رئيس التحرير: عادل صبري 03:47 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بحر العريش يبتلع رواده.. غرق 6 مواطنين في أسبوع واحد

بحر العريش يبتلع رواده.. غرق 6 مواطنين في أسبوع واحد

أخبار مصر

شاطئ العريش

وسط غياب المنقذين واللوحات الإرشادية

بحر العريش يبتلع رواده.. غرق 6 مواطنين في أسبوع واحد

إسلام محمود 01 أغسطس 2018 23:28

تسجل حالات الغرق ازديادًا ببحر العريش في شمال سيناء خاصة خلال فترة الصيف، وسط مطالبات شعبية بتكثيف حملات التوعية ونشر الثقافة الوقائية، وزيادة أعداد اللوحات التحذيرية والإرشادية في الأماكن المحظور فيها السباحة.


وبلغت حوادث الغرق في مدينة العريش خلال الأسبوع الحالي فقط 6 حالات غرق، في حين تم إنقاذ 61 حالة من الغرق، خلال شهر يوليو الماضي و49 حالة خلال شهر يونيو بحسب إحصائية لقطاع المنقذين بمديرية الشباب والرياضة.


 المواطن أحمد عبيد، من مدينة العريش،  قال إن الشواطئ العامة تفتقد لوجود اللوحات التحذيرية وتحديث الموجود منها بعد أن تأثرت بالعوامل الطبيعية، واختفت كتابتها وسقطت الأخرى، من منطقة الساحل بصفة عامة.

وأضاف أن هناك مسؤولية مشتركة بين الجهات المعنية في تركيب المزيد من اللوحات وتحديثها بصورة مستمرة لتكون واضحة أمام الجمهور، ومسؤولية أخرى يتحملها مرتادو الشواطئ في ضرورة اتباع التعليمات وعدم السباحة في الأماكن الممنوعة حتى لا يتعرضوا للأخطار.

وانتقد المواطن إبراهيم سلامة، عدم وجود منقذين على الشاطئ لكي يصلوا إلى الغريق في وقت قياسي وإنقاذ حياته، إلى جانب توعية الجمهور بأهمية اتباع الإرشادات، حفاظاً على سلامتهم.


وأضاف أنه رغم طول شواطئ العريش، إلا أنها تفتقر كثيراً من الخدمات، ومنها نقطة إنقاذ وإسعاف الغرقى، إضافة إلى عدم توافر دورات المياه العامة التي تعتبر ضرورية بالنسبة لكافة فئات المصطافين، لافتاً إلى أن هؤلاء يحتاجون إلى رقابة مستمرة من خلال إنشاء وحدة إنقاذ بحري.


فيما أشارت المواطنة هدى عبد العظيم إلى أن شواطئ مدينة العريش، خصوصاً الكورنيش، أصبحت غير جاذبة للجمهور، وذلك لعدم وجود اهتمام من الجهات المعنية في تطويرها وتوفير خدمات عامة يستفيد منها المواطنين ، خاصة في ظل تزايد حالات الغرق وعدم وجود المنقذين بالقرب من الشواطئ.

 

وكان الطالب "مصطفى .و"، 14 سنة ، قد تعرض للغرق قرب شاطئ خلود بمدينة العريش، الاثنين، ولفظه البحر إلى الشاطئ بعد عدة ساعات من اختفاءه تحت سطح الماء جثة هامدة ، فيما تدخلت العناية الإلهية في إنقاذ شقيقيه على أيدي احد المارة بعد سماعه أصوات استغاثتهم.


وتعرض، السبت الماضي، مواطن يدعى "عبد الشافي. س"، 46 سنة، وابنته، 9 سنوات، للغرق،أمام شاطئ خلود قرب حي المساعيد بمدخل مدينة العريش الغربي، وفشلت محاولات إنقاذهما ولقيا حتفهما غرقا ، وجرفتهما الأمواج باتجاه الشاطئ جثتين هامدتين.

 

كما لقي الطالب أحمد .م.ع " طالب الهندسة بالجامعة الأمريكية، ، حتفه بعدما نجح احد المنقذين في إخراجه ، إلا انه لفظ آخر أنفاسه داخل مستشفى العريش العام بعد توقف عضلة القلب نتيجة إصابته باسفاكسيا الغرق.

 

حادثه أخرى كان بطلها أحد الأطفال الذى تعرض للغرق داخل البحر بشاطئ حبيبة، وهو" إسلام.ح" 15 عاما، وتوفى بعد نقله إلى مستشفى العريش العام.


وكانت الأجهزة الأمنية بشمال سيناء قد تلقت إخطارًا خلال شهر يونيو الماضي، يفيد بغرق الطالب " محمد .أ.م " ، 19 سنة ، من محافظة الغربية، طالب في كلية الهندسة بجامعة سيناء، عقب نزوله إلى الاستحمام في مياه البحر بشاطئ المساعيد، وخرجت جثته الى الشاطئ بعد وفاته غريقا.


وحسب إيهاب حسن عبد الوهاب ، وكيل وزارة الشباب والرياضة بشمال سيناء ، تكثر حوادث الغرق خلال فترة الصيف، بسبب الجهل بالسباحة، وعدم إتباع تعليمات السلامة أثناء السباحة عند ارتياد الشواطئ، وإهمال الأهل لأطفالهم والانشغال عنهم، وزيادة الثقة بالنفس وعدم المبالاة بالسباحة لمسافات طويلة، بحيث لا يتمكن الشخص من العودة إلى الشاطئ بسبب التعب والإجهاد.

 

وأوضح عبد الوهاب أن من بين أسباب حوادث الغرق أيضاً، عدم تقدير المسافة التي سيسبحها الشخص أو السباحة في الأماكن الخطرة، وعدم الإلمام التام بالاستخدام الصحيح لوسائل السلامة والسباحة أو الإبحار في الأحوال الجوية السيئة، مثل شدة الرياح أو ارتفاع الأمواج وشدة التيارات المائية، في حين يعد ضعف إجراءات السلامة المتبعة، وغياب المنقذين والمشرفين على الشواطئ، سبباً مهماً لتزايد حوادث الغرق.

 

وشدد وكيل وزارة الشباب والرياضة بشمال سيناء، على ضرورة اتباع المواطنين والمصطافين لتعليمات المنقذين على شاطئ البحر واتخاذ الحيطة والحذر عند النزول للاستحمام في مياه البحر.


وأشار إلى أن هناك أعلام ورايات توضح حالة البحر، وهى باللون الأخضر وتعنى أنه مسموح بالنزول وأن البحر بحالة هادئة، وباللون الأصفر وتعنى التحذير واتخاذ الحذر لأن هناك اضطرابات بالبحر، وباللون الأحمر وتعنى أنه ممنوع نهائيا النزول للبحر بتلك المناطق.

 

ووفقا للإحصائيات الرسمية بمديرية الصحة بشمال سيناء، فإن العام الحالي شهد ازديادًا ملحوظاً في عدد حوادث الغرق والوفيات بالمحافظة، حيث بلغت في النصف الأول من العام الحالي حوالي 261 حادثاً، نتج عنها 14 حالة وفاة وإصابة 6 أشخاص بإصابات بالغة و5 حالات متوسطة، و13 حالة بسيطة.


وفي المقابل، أكد المهندس سالم صباح، مدير إدارة السياحة بمحافظة شمال سيناء، أن بعض مرتادي الشاطئ يجهلون أماكن وجود التيارات البحرية، وذلك لقلة اللوحات التحذيرية والإرشادية، إضافة إلى قلة الوعي لدى الجمهور بخطورة التيارات البحرية، ومدى قدرتها على سحب الأشخاص إلى عمق البحر.


ولفت صباح  إلى أنه سيتم تحديد أماكن السباحة الآمنة، نظرًا لتوجه معظم أفراد المجتمع إلى الشواطئ خلال فترة الصيف لممارسة السباحة، مشيرًا إلى أنه سيتم تزويد الشواطئ بنقاط الإنقاذ البحري، لمساعدة الذين يتعرضون للغرق.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان