رئيس التحرير: عادل صبري 12:42 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أهالي سيناء بعد مد حالة الطوارئ: ضاقت بنا الأرض واسودت الحياة

أهالي سيناء بعد مد حالة الطوارئ: ضاقت بنا الأرض واسودت الحياة

إسلام محمود 05 يوليو 2018 23:40

سادت حالة من الاستياء أهالي شمال سيناء، بسبب قرار الحكومة المصرية المتعلق بمدّ حظر التجول في مدن رفح والعريش والشيخ زويد لمدة ثلاثة شهور بدءً من 14 يوليو الحالي .

 

ويعاني أهالي شمال سيناء من تضييقات شديدة على كافة جوانب حياتهم ومعيشتهم، منذ انطلاق العملية الشاملة سيناء 2018 في التاسع من فبراير الماضي وحتى الآن.

 

وبدوره قال المواطن «محمد محسن الكاشف» لـ«مصر العربية»: "إن المواطنين في شمال سيناء يشعرون بالتهميش الشديد بعد صدور قرار رئيس الوزراء قبل يومين بتجديد حالة الطوارئ على مدن شمال سيناء" .

 

وأوضح الكاشف أن الأهالي يعيشون ظروفا صعبة ومصالحهم معطلة بسبب الضغوط الاقتصادية والأمنية التي أدت إلى رفع أسعار السلع والغذاء، وتوقف أعمال الأرزقية وخاصة السائقين والصيادين وعمال اليومية والحرفيين.

 

ومن جابنه أكد الدكتور قدري يونس، أن قرار مد الطوارئ بمدن شمال سيناء ، انعكس بالسب على المواطنين الذين باتوا يشعرون باليأس وانقطاع الأمل في عودة الحياة لطبيعتها في سيناء، غثر التشديدات والإجراءات الأمنية التي حولت حياتهم إلى جحيم، حيث أغلقت الطرق والمدارس ومحطات الوقود وانعدمت كافة وسائل الحياة في شرق وغرب ووسط سيناء.

 

وقال محمد عايش، صاحب ورشة حداده، أن مد الطوارئ في شمال سيناء لثلاثة أشهر أخرى سيضاعف من معاناتهم، وخاصة أنه منذ بدء العملية الشاملة وهو لا يعمل لتوقف دخول المواد التي يتم استخدامها في ورشته ومنها المواد التي تستخدم في اللحام ، موضحا أنه قام بتسريح 5 عمال كانوا يعملون معه وانه يجلس فى بيته دون عمل.

 

فيما أوضح عبد المحاسب عبد الله قنديل بدوي، رئيس الغرفة التجارية بشمال سيناء ، لـ " مصر العربية " أن مد الحظر يؤثر سلبًا في التجارة والتعليم والحياة العادية للمواطنين، فجهات الأمن تعطل الجميع لتفتيش السيارات والأفراد عند مداخل سيناء ومخارجها".

 

وانتقد عدد من نواب البرلمان فى سيناء قرار مد الحظر دون مناقشة، وقال النائب إبراهيم أبو شعيرة، عضو مجلس النواب عن دائرة رفح والشيخ زويد إن مد حظر التجول قرار غير مبرر.

 

وأوضح أبو شعيرة، أن القرار تسبب في حالة إحباط مسيطرة على الناس، وعدم تفاؤل بإلغاء الحظر بشكل كامل ، وطالب الحكومة بالعدول عن القرار، وسرعة القضاء على الإرهاب، ورفع الحظر نهائيًا عن مدن شمال سيناء.

 

فيما كشف عضو مجلس النواب عن مدينة العريش، حسام رفاعي، أنه طالب زملائه النواب بالتضامن مع أهالي شمال سيناء، وفتح باب مناقشة قرار "مد حظر التجول" للمرة الرابعة عشرة، وطلب من رئيس مجلس النواب مناقشة الحظر قبل إقرار حظره بثلاثة أسابيع، إلا أن رئيس المجلس رفض مناقشة الموضوع بحجة أنه من الأمور السيادية.

 

وقال النائب الرفاعي :"الوضع الحالي في سيناء متردٍ للغاية بسبب الأوضاع الأمنية وتشديدات قوات الجيش والشرطة، مما أدى إلى مزيد من الاحتكاكات بين الأهالي والقوات، واعتقال العشرات خلال الأيام الماضية بحجة مخالفة حظر التجول"، معترضاً على الممارسات الأمنية التي تتم في ظل الحظر، ومطالباً بمراجعة كل الإجراءات الأمنية بالمنطقة.

 

فيما قال النائب رحمي بكير :"يجب على الحكومة تقديم عرض إيضاحي عن سبل العمل على توفير السلع الأساسية والخدمات الضرورية والمستلزمات الحياتية لأهالي سيناء، بخاصة أنابيب الغاز، إضافة إلى المستلزمات الطبية، والعمل على توفير الرعاية الصحية للأهالي".

 

وأصدر رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، الثلاثاء ، قرارا باستمرار حظر التجول في منطقة شرق محافظة شمال سيناء من السابعة مساء وحتى السادسة صباحا، وذلك طوال فترة حالة الطوارئ المعلنة في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر، تبدأ من 14 يوليو بدعوى "الظروف الأمنية الخطيرة التي تواجه البلاد"، وذلك بعد أخذ موافقة مجلس الوزراء ومجلس النواب.

 

واستثنى قرار رئيس الوزراء مدينة العريش عاصمة شمال سيناء؛ التي سيحظر التجول فيها من الواحدة حتى الخامسة صباحا فقط.

 

وبدأت حالة الطوارئ الحالية في جميع أنحاء مصر منذ 10 إبريل 2017، على خلفية حوادث استهداف الكنائس بالقاهرة والإسكندرية وطنطا من عناصر تنظيم "ولاية سيناء" التابع لتنظيم "داعش" الإرهابي.

 

ومن المقرر في دستور مصر الحالي أنه لا يجوز مدّ حالة الطوارئ لأكثر من مدة واحدة، إلا أن رئيس الجمهورية يمكنه بعد يوم أو أكثر من انتهاء فترة المد أن يعيد إعلان حالة الطوارئ بعد أخذ رأي مجلس الوزراء، ثم عرض الأمر على مجلس النواب خلال 7 أيام، ليحصل على موافقته بغالبية عدد الأعضاء بواقع 50% وصوت واحد، وبعد 3 أشهر أخرى يمكنه مد الحالة مرة أخرى بشرط موافقة ثلثي النواب، ويعني هذا أن حالة الطوارئ ليست لها نهاية محددة فعليا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان