رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| الإهمال يشوِّه حديقة الشلالات الشاهدة على آخر بوابات الإسكندرية القديمة

بالصور| الإهمال يشوِّه حديقة الشلالات الشاهدة على آخر بوابات الإسكندرية القديمة

أخبار مصر

حديقة الشلالات بالإسكندرية

من هنا مر «طولون»..

بالصور| الإهمال يشوِّه حديقة الشلالات الشاهدة على آخر بوابات الإسكندرية القديمة

 حازم مصطفى 06 أكتوبر 2018 23:22

ربما لا يدرك كثيرون من مرتادي حدائق الشلالات، بالحي اللاتيني القديم وسط الإسكندرية، أن تلك البقعة قد اختارها السلطان أحمد بن طولون لإنشاء بوابة خاصة به للعبور منها إلى داخل عروس البحر لدى زيارته، وسمي باب شرقي على أسم المنطقة التي تقع بها الحدائق.

ورغم ندرة الآثار الإسلامية بالمدينة الساحلية مقارنة بالآثار اليونانية والرومانية، إلا أن الحدائق التي تضم أخر أجزاء سور الإسكندرية الإسلامي القديم وأخر برج من بين 24 برج كان يضمها السور واندثرت بتوالي السنوات، تعاني من الإهمال والتجاهل وعدم الاستغلال السياحي الأمثل لها من جانب مسئولي المدينة.

"مصر العربية"، رصدت الحالة الحالية للحدائق والتقت عدد من روادها، حيث تقول فاطمة  زيد، ربة منزل، أفضل المجئ بصحبة والدتي لقضاء وقت ممتع هنا في الهواء الطلق وسط المساحات الخضراء، ولكن هناك أزمة قد تواجهنا وهي أنه ومع اتساع الحدائق ووجود العديد من المباني المهجورة به ومنها البرج الشرقي، فأنه يسنتشر عدد من الخارجين عن القانون وسط غياب للتواجد الأمني.

ويقول إياد علي، طالب بكلية الهندسة، أنه يحرص على المجئ بصحبة زملائه لقضاء وقت عقب انتهاء المحاضرات بالكلية، لافتا إلى أنه يزعجهم كثيرا عدم وجود مقاعد كافية للمتنزهين وأما الموجودة فأغلبها محطم، علاوة على انتشار القمامة في أرجاء الحديقة.


وطالبت ريم عبد الفتاح، طالبة بإنشاء نقطة أمن تتبع قسم شرطة باب شرقي، لتأمين الحدائق التي تقع على مساحات شاسعة، دون تواجد سوى فرد أمن تابع للمحافظة.

وعن تاريخ الحدائق يقول إسلام عاصم، نقيب المرشدين السياحيين السابق بالإسكندرية، أنها كانت تشغل عند تأسيسها على أيدى المهندس الأمريكي "فريدريك لو اولمستد"، وتقلصت مساحتها حتى وصلت إلى 8 أفدنة وتتميز بالمدرجات المختلفة الارتفاعات كما تضم بحيرات صناعية وشلالات مائية صناعية.


ولفت "عاصم"، إلى أن ما يميز الحدائق احتوائها على عدد من الصهاريج تحت الأرض، وهي خزانات مياه ضخمة، على على إحتوائها على جزء من سور الإسكندرية القديم وبوابة انشائها السلطان أحمد بن طولون وحملت أسم البوابة الشرقية، مشيرا إلى أن جزء أخر من سور المدينة يقع داخل ستاد الإسكندرية المجاور له.

يشار إلى أن السور القديم للإسكندرية يضم نحو 100 برج لم يتبقى منه إلا القليل حاليا، حيث لم يتبقى إلا 4 أبراج بمنطقة خليج أبو قير، والبرج الشرقى الذى يقع فى الجنوب الشرقى من استاد الإسكندرية وتبلغ مساحتة 333 م 2  والبرج الغربى الذى يقع داخل حديقة الشلالات، و يتميز بنوع الأحجار والعناصر المعمارية المستخدمة فيه، حيث يرجع إلى عصر بن طولون و العصور الإسلامية اللاحقة.




  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان