رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 صباحاً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بأكاديمية و500 ألف لقاء و3 آلاف قافلة.. مجمع البحوث يودع 2018  

بأكاديمية و500 ألف لقاء و3 آلاف قافلة.. مجمع البحوث يودع 2018  

فادي الصاوي 10 ديسمبر 2018 21:04

حفل مجمع البحوث الإسلامية بالعديد من الأنشطة خلال عام 2018، حيث شهد العام افتتاح أكاديمية الأزهر لتدريب الأئمة والدعاة، فضلا عن إقامة وتنظيم ما يقرب من 500 ألف لقاء مباشر، و 3 آلاف قافلة دعوية، بجانب تلقي مئات الفتاوى.

  

وخلال العام الحالى تم توجيه (3015) قافلة توعوية، للمناطق الأكثر احتياجًا، كالعشوائيات والمناطق الحدودية والنائية، بواقع1081) قافلة توعوية للمناطق الحدودية والنائية، و(156)  قافلة للمناطق العشوائية، و(936) قافلة توعوية إلى محافظات الوجه البحري، و(842) قافلة توعوية إلى محافظات الوجه القبلي.

 

واستهدفت القوافل في برامجها الكثير من القضايا الحيوية، كقضية الحفاظ على الوطن ومقدراته، وتشجيع الناس على الإخلاص في العمل، وبذل المزيد من أجل زيادة الإنتاج، فضلًا عن قضايا مجتمعية أخرى، كإحياء القيم الأخلاقية في حياة الناس، ودعم مبادرات التعايش المشترك، والتركيز على المشتركات الإنسانية وبيان أثرها في التعايش السلمي بين الناس، حتى يعيش الجميع في أمن وسلام ولا يتركون الفرصة لبعض المغرضين لبث الفتن بين أبناء الوطن.

 

كما أطلق المجمع (41) حملة توعوية خلال عام 2018، عقد خلالها وعاظ وواعظات الأزهر الشريف (498330) لقاءًا بالمدارس، والمعاهد، والجامعات، ومراكز الشباب، والمصالح الحكومية، وقطاعات الأمن المركزي بالإضافة إلى المساجد.

 

 بالإضافة إلى اطلاق حملات تتوافق مع بعض الأحداث الطارئة مثل حملات: دعم الجيش والشرطة في مواجهة الإرهاب، حق الشهيد، مكانة القدس وعروبتها وأهمية ما بها من مقدسات، القيم الأخلاقية ودورها في بناء الوطن، مكافحة الفساد، ترشيد المياه، الشائعات وخطرها، فضل العلم، العمل والبناء، ظاهرة التحرش وكيفية معالجتها، المخدرات وخطرها، الدروس المستفادة من انتصارات أكتوبر، إرساء السلوك الوظيفي السليم، أخلاق الحبيب ﷺ.

 

وتنوعت هذه الحملات ما بين عقد اللقاءات المباشرة والندوات والأمسيات الثقافية في مناطق مختلفة بمحافظات وقرى ومدن الجمهورية، فضلا عن النشر الإلكتروني على موقع مجمع البحوث الإسلامية وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة به، وذلك بشكل غير تقليدي في التواصل مع الناس وتوعية المواطنين في جميع أنحاء الجمهورية بالعديد التحديات التي تواجه المجتمع.

 

وخلال العام نفسه أطلقت المجمع أكاديمية الأزهر للتدريب، وبدأت أولى برامج تدريب وتأهيل الأئمة والدعاة بدفعة مكونة من 60 إمامًا من دول السويد، مالديف، الفلبين، بورما، الهند، ماليزيا، الكاميرون، السنغال، نيجيريا؛ لمدة شهرين.

 

حاضر في الأكاديمية كبار الأستاذة المتخصصون من جامعة الأزهر الشريف، والجامعات المختلفة، والخبراء في عدد من المجالات السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية.

 

وشمل البرنامج التدريبي، محاضرات مكثفة في تصحيح المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالنصوص القرآنية والنصوص النبوية المتعلقة بقضية الحاكمية، الجهاد، الهجرة، الخلافة، الولاء والبراء، الجاهلية، وتصحيح المفاهيم المغلوطة التي تُبث عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل جماعات التكفير والجماعات الإرهابية.

 

كما ضم البرنامج أيضا محاضرات في علم النفس وعلم الاجتماع ومهارات التواصل، ويتضمن عددًا من ورش العمل، بهدف التركيز على أهمية أن تتوافر لدى الإمام القدرة على التعامل مع النصوص وإسقاطها على الواقع الذي يعيشه الناس بشكل يراعي الزمان والمكان والحال والعرف والأشخاص، وكيفية التصدي لتحريف معاني النصوص الشرعية، وتصحيح المفاهيم المغلوطة لأجل تحصين الناس من خطر الآراء المختلفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان