رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأولى على الثانوية الأزهرية بشمال سيناء.. «من قلب المعاناة يأتي التفوق»

الأولى على الثانوية الأزهرية بشمال سيناء.. «من قلب المعاناة يأتي التفوق»

إسلام محمود 17 يوليو 2018 11:30

لم يمنع أزيز الرصاص ولا وقع الانفجارات التي تدوي في سماء محافظة شمال سيناء بين الحين والآخر، أو حتى فرض حظر التجوال، وإلغاء الدراسة، الطالبة «آلاء وائل»، الأولى على القسم الأدبي بالثانوية الأزهرية على مستوى المحافظة، من مذاكرة دروسها، بل ذاتها إصرارا على الكفاح.

 

وازداد الوضع سوءً عندما تعرضت والدتها لحادث أليم اضطرت على إثره الأم إلى الابتعاد عن ابنتها بالعريش والانتقال إلى الإسكندرية لتلقى العلاج لمدة شهرين.

 

 لم تستسلم آلاء وائل لهذه الأوضاع، بل وضعت آيات الصبر في القرآن الكريم "واصبر لحكم ربك، واصبر على ما أصابك" أمامها وهي تذاكر دروسها بجانب الاعتماد على الله وكثرة الدعاء، فكلل الله تعبها بأن حصلت على مجموع 593 من 630 بنسبة 94 %من معهد فتيات الريسة الثانوي بمدينة العريش.

 

وتروى آلاء قصتها لـ«مصر العربية»، موضحا أن والدها وائل المتولي الخولي، حاصل ليسانس آداب وتربية ويعمل وكيلا لمدرسة التربية الفكرية بالتربية الخاصة، فيما تعمل والدتها الدكتورة عزة كمال الحاصلة على الدكتوراه  في التربية الخاصة مديرا لإدارة التربية الخاصة بمديرية التربية والتعليم، وعضو بمركز الإرشاد النفسي بكلية التربية بالعريش ومحاضر فى جامعة العريش قسم التربية الخاصة.

 

وأشارت إلى أن لها اثنين من الأشقاء هما، شقيقها الأكبر أحمد حاصل على ليسانس آداب وتربية علم نفس وحاليا تمهيدي ماجستير، وشقيقتها، أسماء طالبة في الفرقة الثالثة بكلية الهندسة جامعة القاهرة.

 

وأضافت الأولى على القسم الأدبي بالثانوية الأزهرية على مستوى شمال سيناء:" كنت أحصل على دروس في اللغة الفرنسية الإنجليزية ، لم أكن انظر إلى عدد الساعات ولكن انظر إلى ما أنجزته حتى لو في وقت قصير".

 

وحول الصعاب التي واجهتها خلال الدراسة قالت: "أهم الصعاب التي واجهتني الحادث الأليم الذى تعرضت له أمي خلال شهر ديسمبر، ومازالت حتى الآن في مرحلة العلاج وغيابها عن المنزل لمدة شهرين متتالين داخل المستشفى بالإسكندرية، وأنا في العريش مع إخوتي ووالدي معه كانت أكبر صدمة لي تعرضت لها في حياتي".

 

وأوضحت آلاء إنها كانت تتوقع تفوقها: "كنت أتوقع أن الله لن يضيع أجر من أحسن عملا ، ووالدتي هي التي أبلغتني بنجاحي وحصولي على المركز الأول بعد أن اتصلت بها المنطقة الأزهرية بشمال سيناء".

 

وعن النصيحة التي توجهها للمقبلين على الثانوية الأزهرية قالت: "عليكم بالاعتماد على الله في كل شيء"، وتابعت :" أدين بالفضل لله أولا ثم أمي وتشجيعها لي دائما، وكذلك أبى كان يشجعنى وإخوتي كانوا يوفروا لي الجو المناسب للمذاكرة، وأيام الامتحانات كان أبى يذهب معي يوميا بسبب عدم وجود مواصلات، وينتظرني إلى أن اخرج من الامتحان".

 

وكان الشيخ جمال محمد حميد، رئيس الإدارة المركزية للمنطقة الأزهرية بشمال سيناء، قد أعلن ، أمس الاثنين ، عن أن نسبة النجاح فى امتحانات الثانوية الأزهرية للعام الدراسي 2017/2018 على مستوى المحافظة، بلغت 79.3%.

 

وقال رئيس الإدارة المركزية للمنطقة الأزهرية بشمال سيناء، إن عدد الطلبة والطالبات المتقدمين لأداء الامتحانات بلغ 545 طالبًا وطالبة، نجح منهم 432 طالبًا وطالبة، بينما بلغ عدد الطلبة الذين لهم الحق في دخول الدور الثانى 75 طالبًا وطالبة، فيما بلغ عدد الراسبين 38 طالبًا وطالبة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان