رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هدم أجزاء من سور كورنيش الإسكندرية| الأهالي غاضبون.. والري: حماية من الغرق

هدم أجزاء من سور كورنيش الإسكندرية| الأهالي غاضبون.. والري: حماية من الغرق

أخبار مصر

هدم سور الاسكندرية

هدم أجزاء من سور كورنيش الإسكندرية| الأهالي غاضبون.. والري: حماية من الغرق

الإسكندرية - حازم مصطفى: 09 أكتوبر 2018 16:04

عبر عدد من أهالي محافظة الإسكندرية عن غضبهم الشديد من قيام هيئة حماية الشواطئ التابعة لوزارة الري والموارد المائية، بهدم أجزاء واسعة من السور التاريخي لكورنيش الميناء الشرقية الممتد من منطقة السلسلة حتى منطقة بحرى، بدعوى البدء في تنفيذ مشروع لحماية المدينة من الغرق، مؤكدين أن ما حدث يعتبر كارثة كبري خاصة وأن السور مقيد ضمن المناطق التراثية في مجلد التراث.

 

في المقابل أكدت الهيئة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن ما يحدث أمرا طبيعيا ضمن مشروعاتها لحماية الإسكندرية من الغرق.

 

وأشارت الهيئة في بيانها إلى أن المشروع يأتي ضمن 6 مشروعات كبري لحماية سواحل المدينة من الغرق بدءً من خليج أبي قير شرقًا وحتى قلعة قايتباي غربًا بتكلفة 895 مليون و209 آلاف جنيه.

 

وتابعت أن أعمال هدم السور يأتي ضمن ما يعرف بالمشروع الخامس والذي يشمل تدعيم وتطوير حماية الكورنيش تجاه المنشية ومحطة الرمل بمنطقة الميناء الشرقي بتكلفة103 ملايين جنيه و679 ألف جنيه والمقرر أن ينتهي فى مايو 2019.

 

ورغم حرص هيئة حماية الشواطئ على توضيح حقيقة الأمر، إلا أن أهالي الإسكندرية رفضوا هذه الأعمال وقال محمد السيد: "كان من الممكن أن تتم أعمال المشروع المعلن مع الحفاظ على سور البحر القديم مثلما حدث في منطقة سبورتينج الصغيرة، أو أن يتم رفع السور ووضعه مرة آخري بعد الانتهاء بشكل لا يمحى الأصل، لكن ما حدث للأسف هو تحيط السور تماما".

 

فيما تساءل المواطن حسن رمضان قائلا: "أين المسئولين من هذا، لماذا الصمت على الخراب والدمار؟، أقول لكل المتخاذلين لن يسامحكم التاريخ ولا الأجيال الحالية والسابقة والتالية".

 

واعتبر الدكتور محمد عوض، رئيس لجنة حفظ التراث بالإسكندرية -وهي لجنة رسمية تتبع المحافظة- ما حدث بالكارثة التي تستهدف أحد أهم علامات التراث المميزة للمدينة، لافتا إلى أن السور والمنطقة ما بين قلعة قايتباى والسلسلة مدرج بالكامل كمنطقة تراثية داخل مجلد التراث تحت رقم 6002، ومن التوصيات الرئيسية بالمجلد عدم التعرض له بالبناء أو الردم.

 

وأشار عوض، إلى أن سور كورنيش الإسكندرية عند الميناء الشرقى كان قد تم بناؤه فى عهد الخديو عباس حلمى الثاني، عام 1905 من خلال شركة إيطالية، حيث كان أحد الأعمال من أكبر مشروعات تنمية المدينة فى ذلك الوقت، وراعت أن يكون بنفس طريقة الكورنيش بإيطاليا.

 

من جانبه تقدم النائب هيثم الحريري، عضو مجلس النواب بطلب إحاطة احتجاجا على هدم أجزاء من سور الكورنيش جاء فيه: "السيد رئيس مجلس النواب بالرغم من وجود عدد من المشاريع الجديدة والتى أسعدت الغالبية من المواطنين فى الإسكندرية، إلا أن هناك بعض المشروعات التى لاقت رفض واستياء شديد من أهالى الإسكندرية فى ظل صمت المسئولين".

 

وأضاف: "لقد تقدمت بطلب إحاطة بخصوص حجب رؤية البحر فى منطقة سيدى جابر بسبب عدد من المنشآت الخرسانية، وذلك بعد بناء كوبر سيدى جابر (لخدمة مشروع استثماري فقط لا غير)، ولم يتم مناقشته حتى الآن.

 

وتابع: "اليوم يفاجئ أهالى الإسكندرية بهدم جزء من سور كورنيش الإسكندرية التاريخى، لقد كانت هناك محاولة فى الماضي لهدم السور وإنشاء موقف سيارات داخل البحر، وهو أمر ليس بغريب على المسئولين بالإسكندرية بعد تأجير شاطئ الشاطبي كموقف سيارات لخدمة مشروع استثماري آخر".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان