضعف الإقبال، على رحلات العمرة، رغم تخفيض أسعارها، من أجل جذب أكبر عدد ممكن من المعتمرين، بيد أن بداية الموسم شهدت خمولا في طلبات التأشيرات للبلد الحرام.

 

وشهد موسم عمرة المولد النبوي، إقبالا ضعيفا أيضا من المعتمرين، فيما أعلنت شركات السياحة الدينية، تخفيض رحلات العمرة، خلال شهري يناير وفبراير المقبلين، تزامنًا مع أجازة منتصف العام في المدارس والجامعات، بعدما تسابقت لإعلان برامجها والتسويق لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لجذب أكبر عدد ممكن من المواطنين الراغبين في أداء المناسك خلال هذه الفترة.

 

ونتيجة ضعف الإقبال على العمرة بسبب ارتفاع الأسعار خلال الفترة الأخيرة، خفضت الشركات أسعار برامج العمرة، لتبدأ من 7 آلاف جنيه، بهدف جذب أكبر عدد ممكن من الراغبين في أداء المناسك.

 

ومن المقرر تسيير 15 رحلة على مدار الموسم، تبدأ برحلات المولد النبوي وتنتهى برحلات شهر رمضان القادم، على عدد تأشيرات 500 ألف تأشيرة موزعة على الموسم، على أن يجرى تسيير 200 ألف تأشيرة من 15 نوفمبر إلى يوم 21 يناير المقبل.

 

بينما يجرى تسيير 200 ألف تأشيرة أخرى من 21 يناير وحتى نهاية شهر شعبان، فيما يجرى تسيير 100 ألف تأشيرة خلال شهر شهر رمضان.

 

وقال مختار راشد، مدير إحدى الشركات السياحية بشبين الكوم بالمنوفية، إن هناك أسباب عزوف المواطنين عن أداء العمرة، هو ارتفاع أسعار الرسوم والتأشيرات عامة، علاوة على موجة الغلاء بشكل عام التي تواجه الأسر والضغوط المادية.

 

وتنبأ راشد في حديثه لـ«مصر العربية» بتحسن الحالة وزيادة أعداد في منتصف العام الدراسي، نظرا لأن معظم الشركات تقدم تسهيلات وعروض مخفضة في تلك الفترة التي تتزامن مع إجازة منتصف العام.

 

شريف القاسمي، مالك إحدى شركات السياحة، بمدينة بنها بالقليوبية، تحدث تليفونيا مع «مصر العربية» عن أسباب ضعف الإقبال على رحلات العمرة، معزيا ذلك إلى كثرة الضغوط الاقتصادية في هذه الفترة، موضحا أن المواطن أصبح لديه أوليات في حياته تقدم على السفر بوجه عام.

 

ولفت القاسمي إلى أن شركات السياحة ستحاول تقديم كافة التسهيلات للمواطنين، عن طريق طرح المزيد من العروض خاصة في منتصف العام.

 

من جانبه، قال محمد لطفي، موظف حكومي، إنه كان ينتوي العمرة لكنه تراجع عن الفكرة بسبب كثرة الأعباء المالية، متمنيا أن يستطيع أدائها في العام المقبل.

 

وأشار "لطفي" إلى أن أسعار وعروض العمرة في الفترة الحالية جيدة، لكنه في ذات الوقت فضل تجهيز ابنته لعرسها، بسبب غلاء الأسعار.

 

ورفض مصطفى عبد الكريم، موظف بالقطاع الخاص فكرة أداء العمرة، قائلا: «منين»، مشيرا إلى أنه لديه أوليات أخرى، في حياته مثل السكن والزواج.

 

ومن جهته، قال باسل السيسي نائب غرفة شركات السياحة، إن السبب يرجع إلى الحالة الاقتصادية الصعبة للأسرة المصرية، وعدم تعود المقبلين على رحلات العمرة حتى الآن على فتح الموسم مبكرًا، نظرًا إلى اقتصاره خلال العامين الماضيين على 3 أشهر فقط، وهم "رجب وشعبان ورمضان".

 

وأوضح السيسي في تصريحات صحفية أن من ضمن الأسباب أيضًا هو رسوم تكرار العمرة على المعتمرين الذين قاموا بأداء العمرة لـ3 سنوات سابقة، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار تذاكر الطيران والرسوم والخدمات والتأشيرات، متوقعا ارتفاع الإقبال على العمرة في إجازة منتصف العام الدراسي.

 

ونوه إلى عدم انطلاق رحلات العمرة البري حتى الآن أيضًا، ويرجع ذلك إلى قرب أسعارها من أسعار رحلات الطيران، ما يجعل المواطنين يتجهون إلى الطيران، بالإضافة إلى انتظار الانتهاء من فحص جميع الأتوبيسات السياحية العاملة في الموسم والتي يبلغ عددها أكثر من 350 أتوبيسًا.

 

وكشف السيسي، عن تخطي أعداد المعتمرين الذين أدوا مناسك العمرة منذ انطلاق الرحلات منتصف الشهر الماضي، 31 ألف معتمر حتى الآن، وهو رقم ضعيف مقارنة بالماضي، داعيًا الشركات بضرورة الإلتزام بكافة الضوابط والقواعد المنظمة لرحلات العمرة لھذا الموسم 1440ھـ.

 

ومن المقرر تسيير 15 رحلة على مدار الموسم، تبدأ برحلات المولد  النبوي وتنتهي برحلات شهر رمضان القادم، على عدد تأشيرات 500 ألف تأشيرة موزعة على الموسم، على أن يجرى تسيير 200 ألف تأشيرة من 15 نوفمبر إلى يوم 21 يناير المقبل، بينما يجري تسيير 200 ألف تأشيرة أخرى من 21 يناير وحتى نهاية شهر شعبان، فيما يجري تسيير 100 ألف تأشيرة خلال شهر شهر رمضان.​

 

وتستعرض "مصر العربية"، الأسعار الجديدة لأداء مناسك العمرة، التي طرحتها بعض شركات السياحة خلال إجازة منتصف العام الدراسي في التالي:

 

- من 7 آلاف إلى 9 آلاف جنيه للرحلات البرية خلال شهري يناير وفبراير 2019.

- من 10 آلاف إلى 14 ألف جنيه لرحلات الطيران الاقتصادي، بفنادق مكة 10 ليال و4 ليال في المدينة.

- 11 ألف جنيه للطيران "خاص للمجموعات"، في فنادق مكة 9 ليال و4 ليال في المدينة.

- من 14 ألف جنيه وحتى 20 ألف جنيه لرحلات مستوى فنادق 4 نجوم و5 نجوم.

-المستوى الفاخر، ليس له سقف في الأسعار "حسب طلب المعتمر" بسبب الخدمات وقرب الفنادق من المسجد النبوي والحرم الشريف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان