رئيس التحرير: عادل صبري 08:34 مساءً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

«محلية النواب» تلزم الحكومة بوضع خطة لتطوير «الأزهر والحسين»

«محلية النواب» تلزم الحكومة بوضع خطة لتطوير «الأزهر والحسين»

أخبار مصر

مجلس النواب

«محلية النواب» تلزم الحكومة بوضع خطة لتطوير «الأزهر والحسين»

محمود عبدالقادر 12 ديسمبر 2018 17:37

منحت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجينى، أمين الأغلبية البرلمانية، الحكومة مهلة لمدة 60 يوما لتقديم رؤية أو دراسة بشأن تطوير منطقة الأزهر.

 

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة اليوم الأربعاء، بحضور مسئولي محافظة القاهرة، وممثلي وزارات الداخلية والسياحة والآثار والتنمية المحلية، لمناقشة طلبات إحاطة بشأن معاناة منطقة الأزهر من مشاكل (الشكل العمراني، القمامة، الأسواق العشوائية والتكدس المروري).

 

وأوضح النواب مقدمو طلب الإحاطة، أن منطقة الأزهر تعد من أقدم المناطق الأثرية والسياحية، خاصة السياحة الدينية، وتوجد بها العديد من المشكلات، فمن حيث الشكل العمراني، توجد العديد من المباني المهدمة والمنازل القديمة والعشوائية، وهذه المنازل الكثير منها معرض للسقوط في أي وقت، مما يهدد حياة المواطنين من ناحية.

 

وأضاف، ومن ناحية أخرى تعطى شكلا غير لائق أمام السياح، مما يؤدى إلى وجود انطباع سيئ لا يليق بهذه المنطقة وهى منطقة الأزهر والحسين، فما هو الدور الذى تقوم به وزارة التنمية المحلية من مراجعة كافة التراخيص، وأين المخطط لتطوير المنطقة، بما في ذلك واجهات العمارات المختلفة والحفاظ على الشكل التراثي العريق للمنطقة التي يزورها ملايين السياح سنويا ليروا هذا المظهر غير اللائق في غياب تام لدور وزارتي السياحة والآثار.

 

 

كما تضمنت طلبات الإحاطة، وجود مشكلة القمامة، وأنه تلاحظ وجود أكوام قمامة ومهملات على جانبي الطرق في منطقتي الأزهر والحسين وعدم وجود سلالات مهملات وعدم اهتمام المحافظة بنظافة المنطقة، بالرغم من وجود العديد من المحلات والمنازل، مما يؤدى إلى انتشار أكوام القمامة، بالإضافة إلى مشكلة انتشار الأسواق العشوائية والباعة الجائلين والاشتغالات وعدم وجود تنزيتم.

 

وأضاف أن ذلك يعطى انطباع أن المظهر غير حضاري فى المنطقة، علاوة على التكدس المرورى والازدحام الشديد في منطقة الأزهر والحسين، سواء من حركة السيارات والأفراد وعدم وجود خطة مرورية واضحة لسهولة الحركة المرورية، وعدم وجود كاميرات للمراقبة، وعشوائية المواقف والجراجات

 

وطالبوا الدولة بخطة لتطوير هذه المنطقة بجدول زمنى للتنفيذ، مشيرين إلى أن هناك ميزانية كانت مخصصة لتطوير المسجد الأزهر، ولكن المنطقة مليئة بالعشوائيات والفوضى رغم وجود العديد من الآثار الإسلامية والمساجد، وهى تعتبر من المناطق الجاذبة للسياحة.

 

من جانبه، قال اللواء إبراهيم عبد الهادي، نائب محافظ القاهرة للمنطقة الغربية، إن هناك خطة لتطوير المنطقة بالكامل ابتداء من مستشفى الحسين بمشاركة اجتماعية، ولكن هناك مشكلة في الإمكانيات المادية، والتطوير لا يقتصر على التجميل والترميم فقط.

 

وقال اللواء محمود عبد الرازق، مدير الإدارة العامة لمرور القاهرة، إن سبب المشكلة هو التردد العالى للمواطنين على المنطقة، وكذلك أصحاب الأنشطة التجارية والذين يمكن نقلهم لمكان آخر متحضر.

 

وتحدث الدكتور جمال مصطفى، ممثل وزارة الآثار، مؤكدا أن هذه المشكلة جزء من مشاكل القاهرة التاريخية، وهى مشاكل متراكمة ولابد من التعامل مع الوضع القائم، مستطرد: "تعامل الوزارة قاصر على المناطق الأثرية، وننسق مع كل الوزارات المعنية، ولكن أى تحرك غير مدروس يؤدى لمشكلة كبيرة، ونتعاون مع محافظة القاهرة دائما لكن الحلول لا تكون جذرية بسبب تشابك المشكلات، وهناك حلول كثيرة والتنفيذ مرتبط بالشارع".

 

وفى كلمته، قال المهندس عادل الجندى، ممثل وزارة السياحة، إن هناك رؤية سياحية منذ عام 1997، ويجب النظر للموضوع من بدايته، وأن يتم التعامل مثلا مع منطقة الأزهر والحسين كمسار سياحى، فالوزارة كانت قد وضعت رؤية ولكن الموضوع تعثر، والبيوث الأثرية أصحابها يرفضون حتى تغيير واجهتها، وقريبا سيتم تطوير سور مجرى العيون، والوزارة لديها آلية لدعم المحافظات إذا كان هناك قصور".

 

وتحدثت الدكتورة ريهام عرام، مدير إدارة المحافظة على التراث بمحافظة القاهرة، قائلة: "هناك 6000 عقار طراز معمارى أثرى فى مصر يمنع هدمها، والمحافظة لا تملك تطوير المبانى ذات الطراز المعمارى، ولابد من تشريع لحل المشكلة، ورفعنا مذكرة لمجلس الوزراء لضرورة إيجاد تمويل للعقارات التى تحتاج لتطوير".

 

وعقب المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية، إنه لابد من التعامل بفقه الأولويات وتدبر الإمكانيات، والنسق الحضارى أمر فى غاية الأهمية، وآخر شىء فى النسق الحضارى أن تنفق أموالا كثيرة على التجميل وأنت لديك مشكلة حقيقية فى التخطيط والطرق والمرور والخدمات.

 

وتابع "السجينى": "لو كل جهة عاملة اللى عليها مكنش الوضع بقى كدا، وحدات سكنية تتحول لمحلات وأسواق عشوائية، واضح أنه لا توجد رؤية، الأمر يتطلب وجود رؤية بسقف زمنى للتنفيذ، وآخر حاجة تعطل الأمور هى الفلوس، لازم نبحث ونشخص المشكلة ونضع الآليات، ما إذا كانت تحتاج لقرارات تنفيذية، أو تحتاج تشريع نطلع فى يوم واحد، ومثل مشكلة منطقة الحسين يمكن تمويل خطة تطويرها من منح، وهناك جهات تتمنى أن تصرف منح لهذه المناطق لكن محتاجة تشوف الجدية وتديله أمارة".

 

وانتهت اللجنة إلى منح الحكومة ممثلة فى وزارات (المالية، التخطيط، الآثار، السياحة، التنمية المحلية، البيئة) مهلة 60 يوما لوضع الرؤية وعرضها على اللجنة، وسيتم عقد اجتماع بعد شهرين لعرضها، واستطرد "السجينى"، قائلا: "اللواء إبراهيم عبد الهادى، نائب محافظ القاهرة يمثل الحكومة أمام البرلمان فى عرض رؤية شاملة لتطوير منطقة الأزهر والحسين، تشمل كل المتطلبات والتكلفة وما إذا كانت تحتاج قرارات تنفيذية أو تشريع".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان