رئيس التحرير: عادل صبري 04:11 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صور| مسجد تربانة المعلق بالإسكندرية.. تراث عثماني على شفا الانهيار

صور| مسجد تربانة المعلق بالإسكندرية.. تراث عثماني على شفا الانهيار

أخبار مصر

مسجد تربانة المعلق بالإسكندرية

والآثار: لا يوجد اعتمادات مالية لترميمه..

صور| مسجد تربانة المعلق بالإسكندرية.. تراث عثماني على شفا الانهيار

حازم مصطفى 14 يوليو 2018 16:26

كارثة أثرية جديدة تشهدها الإسكندرية تهدد بضياع أحد أبرز معالمها السياحية.

 

 مسجد ووكالة "تربانة"، الأثري بالحي التركي وتحديدًا في شارع فرنسا بمنطقة المنشية وسط المدينة الساحلية، حيث يواجه المسجد والوكالة خطر الإنهيار في أي لحظة بسبب التصدعات التي ضربت جدرانه وأعمدته مع توقف مشروع الترميم منذ عام 2009 بسبب نقص الاعتمادات النالية- بحسب ما أكده محمد متولي مدير منطقة آثار الاسكندرية.

 

 

مسجد تربانة أحد أشهر مساجد الإسكندرية، وسمي كذلك نسبة للحاج إبراهيم تربانة الذي أنشأه عام 1685م، تم تشيده على الطراز العثماني، ويعتبر آخر الأثار العثمانية الباقية في المدينة.

 

المسجد معلق-أي تقام الصلاة في الطابق العلوي بينما خصص الطابق الاول كوكالة تجارية تضم نحو 24 محلًا تجاريًا في وكانت تلك عادة عند بناء المساجد في زمن العثمانيين.

 

 

ينتمى المسجد إلى طراز يطلق عليه طراز الدلتا لإنتشاره في بعض مدن دلتا مصر في العصر العثماني و خاصة في مدينتين رشيد و فوه،  أهم خصائص هذا الطراز تتمثل في استخدام الطوب المنجور فهو طوب صغير الحجم ملون بالأسود و الأحمر و كان يبنى في أشكال زخرفية هندسية يزين به مداخل المساجد و البيوت.

 

ويضم المسجد عددا كبيرا من الأعمدة التي تعود إلي عصور سابقة علي عصر بناء المسجد و بالذات العصور اليونانية و الرومانية و قد كانت هذه الأعمدة في مبان قديمة تهدمت أو في الميادين العامة و تم استخدامها مرة أخرى في المباني التي أقيمت بالإسكندرية في العصور الإسلامية.

 

 

عادل عيد، مستأجر أحد المحلات بوكالة المسجد يقول لـ "مصر العربية"،  نحن أصحاب المحالات التجارية بالوكالة نعيش في مأساة حقيقية تتمتثل في اننا مهددين بانهيار المسجد المتصدع مع إصرار من جانب مديرية الآثار على اخلاء محلاتنا للترميم.

 

 لمدة 24 شهر بدون أي تعويض مادي أو معنوي أو حتى توفير أماكن بديلة للعمل مع العلم انهم مستأجرين من هيئة الأوقاف ولهم عقود من سنه 1940.

 

 

وطالب محمد محروس، أحد المستأجرين، المسئولين بمراعاة حالتهم الصعبة في ظل الظروف الاقتصاديةالمتردية، مضيفا":عايزين يوقفوا حالنا عامين ونقعد في البيت دون تعويض او أماكن بديلة.

 

وكشف سلطان حسن، أحد المستأجرين، عن أن أزمةعدم ترميم المسجد تكمن في أن مديرية الأوقاف حولت الإيرادات المجمعة من الإيجارات والتي كانت تنفق على الترميم والصيانة، للانفاق في أمور أخرى بعيده عنه.

 

 

من جانبه قال محمد متولي، مدير آثار الإسكندرية الاسلامية والقبطية واليهودية، إن المسجد مدرج ضمن خطة الترميم للمديرية، ولكن المشكلة هي أولا وجود نقص في الاعتمادات المالية توقف معها المشروع منذ عام 2009، وثانيا أن مستأجري المحال التجارية يرفضون الاخلاء ويطالبون بالبديل او تعويض مالي وهذا يفوق قدرة المديرية المالية.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان