رئيس التحرير: عادل صبري 02:20 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مع اقتراب العودة.. ارتفاع حالات الوفاة بين الحجاج المصريين إلى 39

مع اقتراب العودة.. ارتفاع حالات الوفاة بين الحجاج المصريين إلى 39

أخبار مصر

حجاج بيت الله الحرام

مع اقتراب العودة.. ارتفاع حالات الوفاة بين الحجاج المصريين إلى 39

محمد عمر 23 أغسطس 2018 17:04

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الخميس، وفاة حالتين بين الحجاج المصريين بالأراضي السعودية، ليصبح إجمالي حالات الوفاة 39.

 

وأشار الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن المتوفين هم الحاج محمود السيد أحمد محمد، من محافظة الإسكندرية، 63 عامًا، ويتبع حج السياحة، والحاج جامع عبدالحميد أحمد حمد، 81 عامًا، من محافظة أسوان، ويتبع حج القرعة.

 

وأكد «مجاهد»، أن المتوفين توفوا إثر هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية داخل المشاعر، وتم نقلهم إلى المستشفيات مشيراً إلى تلقى غرفة الطوارئ بالبعثة الطبية في مكة بلاغاً بالوفاة، لافتاً إلى انه يتم التنسيق مع السلطات المختصة لاستخراج شهادات الوفاة.

 

وأشار إلى أن وفد من بعثة الحج الطبية تتفقد الحالة الصحية للحجاج المصريين المحتجزين بمستشفى منى الطوارئ، والموجودة بمشعر منى لخدمة حجاج بيت الله الحرام.

 

وأضاف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان أن البعثة الطبية اطمئنت على الحالة الصحية لـعدد من المرضى المصريين المحتجزين في الأقسام الداخلية بالمستشفى والذين يتلقون العلاج اللازم، لافتاً إلى أن البعثة تفاعلت مع ذويهم واطمئنت من الفريق الطبي المعالج على حالتهم الصحية.

 

وكشف «مجاهد» إلى أن البعثة تفقدت حالة محجوزة بالمستشفى تعاني من كسر بالساق، وحاجة تعاني من خراج في الصدر لافتاً إلى أنه تم إجراء عملية جراحية لها، وحاج أخر يعاني من ارتفاع في نسبة السكر، ويتبع الحج الداخلي.

 

كما تفقدت البعثة حالة حاج يعاني من ارتشاح رئوي، وحاج أخر يعاني من جلطة في الشريان الرئوي، وحاج يعاني من نزيف شرجي، وجميعهم حالتهم الصحية مستقرة ويتلقون العلاج اللازم.

 

وواصل اليوم حجاج بيت الله الحرام أداء مناسك الحج في ثالث أيام عيد الأضحى 2018 م، وتنص أعمال اليوم الثاني عشر من ذي الحجة على أن الحاج يلتزم المبيت في مشعر منى، ويستغل وقته في الخيرات وذكر الله والإحسان للخلق.


وبعد الظهر تبدأ أعمال رمي الجمرات الثلاث ويفعل كما فعل في اليوم الحادي عشر فيرمي بعد الظهر الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى، ويقعد للدعاء بعد الصغرى والوسطى.. وعقب الانتهاء من الرمي فإن أراد التعجل في السفر جاز له ذلك، لكن إن قرر التعجل فيلزمه الانصراف قبل غروب الشمس ويطوف طواف الوداع. 


لكن التأخر للحاج أفضل لقول الله - تعالى -: (فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى) ولفعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولنيل فضيلة الرمي.
إذا أمكنه أن يصلي أثناء بقاءه في منى أيام التشريق داخل مسجد الخيف كان أفضل لأنه صلى في مسجد الخيف سبعون نبياً.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان