رئيس التحرير: عادل صبري 05:11 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فتح شوارع العريش لأول مرة منذ 3 سنوات .. والأهالي يوزعون الحلوى والعصائر

فتح شوارع العريش لأول مرة منذ 3 سنوات .. والأهالي يوزعون الحلوى والعصائر

إسلام محمود 27 سبتمبر 2018 18:50

تنفس أهالي مدينة العريش الصعداء وعاشوا لحظات السعادة الحقيقة بعد موافقة الجهات الأمنية على إزالة الحواجز الرملية والصخرية من شوارع المدينة، وهي الخطوة التي انتظرها الأهالي طويلا وكانت حلما يداعب خيالهم منذ عدة سنوات.

 

وكانت الجهات الأمنية أغلقت كافة الشوارع الجانبية المتفرعة من الطريق الساحلي الدولي ، بأكوام من الرمال ومخلفات البناء ومنعت وصول السيارات إلى الشارع، ما ساهم في معاناة الأهالي الذين كانوا يصلون لمنازلهم سيرا على الأقدام.

 

محمد البلك من سكان حي المساعيد، قال لـ"مصر العربية" كنت داخل غرفتي عندما سمعت صوت مزعج لعدة لوادر تحت العمارة ما آثار غضبي وهممت بالخروج لتوبيخهم، إلا أن المفاجأة عقدت لساني عندما شاهدت اللوادر تزيل الحواجز الترابية والحجرية التي تحيط بالعمارات وتغلق الشوارع بالحي.

 

أضاف: "لم اصدق ما أشاهده ومن الفرحة حملت زجاجات المياه والعصائر ونزلت لتوزيعها على السائقين والعمال لفرحتي بتحرر منطقتنا من قيود الحواجز التي تخنقنا وتقيد حركتنا منذ 3 سنوات ، وهي بالفعل خطوة مهمة كنا نحلم بها والحمد لله أنها تحققت اليوم.

 

وأعربت سما حمدان عن فرحتها وسعادتها بإزالة الحواجز التي كانت تضطرهم إلى المشي لمسافات بعيدة للوصول إلى الطريق العام لركوب السيارات: "هذا يوم عيد بالنسبة لأهالي العريش وخاصة لسكان حي المساعيد، لأننا نعاني منذ سنوات من إغلاق الشوارع وإحاطة العمارات التي نسكنها بأكوام الحجارة والرمال ".

 

تابعت: "اليوم اشعر أننا نتحرر من القيود والسجن الكبير الذي نعيش بداخله من سنوات وهي خطوة تأخرت كثيرا ولكنها جاءت والحمد لله".

 

وبدوره قال حسن عبد الله ، موظف من سكان العريش،: "مش مصدق اللي حصل ده معقوله هوصل بعربيتي لغاية باب العمارة ، بعد سنين بركنها على مسافة 600 متر من باب البيت، إحنا النهاردة في عيد حقيقي، من حق الناس توزع حلويات وساقع لأننا فعلا تحررنا".

 

من جانبه أشار سعيد خليل، صاحب مطعم، إلى أن فرحته وفرحة الأهالي اليوم لا تقدر بثمن، بعد الاستجابة لمطلبهم الملح بفتح الشوارع وإزالة أكوام الرمل ومخلفات المباني التي كانت تعيق حركة الأهالي والسيارات وتشكل منظر قبيح بالشوارع.

 

أضاف: "أنا كصاحب مطعم اشتري يوميا خضروات ومواد خاصة بالمطعم ، كان العمال ينقلونها على أكتافهم لمسافة تصل لحوالي 800 متر ، لأن الشوارع كلها مغلقة وممنوع حركة السيارات بهذه الشوارع، ولكن من اليوم إن شاء الله ستعود الأوضاع لما سبق بشكل طبيعي".

 

ووجه محمود ربيع الشكر للجهات الأمنية والتنفيذية التي استجابت لاستغاثات الأهالي، وقامت بفتح الشوارع، مؤكدا أنه إجراء مهم ساهم في إشاعة روح الطمأنينة في نفوس المواطنين ومؤشر هام على عودة الأمن والأمان لمدينة العريش، وخاصة حي المساعيد المحاط بالكمائن والشوارع المغلقة من كل اتجاه.

في المقابل أكد اللواء وليد المعداوي، رئيس مدينة العريش، أنه سبق ووعد أهالي مدينة العريش بانه جاء ليعمل لصالحهم ولتلبية مطالبهم والتخفيف من معاناتهم، وقد تم اليوم الخميس، بالتنسيق مع الجهات الأمنية ، فتح كافة الشوارع الجانبية المغلقة منذ عدة سنوات ، ورفع كافة الإغلاقات من رمال وأحجار، وحواجز أسمنتيه وأصبحت الشوارع في صورتها الأولى .

 

وأكد رئيس مدينة العريش، أنه سعيد جدا لما لمسه من فرحة عبر عنها الأهالي بالنزول إلى الشوارع وتوزيع الحلويات والعصائر، "وقد وعدتهم خلال اللقاء الجماهيري الأول بعد أن توليت مسئولية رئاسة مدينة العريش، بأنني جئت للعمل في خدمتهم والاستجابة لمطالبهم في حدود اللوائح والقوانين، وإن شاء الله القادم أفضل، وسنقوم بالمزيد من الخطوات التي تخفف من معاناة المواطنين بالعريش".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان