رئيس التحرير: عادل صبري 12:27 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| هربًا من الإرهاب.. قبيلة سيناوية تؤسس تجمعًا سكنيًا مؤقتًا ببئر العبد

بالصور| هربًا من الإرهاب.. قبيلة سيناوية تؤسس تجمعًا سكنيًا مؤقتًا ببئر العبد

أخبار مصر

قبائل سيناء تهرب من الإرهاب

بالصور| هربًا من الإرهاب.. قبيلة سيناوية تؤسس تجمعًا سكنيًا مؤقتًا ببئر العبد

إسلام محمود 13 ديسمبر 2018 11:10

جنوب قرية السادات بمركز بئر العبد في شمال سيناء، على مساحة منبسطة من الرمال، وضع أبناء عائلة أبو عليان، إحدى العائلات التابعة لقبيلة السواركة، رحالهم وبدأوا في إنشاء بيوت إسمنتية، بها هربًا من ميادين الحرب على الإرهاب.

 

ويعتبر الأهالي المنازل الجديدة، مقر إقامة مؤقت لهم، لحين العودة لقريتهم في نجع شيبانة بجنوب رفح، والتي غادروها فرادى بعد أن أصبحت ضمن ميادين الحرب على الإرهاب في شمال شرق سيناء.

 

 

يقول الشيخ إبراهيم عليان، أحد رموز وعواقل، قبيلة السواركة وآل عليان، إن المقر الجديد المؤقت لعائلة أبو عليان افتتح رسميًا، قبل أيام، باحتفال دُعي إليه رموز قبائل سيناء، واستهل بالصلاة في مسجد شيد على واجهة التجمع السكني الذي حمل اسم أبو عليان.

 

وأضاف لـ«مصر العربية»، أن أبناء بعض المناطق في شمال سيناء، عانوا من عمليات تصفية طالت بعض كبار القيادات القبلية من قبل عناصر تكفيرية متشددة، موالية لتنظيم داعش الإرهابي.

 

 

وأشار إلى أن أبناء القبيلة استقبلوا، المهنئين، في ديوان شيدوه بجوار المسجد، وقدم رموز القبائل والعشائر التهنئة لأصحاب المكان على استطاعتهم رغم ظروفهم البسيطة إنشاء مساكن لهم بشكل مجمع.

وقال سليمان العلاوين، أحد أبناء العائلة: إنهم رحلوا من قريتهم بعد أن أصبح العيش فيها صعبا. مضيفا أنه لم يكن الأمر منظما وتفرقت أبناء العائلة في قرى ومدن سيناء.

 

وأضاف لـ«مصر العربية»، إنهم قرروا التجمع في مكان موحد يجمع الأسر، وبجهود ذاتية بعد اختيار هذا المكان الآمن بنوا منازل متواضعة، باعتبارها مجرد حوائط تقي برد الشتاء، حيث إن الظروف لا تقتضي الرفاهية. بحسب قوله.

 

 

وأكد "العلاوين " أنهم "داخل التجمع، يستفيدون بخبرة الشباب الحاصلين على مؤهلات جامعية من بينهم في تعليم الأطفال، ويقوم كبار سن بتحفيظهم القرآن الكريم في محاولة لتعويض كل ما ينقص الصغار من تعليم".

 

وأوضح الشيخ محمد أبو عليان أحد رموز عائلة أبو عليان إن "ظروف الحاجة إلى توفير مسكن اقتضت تعاونهم في إنشاء بيوت لهم، بلغ عددها 22 منزلاً و30 آخرين قيد الإنشاء".

 

 

واضطر عدد من العائلات التابعة لقبيلة السواركة إلى ترك قراهم وأراضيهم بمناطق جنوب الشيخ زويد، تحت وطأة الحرب على الإرهاب، وأقاموا في عشش بنطاق مدينة غرب بئر العبد .

 

وبحسب الأهالي، تم حصرهم أبناء العائلة المقيمين في قريتهم الجديدة المؤقتة، من قبل مجلس مدينة بئر العبد لتقديم الخدمات المتاحة لهم من مد خطوط مياه وكهرباء.

 

 

من جانبه قال العميد إيهاب فرغلي ، رئيس مدينة بئر العبد: ان إقامة تجمع سكني لآل أبو عليان شرق المدينة خطوة مهمة ، حتى لو كانت إقامتهم مؤقتة.

 

وأشار إلى أن المدينة، قامت بتقديم كافة الدعم والمساندة لأهالي التجمع، بمد خط كهرباء ومياه ودعم المسجد المقام بالتجمع بالفرش وخطيب لأداء خطبة الجمعة أسبوعيا.

 

وأشار رئيس مدينة بئر العبد إلى أن هؤلاء الأهالي من آل عليان تحملوا الكثير من المعاناة في سبيل الأمن القومي وضحوا براحتهم وتركوا ديارهم دعما للدولة في حربها المستمرة ضد الإرهاب، مؤكد انه سيعمل على تسهيل كافة متطلباتهم حتى العودة إلى قريتهم في الرقيب ، بعد إنهاء الحرب ضد الإرهاب بمناطق شرق شمال سيناء.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان