رئيس التحرير: عادل صبري 05:52 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

هل تعيد «حملة زاهي حواس» حجر رشيد ورأس نفرتيتي لمصر؟

هل تعيد «حملة زاهي حواس» حجر رشيد ورأس نفرتيتي لمصر؟

أخبار مصر

زاهي حواس يقود حملة لاسترجاع حجر رشيد

تضم مثقفين مصريين وأجانب

هل تعيد «حملة زاهي حواس» حجر رشيد ورأس نفرتيتي لمصر؟

متابعات ـ أخبار مصر 22 ديسمبر 2018 21:18

أعلن الدكتور زاهي حواس، عالم الآثار المصري، اليوم السبت، أنه سيقود حملة تضم عددًا من المثقفين المصريين والأجانب لاسترجاع حجر رشيد الموجود بالمتحف البريطاني، ورأس نفرتيتي الموجودة في متحف برلين، وزودياك بمعبد دندرة بمتحف اللوفر بفرنسا، إلى مصر لعرضها في المتحف المصري الكبير عند افتتاحه.
 

جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها بمتحف مدينة Curitiba، عاصمة ولاية بارانا إحدى ولايات البرازيل، وهي المدينة الثانية في رحلة التسويق للسياحة المصرية.

 وفي حضور 3 آلاف شخص للمحاضرة التي تم ترجمتها مباشرة باللغات المختلفة، أشار حواس، إلى أهمية أن تعود رأس نفرتيتي إلى مصر لأنها خرجت بطريقة التدليس، وأيضا حجر رشيد الذي تم نهبه عن طريق الفرنسيين، وتم إعطائه للإنجليز دون وجه حق، وكذلك "الزودياك" الموجود في متحف اللوفر بفرنسا والذي سرقه لص ونشره من داخل معبد دندرة أو معبد حتحور وتم بيعه لمتحف اللوفر.
 

إخناتون

وأجاب حواس على الأسئلة المتعلقة بـ "إخناتون"، وكيف استطاع عن طريق الحامض النووي أن يكشف عن مومياء إخناتون التي عثر عليها داخل المقبرة رقم 55 بوادي الملوك بالأقصر.

 

ولفت إلى أن إخناتون كان جسمه عادي ولا يوجد لديه ظهور لشكل المرأة والرجل، كما هو موجود في التماثيل، حيث أكدت نتائج دراسة مومياء إخناتون، أنه كان شخص سليم لا يوجد به أي عيوب خُلقية ولكن ما هو موجود في التماثيل يعد ترجمة لما كان موجود في تعاليم أتون والتي يوجد فيها أن "آتون" هو الرجل وهو المرأة ولذلك تم تصويره بهذا الشكل.

رأس نفرتيتي وحجر رشيد

وقال حواس: "شددت في سان باولو على ضرورة أن تعود رأس نفرتيتي إلى مصر لأنها خرجت بطريقة التدليس وأيضا حجر رشيد تم نهبه عن طريق الفرنسيين وتم إعطائه للإنجليز دون وجه حق، فقد أهدوا شيئا لا يحق لهما لذلك فإن حجر رشيد ضروري أن يعود إلى مصر، ويتواجد داخل المتحف المصري الجديد".
 

المتحف المصري بالبرازيل

وأوضح حواس أن هناك ما يزيد عن 15 ألف شخص يذهبون إلى المتحف المصري بالبرازيل شهريا وخاصة طلاب المدارس ويشرف عليه مجموعة من المهتمين بآثار وحضارة مصر القديمة ويطلق عليهم "الروزاكروس"، وهم مهتمون بالملك تحتمس الثالث وإخناتون ويزورون مصر حوالي 4 مرات في العام ومنهم أساتذة من الدارسين بالآثار المصرية.

 

ولفت إلى أن هذه المدينة بها متحف مصري ضخم طوله قد يصل إلي مساحة حوالي 20 فدانا، ويتميز المتحف بواجهة ضخمة يتقدمها أعمدة بزهرة اللوتس، وعلى المقدمة بوستر كبير يعلن عنه محاضرة عالم الآثار المصرية "زاهي حواس"، وبصورة ضخمة على المتحف.

 

وعلى الجانب الآخر من المتحف يوجد متحف ثاني أمامه واجهه تمثال ضخم لأبو الهول، وبعد ذلك مدخل إلى تماثيل لأبو الهول على كل جانب 13 تمثالا ضخما لأبو الهول، وفى نهاية المتحف نسخة طبق الأصل من مسلة الملك تحتمس الثالث الموجودة في أسطنبول، وخلف طريق أبو الهول يوجد نسخة كبيرة من مقصورة بمعبد الكرنك. 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان