رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 مساءً | الخميس 17 يناير 2019 م | 10 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

«الشوربجي».. شاب سيناوي يكافح البطالة بتعبئة زيت الزيتون

«الشوربجي».. شاب سيناوي يكافح البطالة بتعبئة زيت الزيتون

أخبار مصر

«الشوربجي».. شاب سيناوي يكافح البطالة بتعبئة زيت الزيتون

«الشوربجي».. شاب سيناوي يكافح البطالة بتعبئة زيت الزيتون

إسلام محمود 15 ديسمبر 2018 16:02

لم ينتظر الشاب السيناوى محمد سعد الدين كامل الشوربجى فرصة التعيين الحكومي بعد أن تمر سنوات شبابه وهو يقف في طابور البطالة ، واختار العمل الحر من خلال تأسيس مشروع خاص من منتجات البيئة السيناوية فكان مشروعة ،تعبئة زيت الزيتون الأصلي وإنتاج المخللات وتغليف الأعشاب الطبية.

 

يقول محمد الشوربجي لـ "مصر العربية": أنهيت دراستي وحصلت على شهادة دبلوم متوسط، وفكرت بطريقة عملية أكثر من انتظار وظيفة حكومية قد تأتي بعد سنوات طويلة أو لا تأتي، وسعيت لتحقيق هدفي من خلال مشروع خاص من خلال تعبئة زيت الزيتون وصنع المخللات، لأني أدرك قيمته كمشروع تجاري ناجح داخل شمال سيناء وخارجها،

وأوضح الشاب محمد الشوربجي إنه بدأ مشروعه فى عام 2011 بمحل صغير وفر فيه ما هو مطلوب من منتجات سيناوية مميزة ، لأن منتجات سيناء لها رونقها وخصوصيتها وعند تسويقها تحتاج لطريقة تجهيز وعرض بشكل مختلف خصوصًا عن بيعها فى السوق المحلى داخل المحافظة.

 

 

أضاف الشوربحي ، عندما فكرت في تطوير المشروع ومساعدة عدد من الشباب في العمل، واجهتني عقبة التمويل لأن المشروع يحتاج رأس مال يقدر بنحو 100 ألف جنيه لم يكن فى استطاعتي تدبيره، فكان قراري بالتوجُّه إلى مكتب جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بشمال سيناء ، وقدمت الأوراق المطلوبة من دراسة جدوى وغيرها وتمَّت الموافقة على منحي القرض لاستكمال مشروعي.

 

يواصل الشاب محمد الشوربجي قصة كفاحه قائلا: بعد حصولي على قيمة القرض وانطلاق عجلة العمل ، حققت ربحًا جيدًا وتمكنت من تسديد قيمة القرض خلال فترة وجيزة وأصبح مشروعي يحمل اسم " سيناوى " كعلامة تجارية مميزة تحقق مبيعات داخل محافظة شمال سيناء وخارجها فى مختلف المعارض والمولات التجارية الكبرى بالقاهرة والإسكندرية وبالجامعات المختلفة .

 

أضاف الشوربجى، أنه استطاع أن يتفانى فى عمله رغم كل الظروف الصعبة التى مرت به، وأقام مصنعًا متكاملًا لإنتاج المخللات بكل أنواعها للزيتون بألوانه الأسود والأخضر، والزيتون المحشو، والشرائح، وأنواع المخللات الأخرى من فلفل ولفت وجزر وغيرها.

لجانب تجهيز وتعبئة عبوات زيت الزيتون بأنواع 3 منها الفاخر الخاص بالعلاج والعادي الخاص بالطعام، وزيت زيتون يستخدم للشعر والدهانات، وإنتاج عبوات للأعشاب الخاصة بسيناء منها المرمية، وإنتاج الزعتر وخلطات أعشاب تستخدم مع السلطات وأخرى للعلاج.

 

 

وتابع صاحب مشروع"سيناوي " بشمال سيناء، أن المشروع نجح بامتياز واستطاع خلال فترة 5 سنوات تسديد القرض الذي حصل عليه، ومع تعرض المحافظة لأوضاع أمنية كان نصيبه منها أنه تضرر جزئيًا بسبب تعذّر الوصول لمصنعه فى منطقة "الدهيشة " بحي المساعيد. في العريش.

 

وواصل الشاب السيناوى سرد تجربة نجاحه بقوله: إنها لم تكن صدفة وجاءت بعد عناء شديد، أوصله لفوق مستوى ما كان يحلم به رغم أنَّه يعتبر بدايته من الصفر، كما أنَّه لم يستسلم أو يغادر المحافظة بحجة أنها أصبحت بلا فرص عمل، واستطاع مساعدة 15 شابًا يعملون معه الآن في المصنع بينهم 11 شابًا متزوجًا ولديهم بيوت وأسر .

 

في المقابل ، قال المهندس سليمان العمارى، رئيس فرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بشمال سيناء، إن مشروع "سيناوى " لإنتاج المخللات وتعبئة زيت الزيتون بدايته كانت عبارة عن قصة كفاح جادة وتستحق التقدير.

 

 

وأوضح العماري ،أنه وافق على منحه القرض تقديرًا من الجهاز لفكرة الشاب ودعمه، وتشجيع على الاستفادة من إنتاج زراعي فى شمال سيناء يخدم قطاعًا كبيرًا من المزارعين الذين هم فى حاجة لفتح منافذ وفرص تصريف لإنتاجهم بطريقة غير تقليدية، فضلًا عن تشغيل أيادٍ عاملة وبينهم من يجيدون صناعة إنتاج المخللات بشمال سيناء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان