رئيس التحرير: عادل صبري 10:38 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالصور| مقهى فاروق بالإسكندرية.. «من هنا مر الملك»

بالصور| مقهى فاروق بالإسكندرية.. «من هنا مر الملك»

أخبار مصر

مقهى الملك فاروق بالإسكندرية

بالصور| مقهى فاروق بالإسكندرية.. «من هنا مر الملك»

حازم مصطفى 25 يوليو 2018 20:55

وكأنها بوابة للتاريخ.. هكذا تشعر بمجرد أن تطأ قدماك قهوة فاروق الواقعة بمنطقة بحري، وسط الإسكندرية؛ فالقهوة ليست كغيرها من المقاهي العتيقة التي يضمها كورنيش وأحياء عروس البحر، فهي بكل ما فيها وكأنها لم تخرج بعد من العهد الملكي، فعلى أبوابها تجد التاج الملكي- وهو شعار أسرة محمد علي- وعلى جدرانها تجد صورًا تملأ المكان للملك فاروق الذي تحمل اسمه ومن بينها صورته وهو جالس على المقهى نفسه.

 

المقهى الذي ما زال يحتفظ بطابعه الشعبي المميز حتى الآن وزخارفه الملكية المميزة، يتفرد وحده بين مقاهي المدينة التاريخية والقديمة، بأنه قد جلس عليه الملك فاروق، ملك مصر والسودان، وتناول عليه قهوته و"الشيشة"، في صورة لا تزال تزين حائط المقهى.

 

 

وتعود تاريخ تلك الصورة بحسب ما أكد لنا الحاج محمد سيد، مسئول المقهى، إلى صيف عام 1938 عندما كان الملك يتحرك في موكبه على كورنيش البحر بمنطقة بحري، وصولا لقصر "رأس التين"، الواقع بنفس المنطقة- وهو أحد القصور الملكية التي كان يقيم بها الملك أثناء زيارته إلى مدينته المفضلة عروس البحر المتوسط.



ويضيف الحاج محمد: "عند وصول الموكب للمنطقة التي تقع فيها المقهى فوجئ حراس الموكب بسيدة ذات ملامح أوربية تعترض طريقهم وتتسبب في توقفه، حيث وقفت ثابتة أمام السيارات الملكية وسط ذهول منهم ومن الأهالي الذين اصطفوا لمشاهدة الملك".

 

 

واستطرد: "وكسر الحراس حالة الذهول التي أصابتهم بأن هبطوا في محاولة منهم لإبعاد السيدة لفتح طريق الموكب ولكنها رفضت أن ترحل وقامت بمنادة الملك مطالبة بأن تتحدث معه، وفوجئ الجميع بموافقة الملك حيث تقدمت السيدة بخطوات سريعة نحو السيارة التي كان يجلس داخلها وانحنت احترامًا له، ودعته لتناول فنجان من القهوة على المقهى التي تمتلكها، وهو ما وافق عليه الملك ملبيًا دعوتها".

 

السيدة واسمها ماري بيانوتي، اصطحبت الملك وحراسه إلى مقهاها والتي كانت تسمى "كاليميرا"، ليجلس الملك داخلها يتناول قهوته وأرجيلته بينما تجمع الآلاف خارجه لمشاهدته.

 

يقول محمد السيد، المدير المسئول عن المقهى، إن ذلك اليوم كان محوريا في تاريخ المقهى الذي تغير اسمه إلى فاروق، كما قامت مالكتها اليونانية بتغيير كامل الديكور وبتصميم عدد من التيجان الملكية عند عدد من الصناع المهرة في شارع خان الخليلي ووضعها على أبواب المقهى وجدرانه.

 

ويضيف الرجل الذي بدا فخورًا بما يرويه من تاريخ المقهى لـ"مصر العربية"، ليقول: "القهوة اليوم هي مكان يجذب الفنانين والمشاهير الذين ما أن تطأ قدمهم الإسكندرية إلا وجاءوا لزيارتها ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الفنان أحمد السقا وإسعاد يونس ومحمود عبد العزيز، كما سبق وجلس العالم أحمد زويل عليها.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان