رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

حملة إعلامية ضد شيخ الأزهر.. و«آل نهيان» يقبل رأسه

حملة إعلامية ضد شيخ الأزهر.. و«آل نهيان» يقبل رأسه

أخبار مصر

الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان يقبل رأس شيخ الأزهر

حملة إعلامية ضد شيخ الأزهر.. و«آل نهيان» يقبل رأسه

فادي الصاوي 10 ديسمبر 2018 22:17

بالتزامن مع الحملة الإعلامية الشرسة التى يتعرض لها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر من وسائل الإعلام المصرية، زار الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، بدولة الإمارات العربية، مشيخة الأزهر الشريف.

 

وفور رؤية الأمير محمد لشيخ الأهر بادر بتقبيل رأسه (الإمام الأكبر)، ومقدما دعوة رسمية من الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية،  لزيارة دولة الإمارات وحضور مؤتمر عالمي "لحوار قادة الأديان من أجل  الأخوة الإنسانية" الذي تستضيفه بلاده ويحضره البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية ، وعدد كبير من قادة ورموز الأديان حول العالم.

 

لم تكن هذه هى الأمر الأولى يقبل فيها مسئول إماراتي رأس الطيب، ففى 2017 التقطت كاميرات المصورين صورة لقبلة جسدت حفاوة استقبال الأمير محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبو ظبى بالدكتور أحمد الطيب خلال زيارته الأخيرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لترؤس اجتماع (مجلس حكماء المسلمين) .

 

وفسر عدد من المنتسبين إلى الأزهر هذه القبلات ومنهم الدكتور عبد المنعم فؤاد عميد كلية الطلاب الوافدين بالأزهر، بأنها رسالة للعالم بأن الأزهر له مكانة كبيرة فى قلوب الشعوب الإسلامية وفى قلوب حكامهم، مطالبا بتوقف الحملات العدائية ضد هذه المؤسسة العريقة، وإمامها الدكتور أحمد الطيب.

 

وفى تصريحاته اليوم  أكد الشيخ عبدالله بن زايد أن تحركات الإمام الطيب وجهوده العالمية في مواجهة التطرف، ونشر ثقافة السلام بين كل الناس باتت السلاح الأول في المعركة التي تخوضها الإنسانية ضد التطرف والإرهاب.

 

وأوضح أن الأزهر هو صاحب المنهج الرصين في تفنيد الفكر المتطرف، وحماية الشباب من الانجرار للتنظيمات الإرهابية.

 

ومن جانبه أعرب الإمام الأكبر عن تقدير الازهر  جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم قضايا الأمتين العربية والإسلامية، ودورها الرائد في دعم مبادرات السلام والحوار بين الأديان حول العالم، مشيدًا بالنموذج الذي باتت تمثله دولة الإمارات في التعايش والتسامح بين مختلف الثقافات التي تلتقي على أرضها.

 

وأشار إلى أن الشيخ زايد رحمه الله تمكن من بناء دولة جمعت بين الحداثة في الأخذ بأسباب التقدم، والأصالة في المحافظة على الثوابت والهوية العربية والإسلامية. 

 

 كان شيخ الأزهر قد تعرض لهجمة إعلامية شرسة من بعض وسائل الإعلام المصرية، بعد خطابه الأخير باحتفالية وزارة الأوقاف بالمولد النبوي الشريف فى حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، والذى انتقد فيه الصيحات التي دأبت على التشكيك في قيمة السنة النبوية وفي ثبوتها وحجيتها، وحرضت بعض الشخصيات الإعلامية على عزل شيخ ومتهمين إياه بالتقاعس عن تلبية دعوة الرئيس المتعلقة بقضية تجديد الخطاب الديني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان