رئيس التحرير: عادل صبري 05:45 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

يقام بالتزامن مع زيارته لإيطاليا.. هل يحضر شيخ الأزهر مؤتمر الإفتاء العالمي؟

يقام بالتزامن مع زيارته لإيطاليا.. هل يحضر شيخ الأزهر مؤتمر الإفتاء العالمي؟

أخبار مصر

شيخ الأزهر خلال جولته الخارجية

يقام بالتزامن مع زيارته لإيطاليا.. هل يحضر شيخ الأزهر مؤتمر الإفتاء العالمي؟

فادي الصاوي 14 أكتوبر 2018 16:00

تسود حالة من القلق داخل دار الإفتاء المصرية، بسبب تخوف قيادات المؤسسة من عدم حضور الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر فعاليات افتتاح المؤتمر العالمي الرابع الذى يعقد في الفترة من (16 – 18) أكتوبر الجاري، تحت مظلة الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء بالعالم ويتضمن عنوانه «التجديد في الفتوى بين النظرية والتَّطبيق».

 

ويعتبر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب ضيف الشرف الدائم على مؤتمرات الإفتاء خلال السنوات الماضية، إلا أن مشاركته في مؤتمر هذا العام غير مؤكدة، بسبب قيامه بجولة خارجية تنتهى يوم الثلاثاء المقبل وهو نفس يوم انعقاد المؤتمر.

 

 وكان شيخ الأزهر استهل جولته الأخيرة بزيارة كازاخستان يوم الاثنين الماضي 8 أكتوبر للمشاركة في افتتاح مؤتمر «قادة الأديان»، ومنحته جامعة "أوراسيا" الدكتوراه الفخرية ، وفي يوم الأربعاء 10 أكتوبر وصل إلى جمهورية أوزبكستان، تلبية لدعوة رسمية من الرئيس «شوكت ميرضيائيف»

ووصل الإمام الأكبر، مساء أمس السبت، إلى مدينة بولونيا الإيطالية، وذلك فى مستهل زيارة تستمر 4 أيام، ويشارك خلالها في فعاليات مؤتمر عالمي عن "الدين والثقافة" فى مدينة بولونيا الإيطالية، بحضور نخبة من كبار الشخصيات الدينية والثقافية فى العالم، كما يلقى  كلمة بجامعة بولونيا، أقدم جامعات أوروبا، فيما يختتم الزيارة بلقاء عدد من كبار المسؤولين الإيطاليين فى العاصمة روما.

 

 وتواصل المسئولون بدار الإفتاء، مع مشيخة الأزهر لتأكيد حضور الإمام الأكبر من عدمه، إلا مكتب شيخ الأزهر أكد لهم أن الطيب سينهى محطته الأخيرة فى إيطاليا يوم الثلاثاء بالتزامن مع انطلاق فاعليات المؤتمر.

 وفي هذه الحالة فإن هناك سيناريوهان، الأول إنابة الإمام الأكبر أحد قيادات الأزهر ومنهم الدكتور محمد مهنا عنه لإلقاء الكلمة الافتتاحية، والسيناريو الثاني هو مشاركة الطيب في المؤتمر، والسيناريو الثاني مستبعد حدوثه نظرا لارتباط شيخ الأزهر لقاءات مع مسئولين إيطاليين يوم الثلاثاء – حسب تأكيد مصدر داخل مشيخة الأزهر لمصر العربية.

     

يتضمن مؤتمر الأمانة العامة لدور الإفتاء خمسة محاور رئيسية – حسب قول الدكتور إبراهيم نجم مستشار المفتي، من أجل تحديد واضح للمفاهيم والضوابط في ضوء الفتوى الشرعية من ناحية التنظير الذي يبدأ من استنباط الأحكام من الأدلة الشرعية، ومن ناحية التَّطبيق الذي يكون شكله النهائي في صورة العلاقة بين المفتي والمستفتي مع ربط هذه الأمور بالواقع العصري الذى نعيشه حاليا من خلال القضايا الإفتائية المعاصرة التي تناقشها فعاليات وجلسات المؤتمر  .

 

ويناقش المحور الأول: الأصول المنهجية في الفتوى، المتمثلة في ماهية التجديد في الفتوى، حيث تحير الباحثون المعاصرون في قضية التجديد ما هي وما المقصود منها ما حدودها، ما هي مجالات التجديد بين الثابت والمتغير، وهل تستطيع الأمة أن تستكمل طريقها نحو الحضارة بلا تجديد للخطاب الديني خاصة في مجال الفتوى؟

 

 ثم تأتي القضية الأخرى تحت نفس المحور فيما يتعلق بالمعايير المعتبرة عند العلماء فيمن يتصدى لشأن الفتوى موقعا عن رب العالمين تبارك وتعالى، لذلك أصبحت مسألة الاهتمام بالمعايير أمرا لا يمكن إهماله البتة مهما بذلت المؤسسات الدينية فيه من جهد وعطاء فهو في النهاية الضمانة الوحيدة لانضباط الفتوى وسلامتها.

 

وينبثق من هذا المحور تفعيل دور الاجتهاد الجماعي المؤسسي الذي يستند إلى مبدأ تضافر الجهود وتناغمها بين عدد من التخصصات التي تحتاج إليها الفتوى خاصة مع تسارع حركة الحياة وتعقد الواقع حيث لم تعد الفتوى قاصرة على قضايا الطهارة والعبادات والأحوال الشخصية بل تعدى الأمر هذا ليشمل قضايا السياسة والاقتصاد والاجتماع وكافة مناحي الحياة، ومن ثم فإن التدقيق والتعمق في فهم الواقع لم يعد في قدرة مجتهد أو شخص واحد بصورة متكاملة ودقيقة.

 

بينما يتناول المحور الثاني للمؤتمر "ضوابط الإفتاء في قضايا حقوق الإنسان"، والمحور الثالث  يتناول "ضوابط الإفتاء في المستجدات الطبية المعاصرة" مثل القتل الرحيم، والموت الدماغي ومفهوم الحياة والموت في الإسلام وقضية حقوق الجنين وتقنية استخدام الخلايا الجذعية في علاج الأمراض المستعصية وقضايا الهندسة الوراثية.

 

فيما يناقش المحور الرابع "ضوابط الإفتاء في المستجدات الاقتصادية المعاصرة" مثل شيوع أنماط وصور جديدة للتعامل عبر الأنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي كالتسويق الشبكي ومعاملة الفوركس وتداول الأوراق المالية.

 

أما المحور الخامس للمؤتمر يتناول "ضوابط الإفتاء في قضايا الشأن العام والدولة"، ويشتمل على مفهوم الدولة في الإسلام وعلاقته بالفتوى، وقواعد الإفتاء في القضايا السياسة وشؤون الدولة، والإفتاء ودعم الاستقرار في أمور الدولة، وتثير فتاوى الإسلام السياسي على مسارات الأمن وكذلك قضية الإسلام والعلاقات الدولية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان