رئيس التحرير: عادل صبري 07:00 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

باص المدرسة بـ 10 آلاف جنيه.. وأولياء أمور: «هنركب أولادنا عجل أوفر»

باص المدرسة بـ 10 آلاف جنيه.. وأولياء أمور: «هنركب أولادنا عجل أوفر»

أخبار مصر

المدارس الخاصة والدولية

باص المدرسة بـ 10 آلاف جنيه.. وأولياء أمور: «هنركب أولادنا عجل أوفر»

نهى نجم 25 أغسطس 2018 14:50

عقب الزيادات الأخيرة في أسعار البنزين والسولار ، رفعت المدارس الخاصة والدولية  أسعار اشتراك الأتوبيس المدرسي للضعف هذا العام، لتحقق أكبر قدر ممكن من الربح ،مما يزيد العبء على ولي الأمر.

 

وبالرغم من تحديد الوزارة نسبة 10٪ كحد أقصي للزيادة، إلا أنها وصلت في بعض الحالات إلي 100٪ ،مما جعل أولياء الأمور يبحثون عن بدائل أقل تكلفة وفي نفس الوقت أمان لأبنائهم.

 

اشتكت رحاب سيد ولية أمر من ارتفاع أسعار مصروفات المدارس بالإضافة إلى أسعار الأتوبيس المبالغ فيها ،ووصلت هذا العام إلى 10 آلاف جنيه في السنة.

 

وتابعت رحاب قائلة: "حرام الأسعار دي والله مش هتشرك السنة دي لاولادي وهتفق مع تاكسي يوصلهم ويجيبهم".

 

وتختلف أسعار الأتوبيس من منطقة لأخرى ،خاصة وأن المناطق الشعبية وصل فيها سعر أتوبيس المدارس من 5 لـ 6 آلاف جنيهًا هذا العام ،مما عزف الأهالي عن الإشترك واتجهوا للبدائل الأخرى المتمثلة في "التاكسي المشترك ،أو اتوبيس القطاع الخاص".

 

ووجدت أمل فوزي ولية أمر في اتوبيسات القطاع الخاص الحل وستشترك فيه هذا العام قائلة: "سألت على سعره مناسبة مقارنة بالأسعار الأخرى ،ويتراوح سعره لـ 1500 سنويًا.

 

بينما وائل محمد أحد أولياء الأمور ، قرر أن يوصل أولاده بنفسه قبل أن يذهب إلى عمله عازفًا عن الإشتراك في أي وسيلة أخرى خوفًا من أن تكون غير آمنه.

 

وعبرت فادية محمد ولية أمر عن استيائها بسبب رد مسئوولي أحد المدارس التابعة لمحافظة القاهرة عندما قال "اللي ماعهوش مايلزموش"  ، خاصة أن مصاريف الأتوبيس حوالي ثلثي مصاريف المدرسة وعند الاستفسار من الإدراة عن ارتفاع سعره لهذه الدرجة بالرغم أن المسافة بين البيت والمدرسة 20 دقيقة جاء الرد "وصليه انتي ".

 

أما وجد رامي محمد ولي أمر ، في التاكسى الخاص، الحل الأمثل لنقل أبنائها للمدرسة خاصة بعد  ارتفاع اشتراك "الباص" قائلًا : "مصاريف الاشتراك غالية جدًا عندنا هنا في مصر الجديدة وصلت لـ 7 آلاف وقولت احجز ليهم  تاكسى خاصة بـ500 جنيه". 

 

وسخر محمد المصري قائلًا: "احنا نعاقب أطفالنا ونخليهم يتمشوا لحد المدرسة علشان الجكومة ترتاح أو نركبهم عجلة أوفر بكتير". 

 

وأضافت شيماء حامد ولية أمر ، أن المشكلة ليست فى مصاريف الأتوبيس فقط، والتي ترفض المدرسة تقسيطها، لكن في أن المدارس أصبحت تحاول تقليص عدد الأتوبيسات، بحيث يجلس ابنها مع زميله على كرسي واحد، نظراً لأنه لا يوجد له مكان في الأتوبيس، رغم أنه يدفع الإشتراك كاملًا.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان