رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد إساءته لشيخ الأزهر.. «الأوقاف» تحيل مظهر شاهين للجنة القيم

بعد إساءته لشيخ الأزهر.. «الأوقاف» تحيل مظهر شاهين للجنة القيم

أخبار مصر

الشيخ مظهر شاهين

بعد إساءته لشيخ الأزهر.. «الأوقاف» تحيل مظهر شاهين للجنة القيم

فادي الصاوي 08 يوليو 2018 09:05

لم يكن يعلم الشيخ مظهر شاهين أن ظهوره مساء السبت مع الإعلامي أحمد موسي فى مناظرة ضد الدكتور علي الأزهري عضو هيئة التدريس بالأزهر، قد يكون سببا فى سحب البساط من تحت قدميه، وتجريده من كافة الامتيازات التى كان يحظي بها خلال السنوات الماضية.

 

وأحال الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني ورئيس لجنة القيم بوزارة الأوقاف، الشيخ مظهر شاهين إلى لجنة القيم بديوان عام الوزارة لحديثه في قضايا عامة تخص الوزارة دون تصريح أو تفويض.

 

وأشار طايع فى تصريح له إلى أن مظهر شاهين تجاوز في الحديث بما لا يمثل الوزارة ولا ترتضيه أسلوبا للحوار الموضوعي.

 

وكان الشيخ مظهر شاهين، هاجم الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر خلال لقائه مساء السبت مع الإعلامي أحمد موسي، مدعيا أنه لا يصلح لمنصبه الحالي ولا لمنصب مفتى الجمهورية، كما اتهم هيئة كبار العلماء بأنها تضم شخصيات إخوانية تزعم أن ما حدث في 30 يوليو انقلابا عسكريا وليس ثورة.

 

إلا أن "مظهر" سرعان ما تراجع عن تصريحاته وقدم اعتذارا على الهواء إلي الدكتور أحمد الطيب قائلا: "لا أقبل أن يخطأ أحد في شيخ الأزهر وهو أستاذي ورمز، لو كنت غلط من غير ما أخد بالى أعتذر من هنا ليوم القيامة".

 

ولد "مظهر شاهين" عام 1974 في مدينة طنطا، وعُين عام 2005 كإمام لمسجد عمر مكرم، وحصل علي ماجستير في البلاغة القرآنية ودكتوراه من كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر في القاهرة بدرجة امتياز.

 

برز اسم "شاهين" على الساحة الإعلامية مع ظهور الفضائيات السلفية كالناس والرحمة ، حيث قدم عددا من البرامج ، ومع اندلاع ثورة 25 يناير، انضم للفضائيات التي ظهرت بعد الثورة كـ"سي بي سي".

 

و في بداية أحداث ثورة يناير  ظهر كخطيب لمسجد "عمر  مكرم" معارضاً للثورة وداعماً لبقاء حكم الرئيس المخلوع  محمد حسني مبارك وأطلق عليه فى مداخلة هاتفية لقناة "الفراعين" أنه ولي أمر شرعي يحرم الخروج عليه ودعا الثوار للعودة إلى بيوتهم.

 

ولكن تغير موقف شاهين فجأة وتم تسويقه على أنه "خطيب الثورة"، كما ترددت أخبار حول علاقته القوية بنجلي الرئيس السابق مبارك، إلا أنه بادر بالنفي قائلا: "هذا كلام كذب وافتراء ومحاولات رخيصة لتشويه صورتي".

 

تقرب "شاهين" من جماعة الإخوان عقب الإطاحة بمبارك، وأعلن دعمه لهم وساهم في الحملات الإعلامية التى شنتها الجماعة ضد المجلس العسكري، وظهر في أكثر من مشهد وهو يقبل أيدي قيادات الإخوان في ميدان التحرير أمام الجماهير الحاشدة في المليونيات كالدكتور يوسف القرضاوي وصفوت حجازي، وأيد قرار الرئيس المعزول محمد مرسي الذى أطاح فيه بالمشير طنطاوي والفريق سامي عنان من الجيش وتعيين اللواء عبد الفتاح السيسي آنذاك وزيرا للدفاع، إلا أنه انقلب على الجماعة وهاجمها عقب 30 يونيو، وطالب كل زوج مصري بتطليق زوجته الإخوانية.

 

تم إيقافه عن العمل من وزارة الأوقاف مع تخفيض راتبه إلى النصف، وإحالته للتحقيق في عهد جماعة الإخوان بتهمة استخدام مسجد عمر مكرم فى السياسة، بعد انتقاد الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان في أكثر من خطبة.

 

 إلا أنه لم يمتثل لهذا واعتبره "كأن لم يكن" وصعد منبر مسجد عمر مكرم متحديا الأوقاف وألقى خطبة الجمعة متجاهلا تعيين الوزارة لخطيب آخر، بحجة أن موافقته على هذا القرار تهدم مطالب الثورة.

 

 استغل مظهر شاهين شهرته من ثورة 25 يناير، وأصبح نجما في الفضائيات، وخلع العمة وارتدى البدلة.

 

وقديما قدم شاهين برنامج "السهم" علي قناة الرحمة، وبرنامج "التبيان" على قناة الناس التي شغل بها لفترة منصب المدير التنفيذي، وقدم برنامج بعنوان "ناس وناس" علي قناة "سي بي سي"، وبرنامج "مع الشعب" علي قناة صدي البلد، وبرنامج "الطريق" على قناة التحرير، وبرنامج "الصديقان" على قناة المحور، وبعد فشله فى تقديم تلك البرامج، اتجه إلي حملة تعديل الدستور لتوسيع سلطات الرئيس بعد أن غادر الأضواء.

 

وكانت "مصر العربية"، تقريرا مطولا عام 2015 ، تحت عنوان "مظهر شاهين.. إمام بحصانة أمنية"، كشفت فيه أسباب ابقاء الأوقاف لشاهين، كإماما لمسجد عمر، دون استبعاده من حركة التنقلات الكبيرة التى شملتها المساجد الكبرى والمؤثرة ومساجد النذور، رغم تجاوز مدة خدمته العام الذى حددته الوزارة للأئمة في هذه المساجد.

 

كما كشف التقرير أيضا أسباب غض الأوقاف الطرف عن استغلال "مظهر شاهين" لمنابرها فى الحديث عن السياسة، وعن حملته التى دشنها تحت مسمى "تعديل الدستور" للمطالبة بتعديل بعض المواد في الدستور الحالي لتوسيع سلطات رئيس الجمهورية، وعن جمعه بين عمله بالأوقاف والإعلام فى وقت واحد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان