رئيس التحرير: عادل صبري 04:53 صباحاً | الأربعاء 23 يناير 2019 م | 16 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| يوم محرج للوزراء والمحافظين.. «من مدبولى لأصغر مسئول لم يسلم أحد»

فيديو| يوم محرج للوزراء والمحافظين.. «من مدبولى لأصغر مسئول لم يسلم أحد»

أخبار مصر

الرئيس عبد الفتاح السيسي

فيديو| يوم محرج للوزراء والمحافظين.. «من مدبولى لأصغر مسئول لم يسلم أحد»

فادي الصاوي 15 ديسمبر 2018 19:00

مر اليوم السبت كالدهر على بعض الوزراء والمحافظين؛ بسبب انتقاد الرئيس عبد الفتاح السيسي وإحراجه لهم أمام كاميرات التصوير خلال افتتاح عدد من المشروعات القومية فى مجال المياه والإسكان الاجتماعى.

 

ونال اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، نصيب الأسد من انتقاد الرئيس، الذى قاطعه خلال كلمته اليوم موجهًا بعض الأسئلة، وأكد أنه سيعجز عن الإجابة عليها، وبالفعل وقف المحافظ صامتًا دون رد.

 

أسئلة السيسي للمحافظ كانت كالتالي: "تعرف حجم الأموال المتوفرة فى صندوق العشوائيات بالمحافظة عندك؟ طب تعرف دخل محافظة القاهرة كام؟ طب تعرف عدد مشروعات الكبارى التى تم تنفيذها فى الأربع سنوات الماضية بالمحافظة؟"، وعجز المحافظ عن الرد متمتما: "المحافظة يافندم، سيادتك..."، ثم صمت، ليواصل الرئيس حديثه قائلا: "تصدق وتؤمن بالله؟ انا عارف دخل مصر كام بالحتة.. دا شغل، ولازم تعرف كل جنيه فى محافظتك وإزاى تعظمهم وتكتره عشان نحل المشكلات".

 

ولتدارك الموقف ذكر الرئيس أن الهدف من الأسئلة ليس إحراج محافظ القاهرة، وإنما حديثه يعتبر نصيحة لجميع المسئولين بضرورة كل كبيرة وصغيرة تقع فى دائرة اختصاصه، مختتما بقوله: "أنا آسف أن المثال جه فيك أنت .. أنا مش بقصدك أنت خالص .. أنا بقصد كل زمايلنا اللى بيتكلموا مع الناس".

 

لم تكن هذه هى  المرة الأولى التى يضع فيها محافظ القاهرة فى موقف محرج، فقبل 3 أشهر وتحديدًا فى شهر سبتمبر  الماضى، قال الرئيس السيسي، للواء خالد عبدالعال، خلال افتتاح عدد من مشروعات الطرق والكباري: "أنا كنت قولتلك إن طريق المطار وهو مدخل مصر، عمدان الكهرباء فيه جزء كبير منها عايز شغل، من فضلك راجع الموضوع دا"، ورد عبدالعال، على حديث الرئيس السيسي قائلًا: تعليمات سيادتك اتنفذت، ليرد السيسي: "أنا شوفته وأنا راجع، من فضلك يعني شوفه".​

 

لم تسلم الدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعى، هى الأخرى من الإحراج، وخلال حديث اللواء عماد الغزالي قائد المنطقة المركزية العسكرية، عن تجهيز بعض الشقق فى مشروع الإسكان الاجتماعى بحى السلام أول "أهالينا 1" لاحظ الرئيس "غسالة موديل قديمة"، فقال :"إية الغسالة دي يا عماد؟"، وواصل: " وزيرة التضامن مش عاوزة تصرف.. لأنها مكانتش موافقة ومش عاوزاني أفرش الوحدات السكنية فضلت الاكتفاء بتسليمهم الشقق"، ومر الموقف بضحكات متبادلة من الرئيس والحاضرين فى القاعة.

 

ولم يقتصر الموقف المحرج الثالث، على محافظ أو وزير بعينه، بل شمل المحافظين فى الدقهلية وبورسعيد وإسماعيلية والمحافظين المشتركين فى بحيرة  المنزلة ووزيري الزراعة والري، متهمًا إياهم بعدم ادراك قيمة المشروعات القومية التى تقوم بها الدولة وحرصها أن تكون مشروعات متكاملة للحفاظ على البيئة تتضمن شروطًا صحية.

 

بعدها تطرق الرئيس عبد الفتاح السيسى، إلى الحديث بشكل تفصيلى عن تلوث بحيرة المنزلة، الأمر الذى يتسبب فى إتلاف الحياة المائية الموجودة بها من أسماك وغيره ويشكل خطرًا داهمًا على صحة المواطنين، موضحا أهمية محطتي بحر البقر والمحسمة والتى تتكلف المحطة الواحدة فيهما 18 مليار جنيه.

 

 وقال السيسي : "بعض المسئولين مش واخدين بالهم من أهمية ما يتم عمله فى الـ250 ألف فدان ببحيرة المنزلة.. ويقولوا عشان بنطلع سمك.. تلوثون بحيرة كاملة على 250 ألف وإحنا بنعمل محطة المعالجة عشان ناخد مياه الصرف بدل ما تدمر مياه البحيرة وتدمرها، وتطلع سمك لا يعلم به إلا الله.. الأموال التى تنفق كى ننزل بمنسوب متر أو مترين فى مسطح مليار متر من الأرض".

 

 وأضاف: "أنا بقول كدا عشان المحافظين ووزارة الري والمسئولين عن الثورة السمكية والحيوانية بمصر يعرفوا أن المشروع قومي، وليس بهدف إيذاء 100 أو ألف مزارع يعملون مزارع سمكية، ولما نعمل حاجة هنعملها وهنعمل مزارع سمكية على أرقى ما يكون بتكلفة غير اقتصادية.. الشغل البلدى لا يكلف كثيرًا ولكن يتلف مستقبل أولادنا وأجيال قادمة، وعاوزين المحافظين فى الدقهلية وبورسعيد وإسماعيلية والمحافظين المشتركين بالبحيرة يساعدوا معانا".

 

وواصل الرئيس : "نفسى وزارة الزراعة تجهز إحصائيات.. فيه فيلم كان نفسى أخليكم تتفرجوا عليه.. الناس بيقفوا عند البحيرة ويصطادوا زريعة السمك ويعبوها فى عربات النقل عشان يعملوها سماد.. حد يعمل فى نفسه كدا.. ياخدوا الزريعة بتاعت السمك اللى عمرها 3 شهور اللى لو قعدت سنة ممكن توصل لكيلو و 800 جرام.. وحد يسألنى فين أدوات الدولة من وزارات الرى والداخلية والزراعة والأجهزة المعنية عشان تظبط!.. حد يقدر يظبط حركة 100 مليون؟.. محدش هيقدر.. ساعدونى فى الموضوع والمعنيين بالأمر يهتموا".

 

وخلال تفقده إحدى الوحدات السكنية بمشروع المحروسة، انتقد الرئيس ضيق الوحدة، مطالبا المهندس مصطفى مدبولي رئيس الوزراء بتوسيع حجم الوحدات، كما طلب من وزيرة التضامن ضرورة تغير نظام فرش الوحدات السكنية خاصة غرف النوم والأطفال، موضحا أن تلك الغرف محل راحة الإنسان قائلا: "وسعوا عالناس وخلوهم ياخدوا راحتهم".

 

كما انتقد الرئيس تقاعس المسئولين عن تنفيذ وإعداد تصميم مشروع الإسكان الاجتماعى بحى السلام أول (أهالينا1)، لدعم وجود كنيسة في المشروع، موجهًا بضرورة الحرص على إنشاء كنيسة ومسجد فى كل مشروع سكني جديد يتم إنجازه في المدن العمرانية الجديدة.

 

وخاطب الرئيس، اللواء عماد الغزالى قائد المنطقة المركزية العسكرية، قائلا: "الكنيسة فين يا عماد؟" فرد عليه: "معملناش كنيسة" فقاطعة الرئيس: "ليه؟ ده توجيه الموضوع لا يجب أن يفوتنا الكل يعبد زى ما هو عاوز؟"، فقال اللواء عماد: "إن شاء الله ندشن الكنيسة فى أهالينا 2".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان