رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بعد سقوط بلكونة على رأس مواطن بحي العطارين .. انهيار العقارات بالإسكندرية عرض مستمر 

بعد سقوط بلكونة على رأس مواطن بحي العطارين .. انهيار العقارات بالإسكندرية عرض مستمر 

أخبار مصر

انهيار بلكونة فى الاسكندرية

بعد سقوط بلكونة على رأس مواطن بحي العطارين .. انهيار العقارات بالإسكندرية عرض مستمر 

قادت الصدفة رجل ستيني ليلقى مصرعه بعد أن انهارت على رأسه شرفة شقة بالطابق الخامس بعقار بمنطقة العطارين وسط الإسكندرية أثناء تواجده أسفلها، فيما قرر حي وسط إخلاء العقار من السكان لحين العرض على لجنة المنشآت الآيلة للسقوط.

وتلقى قسم شرطة العطارين إخطارا من إدارة شرطة النجدة يفيد سقوط جزء من شرفة شقة بالعقار رقم 47 بشارع مسجد العطارين بدائرة القسم، وانتقل على إثره مأمور وضباط قسم شرطة العطارين وقوات من إدارة الحماية المدنية بمعداتها. 

وتبين من الفحص أن العقار محل البلاغ، تم بنائه في التسعينيات، ومكون من أرضي و6 طوابق علوية، مأهول بالسكان، وكشفت المعاينة سقوط شرفة شقة بالطابق الخامس بالعقار محل البلاغ على شخص في العقد السادس من العمر أثناء جلوسه أمام محله بذات العقار، ما أدى لوفاته وجرى نقل جثته لمشرحة الإسعاف.

وقرر مهندسو حي وسط الإسكندرية إخلاء العقار من السكان دون المنقولات لحين العرض علي لجنة المنشآت الآيلة للسقوط، فيما تم إزالة الأجزاء العالقة بشرفة الطابقين الخامس والرابع بالعقار، وتم وضع الحواجز الحديدية حول العقار لتأمين المارة،.

من جانبها كشفت بهية عبد الفتاح، رئيس حي وسط الإسكندرية، لـ"مصر العربية" عن مفاجأة في واقعة انهيار شرفة العقار مشيرة إلى إن العقار تم بنائه في فترة التسعينيات بحديد تسليح "مغشوش".


وأوضحت "عبد الفتاح" أن فترة التسعينيات اشتهرت بحديد التسليح المغشوش والذي أدى لانهيار عقار لوران الشهير، قائلة:"أنقاض البلكونة أظهرت تهالك الحديد ووجود فراغات كبيرة بين كل سيخ وآخر".

وأضافت أن الحي اتخذ إجراءات أخرى لتأمين المارة تتضمن إزالة الأجزاء العالقة بشرفة الطابقين الخامس والرابع بالعقار ووضع الحواجز الحديدية حول العقار.

وفتح هذا الحادث مجددا ملف انهيار العقارات القديمة بالإسكندرية، فبحسب إحصائية رسمية صادرة عن محافظة الإسكندرية في العام 2015 فإن الإسكندرية تضم نحو 5 آلاف عقار آيل للسقوط معظمها مأهول بالسكان، تهدد أرواح قاطنيها والمارة في نفس الوقت، فضلا عن 48 ألف بناء مخالف.

وتواجه الإسكندرية هذا الخطر الداهم فى حوالى 10 مناطق تحتوى على منازل يعود عمر البعض منها إلى أكثر من 100 عام، مثل مناطق الجمرك واللبان، بحرى، المنشية، طابية صالح، القبارى، كرموز، العطارين، محطة مصر، كوم الدكة.

وعلى مدار العام الجاري فقط شهدت مناطق غرب الإسكندرية نحو 35 حادث تساقط لأجزاء من عقارات قديمة بحسب الإحصائيات الرسمية مخلفة نحو 10 قتلى و100 مصاب، في ظل عدم قدرة قاطني تلك المناطق على ترميم منازلهم الآيلة أغلبها للسقوط، منتظرين مصيرهم في موت قد يأتي في أي لحظة، وفي ظل تجاهل كامل من جانب أجهزة المحافظة للأزمة والتي أكتفت فقط بإصدار البيانات الرسمية عن الوضع.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان