رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

وزيرة الهجرة تعلن تفاصيل تدشين مؤسسة «مصر تستطيع» لعلماء مصر 

وزيرة الهجرة تعلن تفاصيل تدشين مؤسسة «مصر تستطيع» لعلماء مصر 

أخبار مصر

تدشين مؤسسة «مصر تستطيع» لعلماء مصر 

وزيرة الهجرة تعلن تفاصيل تدشين مؤسسة «مصر تستطيع» لعلماء مصر 

دعاء احمد 17 ديسمبر 2018 16:02

بمشاركة 28 عالم افتتحت وزيرة الهجرة نبيلة مكرم  النسخة الرابعة من مؤتمرات "مصر تستطيع بالتعليم "  ولمدة يومين، بمدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر بمشاركة وزارة التربية والتعليم و التعليم العالى 

 

وقالت  وزيرة الهجرة إن عقد المؤتمر يؤكد حرص الدولة على الاستعانة بذوي العلم والخبرة من أبناء الوطن في تحقيق الهدف الرئيسي وهو تطوير نظام التعليم في مصر سواء كان التعليم قبل الجامعي أو التعليم الجامعي. 

 

واعلنت نبيلة مكرم عن  تدشين مؤسسة "مصر تستطيع" للعلماء المصريين بالخارج، مؤكدة أنها ستكون همزة وصل بين العلماء في الخارج ووطنهم الأم لتعظيم الاستفادة من خبراتهم الكبيرة.

 

وأضافت وزيرة الهجرة أن المؤسسة تم تشكيلها بالتعاون المجلس الاستشاري للرئيس وخبراء سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع" المشاركين في الأربعة المؤتمرات.

 

وحول  تفاصيل المؤسسة قالت الوزيرة انها تتشكل  من المجلس الاستشاري برئاسة وزيرة الهجرة والعلماء المصريين بالخارج ومجلس أمناء والذي يتضمن تشكيله كما يلي: الدكتور هاني الناظر رئيسًا لمجلس الأمناء، الإعلامي أحمد فايق الأمين العام، الأستاذة مها سالم الأمين العام المساعد وأمين الصندوق، الدكتور إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، والدكتور شريف صدقي رئيس لجامعة زويل، والدكتور شرين عباس حلمي، والدكتور مصطفى زمزم.


وأكدت وزيرة الهجرة أن سبب نجاح سلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع" هو الثقة في الله تعالى لأنه هو من يعطي القوة، والسبب الثاني هو التعاون مع السادة الوزراء لأنه لولاهم لن يتم شئ، مشيرة إلى أن وزارة الإنتاج الحربي أكبر وزارة حصدت نتائج "مصر تستطيع" وكذلك وزارات الكهرباء والري والزراعة واليوم وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي.


وأضافت الوزيرة أن مؤتمرات "مصر تستطيع" حققت في الدورات السابقة أهدافاً كبيرة، وأن هذه المؤتمرات نجحت في ربط العقول والطيور المهاجرة بهموم الوطن وقضايا التنمية والتقدم، كما ساهمت في تأكيد أهداف خطة التنمية المستدامة "مصر 2030". 

 

وتابعت: "الحقيقة أن جميع علماء وخبراء مصر في الخارج مدعاة للفخر والاعتزاز خاصة أنهم يتسابقون في المشاركة في هذه المؤتمرات، وهناك عدد كبير منهم لم تمكنه ارتباطاته العلمية والوظيفية من الحضور لكنهم جميعا – الذين حضروا وغيرهم – أبدوا استعدادا كبيرا وترحيبا لوضع علمهم وتجاربهم وخبراتهم في خدمة الوطن الأم، مصر".


ويخصص المؤتمر نسخته الحالية لمناقشة التعليم فى مصر ووضع التصورات الكفيلة بضمان نظام تعليمى يساهم فى بناء مواطن متحضر يواكب أساليب الحياة الحديثة مع التمسك بالقيم الدينية الوسطية والموروثات الثقافية الأصيلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان