رئيس التحرير: عادل صبري 04:21 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تقدر بـ 26 مليار جنيه.. هل تنجح «التعليم » في ملاحقة أموال الدروس الخصوصية؟

تقدر بـ 26 مليار جنيه.. هل تنجح «التعليم » في ملاحقة أموال الدروس الخصوصية؟

أخبار مصر

مبادرة تدعو لإلغاء الدروس الخصوصية

الوزارة أعلنت عن قانون جديد..

تقدر بـ 26 مليار جنيه.. هل تنجح «التعليم » في ملاحقة أموال الدروس الخصوصية؟

كريم صابر 27 أكتوبر 2018 18:39

رحّب أولياء أمور بمقترح وزارة التربية والتعليم في السعي لإعلان قانون جديد لتجريم الدروس الخصوصية، مؤكدين أنها خطوة هامة نحو إصلاح التعليم وتحقيق المساواة ومبدأ تكافؤ الفرص بين الطلاب.

 

أزمة ارتفاع أسعار الدروس الخصوصية تفاقمت في السنوات الأخيرة، حيث وصل سعر الدرس إلى 100 جنيه والخصوصي إلى 250 جنيه، ما جعل الأمر بمثابة إهدار متكرر لأموال أولياء الأمور سنويًا حيث وصلت الأرقام المهدرة إلى 26 مليار جنيه سنويًا بحسب دراسات.

 

وأعلن الدكتور محمد عمر، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشئون المعلمين، إن الوزارة تعمل على إعداد مشروع قانون سيقدم لمجلس النواب، بعد موافقة مجلس الوزراء، بشأن تجريم الدروس الخصوصية ضمن آليات الوزارة للقضاء على تلك الظاهرة.

 

وقال عمر، في بيان رسمي له، إن مشروع القانون سينظم فرض عقوبات مالية كبيرة والحبس لأصحاب المراكز غير المصرح لها من الوزارة، للتعامل مع الطلاب من سن ٦ سنوات إلى ١٨ سنة، وكذلك الممارسين لمهنة التدريس بدون تصريح.

 

وأشار إلى أن المشروع سيتضمن مواد لتغليظ عقوبة التعدى على المنشآت التعليمية والمعلمين أثناء تأدية مهام عملهم، والتى قد تصل إلى السجن لمدد متفاوتة.

 

ونوه إلى تعديل مادة بقانون التعليم الحالى، لوضع مادة جديدة من شأنها رفع سقف العقوبات المنظمة للتعامل بين الطلاب والمعلمين، والتى ستصل للفصل فورًا فى حالة ثبوت المخالفة، التى لا تليق بالمؤسسة التعليمية.

 

وأوضح أن الوزارة ستضع للمرة الأولى مادة خاصة لإثابة المعلمين والطلاب المتميزين نظير أداء أفضل ونشر ثقافة الأخلاق والقيم الحميدة داخل المجتمع.

 

يذكر أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أكد أن الدروس الخصوصية تعمل على قتل الفكر والإبداع والابتكار عند الطلاب، مشيرًا إلى تجربة التعليم الفني الناجحة، ووجود الطلاب بداخل المصانع يتعلمون ويتدربون ولهم أجر أيضَا مما يبني ويطور ويثري التعليم المهني ويخرج فني مهني قادر على التنافس.

 

وبدأ العام الدراسي الجديد، 22 سبتمبر الماضي، وبلغ عدد الطلاب 21 مليون طالب، وعدد المدارس 53 ألف مدرسة.

 

الدكتور حمدي عرفة أستاذ الإدارة العامة والمحلية واستشاري تطوير المناطق العشوائية، أكد في دراسة له أن هناك عصابات ومافيا للدروس الخصوصية منتشرين في 27 محافظة، استغلوا الموقف السلبي من الإدارات التعليمية المنتشرى في المحافظات.

 

وأضافت الدراسة، أن هذه العصابات تستنزف من جيوب المصريين ما يقرب من 26 مليار جنيه سنويًا، في ظل أن متوسط مرتبات المواطنين في مصر تصل إلى 2000 جنيه فقط، حيث يوجد ما لا يقل عن أكثر من 6800 مركز للدروس الخصوصية منتشرين في 27 محافظة، ويصل متوسط دخل عدد كبير من هذه المراكز إلى 30 مليون جنيه سنويًا على الأقل.

 

وأعرب رواد مواقع التواصل عن استيائهم من المبالغ الهائلة التي يتم إنفاقها على الدروس الخصوصية، موضحين أن تدني مستوى التعليم في مصر، وعدم ثقة أولياء الأمور في المدراس، هو سبب اللجوء للدروس الخصوصية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان