رئيس التحرير: عادل صبري 12:18 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| انتعاش أسواق الملابس.. ومواطنون: مجبرون على الشراء والأوكازيون كذبة العيد 

بالصور| انتعاش أسواق الملابس.. ومواطنون: مجبرون على الشراء والأوكازيون كذبة العيد 

دعاء احمد 16 أغسطس 2018 15:42

تشهد محالات الملابس في وسط القاهرة إقبالا ملحوظا خلال الأيام القليلة الحالية التي تسبق عيد الأضحى المبارك التي تعد من أهم مظاهره بعد مناسك الحج والأضحية شراء الملابس الجديدة.

 

حيث تعافت المحالات وتحرك الإقبال بشكل ملحوظ عن الفترة السابقة التي شهدت عزوف الزبائن عن شراء المبلابس نتيجة غلاء الأسعار. بحسب ما قاله أصحاب محالات ملابس بالقاهرة.

 

وقال محمد كمال أحد المواطنين، إنه برغم ارتفاع أسعار الملابس خلال الفترة الأخيرة، إلا أنه لن يستطيع العزوف عن الشراء لإرضاء أطفاله الصغار الذين ينتظرون الأعياد لشراء الملابس الجديدة,

 

وأضاف كمال  لــ"مصر العربية"، أن أسعار الملابس يوميًا في زيادة، وأولياء الأمور مجبرون على الشراء حتى لا تنطفئ فرحة قدوم العيد عن الأطفال، مطالبًا الحكومة بضرورة إيجاد حلول لانخفاض الأسعار ليستطيع مواصلة متطلبات المعيشة التي وصفها بــ"القاسية".

 

وعن حقيقة وجود أوكازيون عند شراء الملابس، أكد ارتفاع الأسعار عن السابق مضيفًا أن أصحاب المحالات يستغلون مواسم الأعياد لزيادة الأسعار زيادات إضافية لتحقيق أكبر مكاسب مادية من المناسبات، مستغلين ضرورة الأهالي لشراء الملابس لابنائهم.

 

وفي شوارع روض الفرج  المكتظة بمحلات الملابس التي تشهد زحاما شديدا لبحث الأسر عن أقل الأسعار والأوكازيونات للحصول على أكبر  فرص لشراء الملابس بأسعار أقل.

 

حيث تقول علياء محمد ربة منزل: "يومين أبحث لأبنائي عن أقل سعر حتى أتمكن من شراء ملابس العيد لهم فى ظل جشع تجار ووضع فرق سعر كبير فتجد أسعار مختلفة من مكان لآخر بفارق كبير جدا ما يجعلني أبحث فى جميع المحلات للحصول على سعر فى متناول الأيد".

 

وأضافت علياء  لــ"مصر العربية": "ما اقدرش ما اشتريش لأولادي لبس.. بحرم نفسي من حاجات كتير وبوفر من مصاريف البيت القليلة عشان اشريلهم وأفرحهم.. هعمل ايه؟.. العيال بتبص لبعضها ومش عاوزاهم يكونوا أقل من أصحابهم".

 

وتساءلت:"سمعنا أن فى أوكازيون.. جينا لقينا مثلا محل كاتب بره على لوحة بيقول أي حاجة بـ100 جنيه.. تدخل  جوه  تلاقي  بــ200 و300 طيب نجيب منين.. بيخدعونا بحاجة اسمها أوكازيون".

 

 

من جانبه يقول عادل يحيى أحد اصحاب المحلات، إن عيد الأضحى، يعتبر من المواسم الهامة التي ننتظرها لتحريك الركود الذي نعاني منه طوال السنة.

 

وأضاف يحيى لــ"مصر العربية"، أن برغم  أن عيد الأضحى تحرص فيه الأسر إلى شراء اللحوم أكثر من الملابس، إلا أن ملابس الأطفال تشهد إقبالًا جيد وأكثر رواجًا من الشبابي والحريمي في عيد الأضحى بعكس عيد الفطر التي تشهد في ملابس جميع الفئات رواجًا.

 

وعن وهم الأوكازيون بحسب الأهالي، قال إن الأوكازيون ليس شيء وهمي ولكن كل صاحب محل يخفض على قدر مستطاعه ليحقق مكسب له دون خسائر.

 

وأكد أن سبب زيادة أسعار الملابس خلال الأيام الحالية هي زيادة جمارك الاستيراد وسعر الأقمشة التي تستخدم في التصنيع المحلي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان