رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

خبراء اجتماعيون: كورس المقبلين على الزواج ليس كافٍ للحد من الطلاق

خبراء اجتماعيون: كورس المقبلين على الزواج  ليس كافٍ للحد من الطلاق

أخبار مصر

كورس المقبلين على الزواج ليس كافٍ للحد من الطلاق

بعد مطالبة السيسي بتفعيله..

خبراء اجتماعيون: كورس المقبلين على الزواج ليس كافٍ للحد من الطلاق

وآخرون: سيؤهل الشريكين لحياة أفضل

دعاء احمد 31 يوليو 2018 15:30

أثارت مطالبة الرئيس عبد الفتاح السيسى إخضاع المقبلين على الزواج لكورس لتأهليهم للحياة الزوجية في محاولة للحد من نسب الطلاق جدلًا بين خبراء اجتماعيين ونفسيين

حيث اختلفوا حول قدرة هذا الكورس للحد من المشاكل المؤدية للطلاق أم لا؟ لا سيما أنها تعدت 64% في آخر إحصائية لجهاز التعبئة والإحصاء.

 

وتقول أستاذ علم الاجتماع سامية خضر إن دعوة الرئيس بإخضاع المقبلين على الزواج من الجنسين لكورسات بهدف تأهليهم على الزواج امر مقبول ولكن ليس كافٍ للحد من نسب الطلاق التى أصبحت كارثة تهدد المجتمع.

 

وأكدت في تصريح لـ "مصر العربية" أن هناك أسبابًا عديدة تسبب الطلاق فى المجتع أهم من تأهليهم قبل الزواج، مشيرة إلى أن صعوبة المعيشة وعدم وجود فرص عمل للزوج ومطالبته بالقدرة على توفير سبل الحياة الكريمة لزوجته وأبنائه أحد أهم أسباب ارتفاع حالات الطلاق.

 

تابعت أن توفير حياة كريمة للشباب المقبلين على الزواج من شأنه يقلل من نسب الطلاق لأن عدم قدرة الزواج على توفير أبسط ضروريات لزوجته يخلق حالة المشاكل تليها الاكتئاب ويتدرج الأمر حتى تطلب الزوجة الطلاق .

 

ولفتت أستاذ علم الاجتماع إلى أن الضغط على الفتاة بضرورة الارتباط للهروب من شبح العنوسة يجعلها تتحمل سلبيات من يتقدم لها وتجاوز على كل العيوب حتى تهرب من نظرة المجتمع وبعد زواج تبدأ الخلافات وهو أمر يصعب على "الكورس" حله، لاسيما  أن نظرة المجتمع أزمة أخرى من مسببات ارتفاع نسب الطلاق.

 

فيما قالت عزة سليمان مدير مركز قضايا المرأة إن دعوة الرئيس السيسى بكورسات لتأهيل المقبلين بالزواج للحد من نسب الطلاق غير مجدٍ للحد من ظاهرة تهدد المجتمع.

 

وأكدت سليمان في تصريح لـ "مصر العربية" أن نسب الطلاق تعدت الـ 70%  بالمجتمع  ومعظمها بسبب عدم قدرة الزوج على توفير سبل العيشة لاسرته مما تضطر الزوجة بالقيام هى بدور الأب والعمل من أجل أن تصرف على البيت.

 

وطالبت مدير مركز قضايا المرأة من الدولة بمعرفة الأسباب الحقيقة  وراء ارتفاع نسب الطلاق قبل وضع أي حلول للحد من هذه النسب مشيرة أن هناك أولويات أهم من تخصيص كورس للمقبلين على الزواج منها توفير فرص عمل ودخل لهم أو تعرف على مشاكلهم.

 

وفى سياق متصل أعرب محمد خضر أستاذ علم النفس عن سعادته بإطلاق مبادرة  الرئيس للحد من نسب الطلاق من خلال تخصيص كورس للمقبلين على الزواج، مشيرًا إلى  أن الاتفاق بين الشريكين قبل الزواج يزيد من فرص نجاح الزواج واستمراره.

 

واشار خضر لـ "مصر العربية" إلى أن يجب وضع خطوط عريضة لهذا الكورس وان تتضمن تأهيلهم على كيفية التعامل مع الزوجين وطرق مواجهة المشاكل لكى نضمن أعلى درجات التفاهم بين الزوجين.

 

وأكد استاذ علم الاجتماع إلى ضرورة أن يتضمن الكورس كيفية تعامل الطرفين مع أسرة كل منهم للابتعاد على مشاكل الأسر التى تعد من أهم أسباب ارتفاع الطلاق

 

كما طالب خضر الرئيس السيسى بأن يشمل الكورس على خبراء نفسيين واجتماعيين حتى يتمكن المقبلين على الزواج من وضع حلول للمشاكل التى تواجههم.

 

يذكر أن  الجهاز المركزي للإحصاء أعلن في إحصائية أخيرة له أنَّ عدد المطلقين فى مصر بلغ 710 آلاف و850 نسمة، وتزيد الإناث المطلقات بنسبة 64.9% عن الذكور بنسبة 35.1%.. في مقابل 938 ألف حالة زاوج.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان