رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

النشيد الوطني بالمستشفيات.. ردود أفعال برلمانية «مزايدة وغرس الانتماء»

النشيد الوطني بالمستشفيات.. ردود أفعال برلمانية «مزايدة وغرس الانتماء»

أخبار مصر

وزيرة الصحة - الدكتورة هالة زايد

النشيد الوطني بالمستشفيات.. ردود أفعال برلمانية «مزايدة وغرس الانتماء»

محمود عبد القادر 14 يوليو 2018 15:10

"ما بين المزايدة...وخطوات نحو تحفيز الأطباء".. ما زالت ردود أفعال نواب البرلمان قائمة بشأن قرار وزيرة الصحة، هالة زايد، بإلزام المستشفيات بالنشيد الوطنى يوميا، خاصة فى ظل حالة السخرية التى ترتبت عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعى.

 

النائب شريف الورداني، أمين سر لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، يرى أن الأزمة ليست فى قرار وزيرة الصحة، بشأن النشيد، وأنما الأزمة فى حملة الهجوم الشديدة والإنتقادات على القرار قائلاً: "لا أرى أي داع لكل هذا الهجوم والجلبة والاستهانة".

 

وتعجب النائب من مطالبات البعض بتقديم الوزيرة استقالتها وإهانتها بشكل كبير بعد اتخاذها هذا القرار، الذي يعد أمرًا طبيعياً وعادياً جداً لا يتطلب كل هذا الهجوم والرفض وإعلان الحرب على الوزيرة، بسبب إذاعة سلام جمهوري وقسم أطباء لم يأخذ سوى بضع دقائق من صباح كل يوم.

 

وقال النائب إن الأمر خرج عن سياقه تماماً، فالغرض من القرار لم يكن سوى تعزيز فكرة الانتماء التي أصبحت مفقودة لدى المصريين منذ فترة طويلة، وتحفيز الاطباء على العمل وخلق روح من الوطنية والشعور بالانتماء في كل مستشفيات مصر.

 

واختلف معه المهندس أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، مؤكدا على أن هذا القرار تزيد و الشعب رفضه، مؤكدا على أنه لا يمكن لاى مصرى شريف أن يقف متفرجا أمام طوفان الإساءة و السخرية التى اقترنت بقرار وزيرة الصحة، بالإضافة إلى أن التسجيلات المتداولة لبعض المستشفيات التى أمتثلت للقرار لا تعبر أداء منضبط قائلا:"المسألة متعلقة بالسلام الوطنى المصرى و هذه مسألة ليست قابلة للتجارب او العند".

 

ولفت إلى أن القرار غير مدروس و سلبياته أضعاف الايجابيات ان وجدت، متابعا: "الوزير يجب أن يتحلى ببعض التقديرات السياسية و ليس عيبا فى مثل هذه الحالات ان يواجه و يشرح وجهة نظره بقوة فى مسببات قراره و فى النهاية يعلن التراجع عن القرار استجابة لرد الفعل الشعبى فى عدم تقبله ... هذا افضل من ان يصدر المسئول قرار و لا يحترمه أحد من العاملين معه و لا ينفذه" قائلا:"الحالة الأولى تعكس احترام و قوة .. اما الحالة الثانية تنال من الهيبة و تعكس ضعف و خيبة".

 

من ناحية أخرى، قال النائب محمد شعبان، عضو مجلس النواب، إن وزيرة الصحة، قد تكون أخطأت في قرارها و من حق الإعلام انتقاد القرار، ولكن شكل تناول الموضوع من قبل وسائل التواصل الاجتماعى غير صحيح فالسلام الجمهورى رمز للدولة ولا يصح أن نسخر منه فإهانته إهانة للدولة المصرية بأكملها وهذا تجاوز لا يمكن التهاون عنه.

 

ورأى أن التجاوزات فى حق الوزيرة بالإساءة أمر غير منضبط، متابعا:"لايصح أن يكون النشيد الوطنى مادة للسخرية على الإطلاق".

وجددت وزيرة الصحة هالة زايد تمسكها بقرار النشيد الوطنى، و إنه لا رجعة فيه، متابعة::القرار يعمّق الانتماء لمنظومة القيم والثقافة في مؤسسات وزارة الصحة، وسيجدد الانتماء والوطنية في دماء الأطباء، ويذكّرهم بالمسؤولية التي أقسموا عليها عند التخرّج".

 

وتابعت زايد، إن إذاعة النشيد الوطني في المستشفيات تكليف وليس قراراً وزارياً، والهدف من هذا القرار هو إرساء مبدأ القيم في المعاملة، مؤكدة أنه لا تراجع عن قرار إذاعة النشيد الوطني، والذي تم تعميمه على كل المديريات والقطاعات".

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة ، خالد مجاهد، قد ذكر في تصريح سابق:"الأطباء أقسموا عند التخرج على تحمّل كل المسؤوليات تجاه المرضى والمواطنين، ولابد من إحياء هذا القسم يومياً؛ لتذكيرهم بثقة الدولة والمواطنين بهم، مطالباً جميع المصريين بضرورة تجديد الشعور بالانتماء وتحمّل المسؤولية والإخلاص للبلاد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان