رئيس التحرير: عادل صبري 03:44 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

السيسي يعزي رئيس وزراء اليونان هاتفيا في ضحايا الحرائق

السيسي يعزي رئيس وزراء اليونان هاتفيا في ضحايا الحرائق

متابعات - فادي الصاوي 26 يوليو 2018 21:00

 

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اتصالا هاتفيا اليوم الخميس برئيس وزراء اليونان للتعزية في ضحايا الحرائق، مؤكداً وقوف مصر بجانب اليونان وتضامنها الكامل مع الشعب اليونانى الصديق.

 

وكانت اليونان قد شهدت مؤخرا، أعنف حرائق غابات في تاريخها، حيث اجتاحت قرى ساحلية يقصدها السياح، وأسفرت عن وفاة 81 شخصا.

 

فيما تقوم طواقم الاغاثة بتمشيط المنازل والسيارات المتفحمة بحثا عن مفقودين، وبحسب موقع الكتروني أقامه الأهالي، فإن 27 شخصا لا زالوا مفقودين، بينهم توأمتين في التاسعة من العمر.

 

وقال متحدث باسم جهاز الإطفاء لوكالة فرانس برس الخميس أن الحرائق التي اندلعت قرب كينيتا (25 كلم غرب اثينا) تم احتواؤها بدرجة كبيرة، مع أن الفرق لا تزال تسعى لاخماد جيوب من النيران.

 

بالأمس قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن 50 شخصا على الأقل قتلوا، بينهم 27 لقوا حتفهم أثناء هروبهم من فيلا على شاطئ البحر التهمتها نيران الغابات الهائلة في منطقة أتيكا الساحلية قرب العاصمة اليونانية "أثينا".

وعثر على غالبية الضحايا في منازلهم أو سياراتهم في بلدة ماتي، وهي منطقة محببة للسياح اليونانيين، وخاصة المتقاعدين والأطفال الذين يقيمون في معسكرات.

 

وأعلنت منظمة الصليب الأحمر أن 26 جثة عثر عليها في ساحة فيلا في قرية ماتي الساحلية، التي تقع في وسط منطقة الحرائق.

 

وظهرت صور مروعة لجثث متفحمة في الشارع، ومنازل محترقة وأناس يهربون من دخان كثيف وآخرون ينتظرون في البحر ليتم إنقاذهم.

 

واشتعلت النيران بقوة بسبب الرياح التي بلغت سرعتها 65 ميلا في الساعة ودرجات الحرارة التي بلغت 40 درجة مئوية، لتنتشر أسوأ حرائق غابات شهدتها اليونان خلال عقد في دقائق مخلفةً صفوفًا من السيارات المحترقة ومزارع وغابات متفحمة في بلدة ماتي.

 

وأظهر مقطع فيديو نشرته الصحيفة مشاهد النيران المروعة وألسنة اللهب والدخان التي وصفها البعض بالجحيم.

وبدورها أعلنت وزارة القوى العاملة المصرية، عن قيام عدد من الصيادين المصريين باليونان بإنقاذ حوالي 70 شخصًا من أطفال ورجال ونساء أثناء الحرائق الهائلة، حيث  قادت مجموعة من الصيادين المصريين الدخول بمنتهى الجسارة إلى أقرب مكان بالقرب من المدينة المحترقة، وأنقذوا الأشخاص الهاربين من الحريق سواء بإلقاء أنفسهم أو الهروب إلى المناطق الصخرية.

 

وأجرى التليفزيون اليوناني حوارات مع الصيادين المصريين لشرح ما قاموا به من بطولات في انقاذ ما يقرب من بإنقاذ حوالى 70 شخص من أطفال ورجال ونساء 

 

وأصيب أحد الصيادين المصريين ويدعى محمد فوزى محرم، بكسر في الساق اليسري، أثناء محاولته الخروج لإنقاذ المواطنين، وتم نقله للعلاج بأحد المستشفيات .

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان