رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد حادث المنيا.. كيف نمنع تكرار «المأساة» في أعياد الميلاد؟

بعد حادث المنيا.. كيف نمنع تكرار «المأساة» في أعياد الميلاد؟

أخبار مصر

تأمين الكنائس المصرية

بعد حادث المنيا.. كيف نمنع تكرار «المأساة» في أعياد الميلاد؟

فادي الصاوي 14 ديسمبر 2018 20:15

هل يؤثر حادث مقتل مواطن مسيحي ونجله بالمنيا على يد حارس كنيسة على تأمين الكنائس خلال فترة أعياد ميلاد السيد المسيح عليه السلام؟.. سؤال ستجيب عليه الأيام المقبلة التى تشهد فيها وزارة الداخلية حالة استنفار أمنى غير مسبوقة، نظرا لتعرض عشرات الكنائس مؤخرا إلى سلسلة اعتداءات بالتزامن مع فترة الاحتفالات.

 

كان مواطن مسيحي يدعى عماد كمال صادق يبلغ من العمر 49 عاما قتل هو ونجله ديفيد 21 عاما، يوم الأربعاء الماضى على يد شرطي كان يحرس كنيسة إثر خلاف بينهما، وعلى الفور ألقت قوات الأمن القبض على الشرطي واحتجزته وتولت الجهات المختصة التحقيق معه فى الواقعة للتعرف على أسباب ارتكابه  للجريمة، وتزمن مع التحقيق تفرغ كاميرات المراقبة الخاصة بالكنيسة، وأمرت نيابة المنيا بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

 

وشهدت الأعوام الماضية عمليات استهداف كبيرة للكنائس فى مصر، خاصة فى الفترات التى تسبق احتفالات الإخوة المسيحيون بأعيادهم، كان آخرها فى أغسطس الماضى حيث أحبطت أجهزة الأمن أحبطت محاولة مهاجم انتحاري يرتدي حزاما ناسفا استهداف كنيسة العذراء في منطقة مسطرد التي تقع في محافظة القليوبية المتاخمة للقاهرة.

 

ووقعت حادثة مماثلة يوم 29 ديسمبر 2017 ، عندما استهدف إرهابيون كنيسة مارمينا في منطقة حلوان، ولكن الأمن والأهالى تصدوا للحادث.

 

وقبل سنوات وتحديدا في الساعات الأولي من عام 2011، استهدفت سيارة مفخخة المصلين في "كنيسة القديسين" بالإسكندرية، خلال احتفالات عيد الميلاد المجيد، أسفر عن مقتل وإصابة عشرات الأشخاص، كما شهدت ليلة رأس السنة في العام 2013، حريقا في كنيسة مارجرجس بحدائق القبة بالقاهرة، ومحاولة تفجير كنيسة في رفح المصرية.

 

وفي 28 يناير 2014، استهدف هجوم مسلح كنيسة السيدة العذراء بمدينة 6 أكتوبر، ما أدى إلى مقتل رقيب شرطة، وإصابة آخرين، وفي 1 يناير 2015 قتل أمين ومساعد شرطة، كانا يحرسان كنيسة مارمرقس الكاثوليكية، بمدينة المنيا عشية عيد الميلاد المجيد.

 

في 11 ديسمبر 2016، استهدف تفجير إرهابي، الكاتدرائية المرقسية في العباسية، ما أسفر عن مقتل 25 شخصا وإصابة 31 آخرين، في 9 إبريل 2017، استهدف هجومين إرهابيين كنيستي مارجرجرس في طنطا ومارمرقس بالإسكندرية، خلال تفجيرات أحد السعف، حيث تزامن التفجير مع توافد المسيحيين لصلاة الأحد والاحتفال بعيد السعف

 

وبدورها أعلنت وزارة الداخلية مؤخرا، تشديد إجراءات تأمين المنشآت المهمة والحيوية والكنائس والأديرة على مستوى الجمهورية بالتنسيق الكامل بين جميع قطاعات الوزارة، ونشر خبراء المفرقعات ورجال الحماية المدنية لتمشيط المناطق الحيوية، ورفع درجة التأمين ودعم الخدمات الأمنية بمحيطها والطرق المؤدية إليها، والتعامل الفورى مع أي محاولة لتهديدها بمنتهى الحزم والحسم.

 

 وكما تم تشديد إجراءات التأمين على الشخصيات المهمة والمستهدفة، وتأمين نطاقات تحركاتهم ونشر الخدمات السرية والتعامل الفورى مع التهديدات التى قد يتعرضون لها أو أي دعاوى للتحريض ضدهم.

 

ووجه وزير الداخلية، اللواء محمود توفيق، مديري الأمن بالمحافظات، بتفقد خدمات تأمين الكنائس والأديرة، وتوسيع دائرة الاشتباه السياسى والجنائى، ومتابعة كاميرات المراقبة، والتنسيق مع مسئولى الكنائس بإستمرار تواجد العنصر النسائى على المداخل لفحص السيدات اللاتى يترددن على الكنيسة، وبعدم الرعونة فى معاملة المواطنين والتحلى في الوقت ذاته بالكياسة وضبط النفس.

 

وشدد الوزير على وضع الحواجز الحديدية والأقماع الفسفورية على كافة أضلاع الكنائس، وفحص المترددين عليها من خلال البوابات الإلكترونية، وحظر ترك أى سيارات أو مركبات بجوار أو أمام الكنائس أو الأديرة.

 

كيف تؤمن الكنائس في أعياد الميلاد:

بدورهم وضع خبراء أمنيون، روشتة لتأمين احتفالات أعياد الميلاد، ومنها عمل حرم أمني لكل كنيسة على بعد 200 متر منها، وإجراء تحريات على السكان المجاورين للكنائس؛ لمعرفة إذا ما كان هناك مُتشددين أم لا، مع الاستعانة بالبوابات الإلكترونية؛ لكشف المتفجرات والمجسات الإلكترونية لكشف المتفجرات.

 

وشدد خبراء الأمن على ضرورة الاستعانة بموظفي الكنائس والأديرة؛ لدرايتهم بزوار المكان وقدرتهم على كشف عن الأشخاص الغرباء والمشتبه بهم، فضلا على سيطرة الأمن على أسطح العمارات والمباني المجاورة للكنائس، من خلال وجود عناصر شرطية مُدربة عليها، بالإضافة مراقبة التليفونات الخاصة بالسكان الموجودين بمحيط الكنائس، وعمل أمن وقائي من خلال مجموعات شرطية بالشوارع القريبة من الكنائس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان