رئيس التحرير: عادل صبري 05:04 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| مهرجان سرابيوم للهجن.. منافسة شرسة وجوائز متواضعة 

بالصور| مهرجان سرابيوم للهجن.. منافسة شرسة وجوائز متواضعة 

أخبار مصر

مهرجان سرابيوم للهجن

بمشاركة أمسيات شعرية وتراثية

بالصور| مهرجان سرابيوم للهجن.. منافسة شرسة وجوائز متواضعة 

إسلام محمود 08 ديسمبر 2018 20:30

اختتمت فعاليات مهرجان "سرابيوم" للهجن العربية بمضمار منطقة سرابيوم الصحراوية بمشاركة عدد من الضيوف العرب من دول الأردن والسعودية، وسط منافسة شرسة من المتسابقين رغم قلة قيمة الجوائز التي يقدمها المهرجان، وسط حشد جماهيري كبير من ممثلي ورموز وشيوخ القبائل العربية.


وعلى مدى يومين تسابقت جمال فوق الرمال يقودها صبية مدربون ومن خلفهم موكب سيارات يتابع السباق ويؤمنه، فيما ينتظر ممثلو وشيوخ القبائل العربية المشاركة في مهرجان الهجن المصري لحظة إعلان الفائز.
 


وقال النائب جازي سعد، عضو مجلس النواب ورئيس نادي الجفجافة للهجن بوسط سيناء، إن السباق جزء من مهرجان سنوي للهجن يُقام خارج مدينة الإسماعيلية جذب مشاركين من 13 دولة عربية هذا العام وكذلك متابعين من فرنسا وألمانيا وإيطاليا والنمسا.


وأوضح أنه رغم أن القيمة المالية للجائزة ليست ضخمة وتبلغ 100 ألف جنيه مصري توزع على الفائزين، فإن التنافس بين القبائل البدوية كان على أشده.كما يقدّم السيف الذهبي الذي يحمل اسم مصر للفائز الأول في السباق الذي يمثل مناسبة هامة لعشاق الهجن العربية.


واستمرت فعاليات السباق يومين في مضمار سرابيوم الجديد بمشاركة أطفال صغار تدربوا ليكون الأفضل بينهم والأخف وزنا على ظهر الجمل، لتمكنه من الانطلاق بسرعة دون مضايقته والحد من سرعته بالأوزان الثقيلة.


وتضمنت فعاليات المهرجان أمسيات شعرية وحفل سمر بمشاركة نخبة من شعراء عرب من الكويت والأردن والسعودية، إلى جانب حضور عدد كبير من ممثلي وفود الدول المشاركة والقبائل العربية. ومن بين القبائل المصرية التي تشتهر بمشاركتها في سباقات الهجن، الأخارسة والعيايدة والمعازه والترابين والأحيوات، وهي تحرص على الاجتماع سنويا في أكثر من مناسبة لسباقات الهجن الدولية.


وقال عصام عطية، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري ومنسق عام البطولات والمهرجانات ونائب رئيس الاتحاد الأفريقي لرياضة الهجن، إنه ، ان مهرجانات الهجن تضفي البهجة والسعادة على قلوب نربو الهجن وعشاقها وخاصة في سيناء والإسماعيلية ، ويرحلون خلفها في كل الأماكن التي تقام بها على مدار السنة.


وشملت السباقات نحو 150 جملا تنافست في سباقات تراوحت بين ثلاثة كيلومترات إلى 15 كيلومترا، أو داخل مضمار مسافته خمسة كيلومترات. وكانت أعمار معظم الصبية الذين يقودون الجمال 11 عاما فأقل.


ويُعد هذا المهرجان تنشيطيا استعداد لسباق الإسماعيلية الدولية ونويبع الدولي، وتلقى سباقات الهجن أو سباقات الجِمال متابعة كبيرة من قبل سكان المحافظات الحدودية وخاصة شمال وجنوب سيناء ومطروح والبحر الأحمر.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان