رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد اختراعهم روبوت كاشف للألغام.. أطفال بالإسماعيلية يبحثون عن دعم لاستكمال مسيرتهم

قلة الموارد والدعم قد تحرمهم من تمثيل مصر عالميا بإسبانيا..

بعد اختراعهم روبوت كاشف للألغام.. أطفال بالإسماعيلية يبحثون عن دعم لاستكمال مسيرتهم

كتبت- ولاء وحيد : 15 أغسطس 2018 12:48

"مصطفى وشهد وزياد واحمد وشريف وجاسر ومحمد وعلي ومروان وجودي"، فريق عمل لأطفال تتراوح أعمارهم بين 11 إلى 16 سنة بالإسماعيلية فازوا بالمركز الأول على 17 فريق شارك في المسابقة  في إختراع روبوت كاسح للألغام على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا في المسابقة التي أقيمت تحت رعاية وزارة الإتصالات ونظمها الجهاز القومي للإتصالات وجامعة الإسكندرية ومؤسسة حدث للإبداع وريادة الأعمال أول أغسطس الجاري 2018  .


 

ضعف الإمكانيات المادية، وقلة الموارد والدعم، قد تحرم  هؤلاء الأطفال من المشاركة في المسابقة العالمية الكبرى، والتي يمثلون فيها منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والمنتظر أن تقام في أول أكتوبر المقبل بالعاصمة الأسبانية مدريد.

 

وتقول المهندسة سما فواز المشرفة على تدريب الأطفال :" بتكلفة 15 ألف جنيه بالجهود الذاتية تمكن الأطفال من تصنيع روبوت يكشف الألغام فوق وتحت الأرض بعد تلقيهم تدريبات علمية  لمدة 6 أشهر فى مجالات إلكترونية متعددة قبل المسابقة، أعقبها تقسيم الفريق لمجموعات تخصص كل منها فى تنفيذ جزء بالروبوت كتصميم الشكل الخارجى والماتور المشغل، والأجزاء الإلكترونية للروبوت.

 

وتابعت: "الأمر كان  مجهدا للغاية بسبب ضعف الموارد المالية، و لعدم توافر المادة الخام  لكن الأطفال كانوا متحمسين للغاية".

 

شاركت الإسماعيلية بنحو 6 فرق فى المسابقة حصل فريق منهم على المركز الأول مكنهم من التصعيد للتصفيات العالمية فى أسبانيا ويقام خلال الفترة ذاتها مؤتمر"Iros " وهو الأكبر على مستوى العالم للروبوتات الكاسحة للألغام، ما يعد إضافة للفريق فى الإطلاع على روبوتات ذات مستوى عالمى يساهم فى إكسابهم الخبرة اللازمة لتطوير أعمالهم - حسب قول المشرفة على تدريب الأطفال.


 

وقالت  مشرفة الفريق: " نحن أمام تحدي كبير، فالفريق لا يمتلك  الدعم المادى ولا توجد جهة لتوفير نفقات السفر للأطفال وهو ما يهدد مشاركتنا".


 

ودعت فواز  رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش ورجال الأعمال للمساهمة في تقديم الدعم المادي لسفر الأطفال  ليتمكنوا من المشاركة فى المسابقة الدولية، خاصة وأن تكلفة السفر مرتفعة ويتحملها بالكامل أولياء أمور الطلاب.

 

وأضافت أن هناك الكثير من صغار المخترعين لا يستكملوا مشوارهم العلمي بسبب ضعف الإمكانيات وقلة دخل الأسرة وهو ما يحيل بيننا وبين إكتشاف المواهب العلمية .


 

ومن جانبه قال أحمد هشام 14 سنة طالب بالمرحلة الإعدادية وأحد المشاركين فى الفريق: "استخدمنا الألومنيوم فى تصنيع الروبوت بجانب مواتير ذات تروس كبيرة الحجم حتى لا تتعرض للكسر خاصة وتتمكن من السير فى الأرض الغير مستوية واستخدمنا إطارات كاوتش كبيرة الحجم لتتماشى مع طبيعة أى أرض".

 

وأضاف زياد إيهاب، 16 سنة، : "صممنا الروبوت بتقنية  3D واخترنا خامات أفضل من الأخرى التى استخدمناها فى تنفيذ ريبوتات سابقة وصممنا غطاءً واقيا للجهاز ودعمه ببطارية إضافية تمكنه من السير لمدة ساعة متواصلة .

 

بينما أشار علي محمد رخا 11 سنة أصغر عضو بالفريق، إلى أن تجديد محتويات الجهاز كان من أهم التحديات  التى قابلتهم، مضيفا: "بدلنا الخشب المستخدم فى الهيكل لمادة الألومنيوم واخترنا مواتير كبيرة الحجم".

 

وقالت  شهد ياسر 16 سنة وهي الفتاة الوحيدة ضمن الفريق: "عقب فوزنا في المسابقة كان علينا التجهيز للتصفية النهائية والمقامة في مدريد أول أكتوبر المقبل، خاطبت جهات كثيرة ومتعددة لدعمنا مادياً لنتمكن من السفر ولكن دون جدوى، لم يستجيب أحد ولم يلتفت لنا أحد "

 

ودعت شهد ورفاقها الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة الاقتصادية لتنمية منطقة القناة بدعم الفريق العلمي ومساندتهم ليتمكنوا من تمثيل مصر دولياً في هذه المسابقة العالمية .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان