رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تفاصيل الخريطة الزمنية للعام الدراسى الجديد

تفاصيل الخريطة الزمنية للعام الدراسى الجديد

أخبار مصر

جانب من اجتماع المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي

يبدأ أول سبتمبر

تفاصيل الخريطة الزمنية للعام الدراسى الجديد

محمد متولي 07 يوليو 2018 13:10

وافق المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي برئاسة الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، على الخريطة الزمنية الخاصة بالعام الدراسي 2019 /2018.

 

ومن المقرر أن تبدأ الدراسة من 2018/9/1 إلى 2019/5/30 بـ 38 أسبوعًا تقريبًا، بالنسبة لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي، وذلك لإتاحة الوقت لتدريس المناهج الجديدة.

 

أما بالنسبة للصفوف بداية من الصف الثانى الابتدائي حتى الصف الثالث الثانوي، تبدأ من 22 /9 /2018 إلى 6 /6 /2019 بعدد 35 أسبوع تقريبًا، وإجازة نصف العام أسبوعان تبدأ من السبت 26 /1 /2019 وتنتهى يوم الخميس 7 /2 /2019، وتعتبر فترة امتحانات الفصلين الدراسيين الأول والثانى ضمن أيام الدراسة الفعلية، وتحتسب ضمن نسبة الحضور المنصوص عليها قانونًا.

 

 وهذه القواعد تشمل جميع مراحل التعليم المختلفة، للمدارس الرسمية، والرسمية للغات، والخاصة، والخاصة للغات، على أن يكون يوم السبت الموافق 4 /5 /2019 بداية امتحانات صفوف النقل والشهادة الإعدادية، مع استمرار الدراسة لتلاميذ مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائى، حتى الخميس 30 /5 /2019، ويكون يوم السبت الموافق 18 /5 /2019 بداية امتحانات شهادة إتمام التعليم الفنى (بجميع الدبلومات الفنية) بالنسبة للفصل الدراسي الثاني.

 

وذكر بيان صادر عن وزارة التربية والتعليم أن المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي اجتمع برئاسة الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بديوان عام وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وذلك لعرض نظام التعليم الثانوى المعدل، وإقرار نظام التعليم المصرى الجديد (نظام الدراسة الموحد)، لصفوف مرحلة رياض الأطفال والصف الأول الإبتدائى، لبدء التطبيق اعتبارًا من العام الدراسى 2019/2018، وإقرار الخريطة الزمنية الجديدة للعام الدراسى 2019/2018.

 

جاء ذلك بحضور الدكتورعبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، و الدكتور يوسف راشد أمين المجلس الأعلى للجامعات، و الدكتور أمل سويدان عميد كلية الدراسات العليا للتربية بجامعة القاهرة، وا الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني، والأستاذ الدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم العام، والدكتور محمد عمر نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى لشئون المعلمين، والدكتورة دينا البرعى مستشار وزير التعليم للتقويم التربوي، والأستاذة حبيبة عز مستشار وزير التعليم للتعليم الفني، وممثلوا وزارات الثقافة، والمالية، والتجارة والصناعة، والزراعة واستصلاح الأراضى، والقوى العاملة، والإصلاح الإداري، والمعاهد الأزهرية، والتعليم العالى والبحث العلمى.

 

رحب الدكتور طارق شوقى بالحضور الكريم، فى بداية حديثه، موضحًا الغرض من الاجتماع، ومؤكدًا على أن الهدف من المشروع القومى للتعليم،هو إعادة بناء المواطن المصري، مشيرًا إلى أن السيد رئيس الجمهورية، مساندًا وداعمًا للمشروع، وأن سيادته سوف يعلن عنه فى جامعة القاهرة خلال الشهر الحالي، متحدثًا عن أهمية القراءة والكتابة بإتقان من أجل الحفاظ على اللغة الأم ( اللغة العربية) والحفاظ على الهوية المصرية الأصيلة، مشيدًا بجهود الوزارة فى خلال عامين للقضاء على ظاهرة الغش بالثانوية العامة وقد تم بالفعل القضاء عليها.

 

كما أشار شوقى إلى نظام التعليم الفنى الجديد ودراسة أن يشتمل على سنة إعداد للطلاب قبل الدراسة، لتأهيلهم لغويًا وتربويًا ومهاريًا، بعد الحصول على شهادة إتمام مرحلة التعليم الأساسي، وذلك لتخريج مواطن صالح، مهنى متطور، مواكب للتكنولوجيا الحديثة، يحترم الآخر ويستطيع التواصل الجيد مع المجتمع الخارجي، ومتماشيًا مع سوق العمل المحلى والعالمي، وأيضًا تغيير نظام وشكل التقييم الخاص بالامتحانات، ليصبح قائم على الفهم وليس الحفظ والتلقين، مشيرًا إلى "مدارس التكنولوجيا التطبيقية الجديدة" واصفاً إياها بأنها تنقل التعليم الفنى نقلة حضارية وتحسن من صورته داخل المجتمع.

 

لفت شوقى إلى تعديل نظام الثانوية العامة إلى نظام التقييم على ثلاث سنوات، بحيث يجتاز الطالب عددًا من الامتحانات على مدار الثلاث سنوات ويحتسب منهم الدرجات الأعلى بنسب متدرجة تضمن حضور الطالب ونجاحه فى كل الامتحانات، مع احتساب أفضل الدرجات فى المجموع التراكمى النهائى للتقدم إلى تنسيق الجامعات، وتكون الامتحانات على مستوى المدرسة، وذلك للتخفيف من حدة ورهبة الامتحانات على أولياء الأمور والطلاب، وأيضاً سوف تكون هناك قواعد صارمة تطبق بالنسبة للغياب والحضور.

 

وأشار شوقى إلى أن نظام استخدام التابلت الجديد فى المرحلة الثانوية سوف يتيح للطالب التعلم والبحث عن طريق التكنولوجيا الحديثة وبدون ضغوط نفسية على الطلاب من أى نوع، وأن الامتحان سيكون عن طريق بنك الأسئلة المركزي، ويوضع ويصحح دون تدخل عنصرى بشرى به، مضيفًا أنه جارى تصنيع عدد مليون تابلت لطلاب ومعلمى الصف الأول الثانوى للعام الدراسى 2018/2019.

 

نوه إلى أن عدد 2530 مدرسة على مستوى الجمهورية، سوف يكون بها سيرفر يحتوى على محتوى المواد التعليمية، وشبكة إنترنت داخلية فائقة السرعة، يستفيد منها الطالب مجانًا.

 

كما أشار إلى أن هذه السنة تجريبية لهذا النظام المعدل، وخاصة للدفعة الأولى للصف الأول الثانوى هذا العام، وجارى تدريب المعلمين على كيفية الاستخدام الصحيح لهذه المنظومة ليصبح دور المعلم الميسر والمرشد للطلاب، ويكون الطالب هو محور العملية التعليمية.

أضاف الوزير أن نظام الثانوية العامة المعدل لن يكون به نفس التقسيم القديم للعلمى والأدبي، فيدرس الطالب فى الصف الثانى الثانوى شعبتين فقط علمى وأدبي، وأيضًا فى الصف الثالث الثانوى نفس الشعبتين دون التشعب لعلمى علوم أو رياضة، كما أنه تم مراعاة المعايير العالمية فى وضع الدرجات وتنظيم ساعة دراسة المواد، لتتماشى مع النظام العالمى فى التعليم، وتحدث شوقى عن أهمية إعادة التذوق للمواطن وتحسين الذوق العام سواء لغويًا أو فى جميع مناحى الحياة، مشيرًا إلى أن التعليم الجديد فى المراحل الثلاث الأولى رياض الأطفال والصف الأول الإبتدائى، يعتمد على الأنشطة الخاصة بالمهارات الحياتية، وأنه يؤمن بأن جميع المعارف مرتبطة ببعضها البعض، وأنه لا يمكن فصلها.

 

فيما أشاد الدكتور عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس بنظام التعليم الجديد فى مراحل التغيير الأولى، وأيضًا بالمرحلة الثانوية المعدلة، وانتهاء فكرة المادة المنتهية وتكون المواد مصاحبة للطلاب طوال العام، مشيرًا إلى أن الطالب يجب أن يكون شغوفًا للعلم والمعرفة، وهى معركة ثقافية لابد من دخولها لتحقيق الهدف من النظام الجديد وهو بناء الإنسان المصرى.

أضاف الدكتور محمد عمر نائب الوزير لشئون المعلمين أن هناك خطة وضعت بعناية من هيئة الأبنية التعليمية لاستيعاب الطلاب، مشيرًا إلى أنه تم توجيه كل المنح الخارجية لتدريب المعلمين على مدار العام وتجهيز المدارس، وأن الوزارة لا تعتمد كليًا على الموازنة العامة للدولة، بل وفرت فى الفترة الماضية حوالى مليار جنيه إلى جانب تمويل الدول والمؤسسات الصديقة، وأنه لابد من عمل خطة متكاملة لتوفير المبالغ التى سوف يستكمل بها مشروع التعليم الجديد على مدار الإثنى عشر عامًا القادمة.

 

وفى أثناء الإجتماع تم مناقشة المشاريع المقترحة للتصويت؛ وقد وافق المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعى على مشروع نظام التعليم الثانوى المعدل بنظام التقييم على ثلاث سنوات ( يستخدم فيه الطلاب التابلت كوسيلة تعليمية حديثة أكثر تطورًا).

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان